هل يمكن العيش بدون أصدقاء؟

شباب

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 09:05
شباب وبنات

 ** هل من الممكن أن يعيش الإنسان بدون أصدقاء أو أصحاب؟ وما الفرق بين الصاحب والصديق؟ وهل يوجد أحد قادر على العيش بدون أصدقاء؟ فيكفي العائلة والعلاقة الطيبة مع الناس فهذا هو المطلوب مني.. أليس كذلك؟

وإذا احتاجني أحد اساعده لوجه الله، ولكن ليس من الواجب عليّ أن يكونوا أصدقائي؟، وهل يمكن أن يكون صاحبي وصديقي هو الله، أم هو تجاوز مني وتطاول على الله؟

سؤال ورد من أحد الشباب على موقع "أون إسلام.نت"، ويجيب عليه الدكتور عمار عبد الغني، المستشار الاجتماعي للموقع بهذه الإجابة:

نحتاج جميعا لأناس يمكننا الوثوق بهم، وتقضية أوقات مرحة بصحبتهم. ومن خلال الأبحاث والدراسات الحديثة قد تتمكن من معرفة السبل الصحيحة في كيفية إقامة الصداقات وانتقاء الأصدقاء. عندما سئل ’’أرسطو’’ ابرز فلاسفة الإغريق في القرن الرابع قبل الميلاد، عن وضع تعريف خاص ومحدد للصداقة قال، ‘’هي روح واحدة تسري في جسدين، وبدونها تستحيل الحياة، وان امتلكت جميع أسباب السعادة’’.

إلا أن الوضع اليوم أكثر تعقيدا، ووفقا للدراسات والأبحاث التي أجرتها صحيفة "أمريكان سايكولوجيكل ريفيو" الاجتماعية الأميركية، فقد أفادت بأن ما نسبته 25% من الأميركيين لا يملكون حتى صديقا واحدا.

كما ليس من الصحيح أيضاً أن يعيش الإنسان في عزلة عن الناس؛ لأن العزلة حالة مخالفة لفطرة الإنسان الاجتماعي بالطبع، وليس من مبادئ الإسلام أن يعتزل الإنسان نظراءه في الخلق، بل  عليه أن يصادق الطيبين منهم، وإذا لم يوجد إلا الناس السيئون، فلا بد أن يكون معهم كإنسان من دون أن يكون معهم في مواقفهم الخاطئة.

الصداقة من الأهمية بمكان إذ أظهرت إحدى الدراسات التي نشرت مؤخرا في مجلة "اسينشيالز" البريطانية ان الصداقة تحميك من الاكتئاب ،  كما إن الأصدقاء يساعدون أيضا في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويعملون على تعزيز نظام المناعة  ، فالأصدقاء يشكلون حماية من الإجهاد والاكتئاب .

الصداقة مشتقة من الصدق والصداقة تعنى حسب فهمى لها انها صدق المعاملة مع الآخرين حتى تكون بالنسبة لشخص معين صديقه. أما الصحبة فتأتي من  كثرة المصاحبة بمعنى أنك تعرفت على شخص معين وأصبحت تلازمه ويلازمك فى كل مكان بدون أن تمل منه .

إذن فالمعنيين بينهما اختلاف والأفضل هو الصداقة لأنها صدق فى المعاملة أما الصحبة فمن الممكن أن تكون صحبة صالحة أو صحبة فاسدة . صحبة تعين على الخير , وصحبة تعين على الفجر والشر.

فالصديق الصدوق يلازم صديقه فى كل الأحيان فى الفرح والحزن  ويعينه على كل شئ ، ويكون له أخا لم تلده أمه، ويكون بالنسبة له روحه التى يحيا بها، حتى إذا تألم هو تألم لألمه وإن لم يكن بجانبه، يشعر بك إذا كنت سعيد أو حزيناً، ويبذل

من أجلك كل ما يملك ولا يجد لديه أغلى منك. يؤثرك على نفسه-، ويهرع إليك إذا طلبت منه المساعدة .

قد يقول البعض مقولتك ولعله يرى بعضهم إن الظروف والمسؤوليات التي تفرضها الحياة الزوجية مثلاً قد تجعلنا نخطئ، في إعتقادنا أننا لسنا بحاجة إلى الأصدقاء. إلا أن المتطلبات العصرية الكثيرة والمتشعبة تفرض أهمية وجود الصداقة وبقوة وكإخوة، وكلما ازدادت الضغوطات ازدادت حاجة الإنسان إلى وجود الأصدقاء.

إن الصداقة فن وصناعة إلا أن لها أرضية لابد من تهيئتها، وهي الالتزام بالأخلاق الفاضلة، أي صداقة قائمة على الخلق الإنساني الرفيع؛ لذلك فإننا نرفض كل ما يسميه البعض (صداقة) إذا كانت تعني مجرد اتصال اجتماعي، وتبادل خدمات ومنافع، ولاشك أن هذا ليس من الصداقة الحقة في شيء، وإن كان في الصداقة تعاون وعطاء متبادل، ولكن الصداقة بحد ذاتها هدف مقدس، لا وسيلة تجارية رخيصة. وبما أن الصداقة فن فهذا يعني أن نستعمل الذوق والفكر والقلب والضمير معاً في إقامة الصداقات وإيجاد الأصدقاء.

