رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بص شوف "الائتلاف" بيعمل إيه!

شباب

السبت, 09 يوليو 2011 14:52
كتبت - هايدي إبراهيم:


بعد نجاح ثورة يناير، ظهر العديد من الائتلافات السياسية، لكن قليل من هذه الائتلافات كان له هدف اجتماعي، حيث يضم شباب المنطقة الواحدة أو الحي أو الشارع، للعمل على حل المشكلات التى تواجههم، والتي يتجاهلها المسئولون أو يئسوا من حلها، وقد يمتد إلى أكثر من ذلك حيث ينظم دورات في اللغات أو مراجعة دروس الطلاب. من بين هذه الائتلافات "إئتلاف حدائق الأهرام"، الذي تكون من 100 عضو تحت شعار "إيد فى إيد نحو التغير"، بدايته كانت من خلال صفحة على الـ "فيس بوك" والتي ورد عليها: "إحنا شباب من حدائق الأهرام قرر إنه لازم يبقى ليه دور فى تغيير بلده والمشاركة فى نهضتها وبدايتنا هتكون بمدينتنا، علشان كده قلنا لازم نتجمع ونبقى إيد واحده ونوحد جهودنا ونطور مدينتنا خدميا وإجتماعيا وثقافيا وسياسيا.. وهنشتغل بشكل منظم ومش هنتكلم كتير".

الأمن أولاً

يوضح المهندس عصام النجار، أحد اعضاء "إئتلاف حدائق الأهرام" أن منطقته لديها مشكلات كثيرة تأتي فى مقدمتها إفتقاد الأمن

والأمان مع وجود عدد قليل من الشرطة، ولذلك أوجد الإئتلاف حل لهذه المشكلة بعمل لجنة شعبية على كل بوابة، تجوب المنطقة حتى يشعر الخارجون عن القانون أن سكان المدينة سيتصدوا لهم، ويرتدي أعضاء اللجنة تي- شيرت أبيض حتى يسهل التعرف عليها ويتعاون معها السكان، كما تقوم اللجنة بمشاهدة رخص جميع السيارت غير الملاكي التى تدخل المنطقة، ويعمل حالياً الأئتلاف على عمل بادج لسيارات أهالى المنطقة".

ويضيف: "قمنا بتأمين إمتحانات الثانوية العامة بعمل لجنة حماية عند المدرسة التى يقام بها لجنة الثانوية العامة، والحمد لله مرت الإمتحانات على خير وشعر الطلاب بالأمان".

يستكمل: "نعمل الآن على استغلال مساحات الأراضي الفضاء التي تقع أسفل منطقة الضغط العالي والتى تسمى "بمنطقة خدمات" في جعلها ملاعب يتم تأجيرها للآخرين لعمل مباريات الشباب، ويتم التنسيق مع المسئولين اتوجيه الربح العائد

من إيجار الملاعب لتطوير المنطقة وليس لحساب شخص محدد، كما أنشأ الأئتلاف بعض فصول محو الأمية ونظم عددا من القوافل الطبية".

إئتلاف المعراج قبل الثورة

قبل ثورة يناير كون أحد المهندسين "إئتلاف لشباب حدائق المعراج"، وقام بحصر المشكلات التي يعاني منها سكان المنطقة، وبعد فشلهم في الحصول على أي استجابة من المسئولين لحل مشكلاتهم قرروا أن يكونوا جهة شعبية شبابية يقدموا الحلول بأنفسهم.

يقول المهندس صالح أبو النصر، مؤسس الائتلاف: "بعد ثورة يناير زاد الإقبال على الائتلاف من سكان الحي، قدموا تبرعات كبيرة ساهمت فى حل الكثير من المشكلات في مقدمتها النظافة وعمل سور كبير وبوابات للمنطقة".

يضيف: "كما قمنا بعمل دورات تدريبية للأمهات الشابات فى كيفية تربية الأطفال، وعمل بعض الدعاية من أجل تشجيع الأفراد على شراء وحدات سكانية بالمنطقة لنحميها من أن تصبح منطقة مهجورة". ويبين أن الائتلاف له أيضاً نشاط خيري، حيث تقدم التبرعات لمسجد المعراج الذي يقوم بتبنى مجموعة من الفقراء والمحتاجين ويقدم لهم بعض المساعدات العينية البسيطة.

حالياً يعمل الائتلاف على زرع 1000 شجرة مثمرة، يهدى إنتاجها لحراس العقارات مقابل القيام بزرعها، كما ينظم كورسات للغات الأجنبية، بالإضافة إلى دورى المعراج الذي يتكون من 8 فرق، وهدفه الأساسي إحداث نوع من التعارف والترابط بين السكان".

 

 

أهم الاخبار