إن الصداقة ليست مسألة عادية بل هي من القضايا الملحة في حياة الإنسان كما ذكرنا ، على أنها قضية خطيرة أيضاً؛ لأن تأثير الصديق على صديقه ليس تأثيراً فجائياً ملموساً ليتعرف من خلاله بسهولة على موقع الخطأ والصواب، بل هو تأثير تدريجي، يومي، وغير ظاهر. ومن هنا فإن بعض الذين ينحرفون بسبب الصداقات، لا يشعرون بالانحراف إلا بعد فوات الأوان، وإذا أخذنا بعين الاعتبار قابلية الإنسان للتأثير والتأثر بالأجواء التي يعيشها وخاصة تأثره بالأصدقاء، وإن هذا التأثير ليس مرئياً ولا فجائياً، عرفنا حينئذٍ خطورة الصداقة في حياة الإنسان، والمجتمع، وضرورة الاهتمام بها من قبل الأفراد والجماعات.

إن الصداقة قضية اختيار، ولا يجوز أن تترك اختيار أصدقائك للصدفة هكذا كما اتفق ، إذ إن الصدفة قد تكون جيدة في بعض الأحيان ولكنها لا تكون كذلك في أكثر الأحيان، ولهذا فإن على الإنسان أن يبادر إلى اختيار أصدقائه، حسب المعايير الصحيحة قبل أن تؤدي به الصدفة إلى صداقات وفق معايير خاطئة.

وفي هذا الصدد يشير علماء النفس إلى بعض الأمور والمعايير التي لابد وأن يأخذها الشخص بنظر الاعتبار عند بدء الصداقة، مثل التقارب العمري في معظم الحالات بين الأصدقاء، وتوافر قدر من التماثل بينهم فيما يتعلق بسمات الشخصية والقدرات العقلية والاهتمامات والقيم والظروف الاجتماعية مع

مراعاة الدوام النسبي والاستقرار في الصداقة.

وبما أن الصديق له الأثر الكبير على حياة الفرد والمجتمع، فلابد أن نختار من تكون تأثيراته محمودة، فالواجب أن لا نبحث عن الصديق فحسب، بل عن الصفات التي يتمتع بها، ومن أهم الصفات التي أكد الإسلام على ضرورة توفرها في الأصدقاء العلم والحكمة والعقل والزهد والخير والفضيلة والوفاء والخلق الكريم والإخلاص والأمانة والصدق.. إلخ.

ويضيف علماء النفس إلى هذه الصفات السامية أيضاً، الثقة بالنفس وكل ما يوحي بالقوة والاستقلال والميل إلى الحياة الاجتماعية، مع خفة الظل والانبساط والاعتناء بكل ما هو محبب، هذا بالإضافة إلى صفة التدين وهو كل ما يشير إلى الإيمان بالله وأداء الفرائض الدينية؛ وبذلك فإن الصفات التي أكد عليها الإسلام الحنيف، تتفق في معظمها مع الصفات التي أكد عليها علماء النفس. ومن هذا نستخلص، أن الصداقة في كل الأحوال لابد أن تكون قائمة على الخلق الإنساني الرفيع.

لذا على الفرد أن يكون حذرا ً في اختيار أصدقائه؛ يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل)، كما فقد حذر القرآن الكريم من السقوط في شرك (قرناء السوء) قائلاً: (ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض شيطاناً فهو له قرين).

ومن عظيم الإخلاص والتوحيد أن لا يشارك قلبك شيء مع الله، بل ينبغي أن يكون الله تعالى هو أعظم محبوب لك وأقرب قريب إليك، وقد سألت عن استخدام لفظ الصاحب بالنسبة لخالق جل شأنه ، فلم يرد مصطلح الصديق وإنما ورد الصاحب في أدعية السفر، حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَرْجِسَ , قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا سَافَرَ ، قَالَ : " اللَّهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ ، وَالْخَلِيفَةُ فِي الأَهْلِ , اللَّهُمَّ اصْحَبْنَا فِي سَفَرِنَا , وَاخْلُفْنَا فِي أَهْلِنَا , اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ , وَكَآبَةِ الْمُنْقَلَبِ , وَمِنَ الْحَوْرِ بَعْدَ الْكَوْنِ , وَدَعْوَةِ الْمَظْلُومِ , وَسُوءِ الْمَنْظَرِ فِي الأَهْلِ وَالْمَالِ " . قِيلَ لِعَاصِمٍ : مَا الْحَوْرُ بَعْدَ الْكَوْنِ ؟ قَالَ : حَارَ بَعْدَ ما كَانَ .

أي : أنت الصاحب في السفر معناه أنت الذي يحفظ ويرعى في السفر.

يقول  الإسلام ابن تيمية : قال النبى صلى الله عليه وسلم (اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل اللهم أصحبنا في سفرنا واخلفنا في أهلنا ( وذلك لأن الله حى شهيد مهيمن قيوم رقيب حفيظ غني عن العالمين ليس له شريك ولا ظهير ولا يشفع أحد عنده إلا بإذنه والخليفة إنما يكون عند عدم المستخلف بموت أو غيبة ويكون لحاجة المستخلف إلى الاستخلاف وسمى (خليفة) لأنه خلف عن الغزو وهو قائم خلفه وكل هذه المعانى منتفية في حق الله تعالى وهو منزه عنها فإنه حي قيوم شهيد لا يموت ولا يغيب وهو غنى يرزق ولا يرزق عباده وينصرهم ويهديهم ويعافيهم بما خلقه من الأسباب التى هي من خلقه والتى هي مفتقرة إليه كافتقار المسببات إلى أسبابها فالله هو الغنى الحميد له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما (يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن) (وهو الذي في السماء إله وفى الأرض إله ولا يجوز أن يكون أحد خلفا منه ولا يقوم مقامه لأنه لا سمى له ولا كفء له فمن جعل له خليفة فهو مشرك به.

أهم الاخبار