رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شباب خلاص أسقط التدخين!

شباب

الثلاثاء, 05 يوليو 2011 10:04
كتبت: شيرين فرغلي

"أنا عايش أصلا علشان أدخن".. جملة تسمعها من شباب كثيرين، لا يستطيعون ترك السيجارة من أيديهم، لكن على العكس هناك نماذج من الشباب قاموا بثورة لإسقاط التدخين واستطاعوا بالفعل الإقلاع عنه نهائيا وكان شعارهم: "هبطل السجاير وأكون إنسان جديد".

من بين هؤلاء الشباب عمرو عبد الرحمن، 25 سنة، والذي يحكي قصته مع التدخين بقوله: "للأسف أنا كنت مدخن من الدرجة الأولى، يعنى في حالتي الطبيعية كنت ممكن أشرب من علبتين إلى 3 علب في اليوم، ولما كنت ببقى متضايق كنت بشرب 4 علب في اليوم".

يكمل: "حاولت أكثر من مرة أبطل السجاير، وكنت بالفعل أتركها كام يوم وأرجع لها تاني، لغاية لما في يوم تعبت أوى وحسيت أنى بتخنق ومش قادر أخد نفسي، واضطريت أروح للدكتور، وساعتها قالي أنت عندك ميكروب على صدرك والتهاب حاد في الشعب الهوائية، ومن ساعتها خفت على صحتي وحياتي، وأصبح عندي إرادة قوية، وبالفعل بطلت سجاير في 37 يوم بعد ما كان بقالى 3 سنين بدخن بشراهة".

الرياضة هي الحل

رامي محمد، 25 سنة، يقول: "بدأت أدخن وعمري 20 سنة، كنت وقتها أمر بظروف عائلية صعبة، فكنت أشرب من 15 الى 20 سيجارة في اليوم،

ولكن بعد مرور فترة بدأت أشعر بضيق في النفس وتعب من أقل مجهود، ولم أعد أستطيع لعب الكرة مع أصحابي، ساعتها حسيت أني عجّزت وشبابي بيتسرق مني، وإني كمان كام سنة مش هقدر أخد نفسي".

يتابع: "بدأت أحاول أني أبطلها ووصلت عدد المحاولات إلى أكثر من 10 مرات، حيث كنت مقدرش أشرب شاي أو أقعد قدام الكمبيوتر أو أفكر في أي موضوع إلا وأنا بشرب سيجارة، ولكن أخيرا وصلت لطريقة سليمة خلتني أبطل تدخين وهي ممارسة الرياضة بشكل منتظم والابتعاد تماما عن مناطق التدخين، وبالطبع وجدت الكثير من الصعوبات في بداية ممارسة الرياضة، ولكن تدريجيا استعدت صحتي ولياقتي وبطلت السجاير تماما، وحتى مبقتش قادر أشم ريحتها"

 

ابني السبب

أما أمجد حسين، 32 سنة، فيقول: "فضلت أشرب سجاير لمدة 10 سنوات وكنت بشرب بشراهة، كتير حاولوا معايا أنى أبطلها أو حتى أخففها لكن محدش قدر يقنعني أبدا، إلى أن تزوجت وأنجبت طفلي يوسف..، ففي يوم من الأيام صحيت أنا وزوجتي على صوت كحة يوسف وكان عنده

شبه حالة اختناق، أخذته وجريت على المستشفى، ساعتها قلنا الدكتور ابنكم عنده حساسية شديدة جدا على الصدر بسبب دخان السجائر، ولو كنتوا أتأخرتوا شويه كان راح منكم".

يضيف: "من ساعتها وأنا استحقرت نفسي أوى وقلت ازاى كنت ممكن أبقى السبب في موت ابني أو حتى إني أتسبب في مرضه عشان سيجارة، ومن ساعتها حلفت إني عمري ما هشربها أبدا، وبالفعل بقالي سنتين مبطل شرب سجاير".

وهذه إرشادات تفيدك في الإقلاع عن التدخين وفي تحسين صحة المدخن بعد الإقلاع:

1) مصاحبة الأفراد غير المدخنين والجلوس في الأماكن المخصصة لغير المدخنين في الطائرة أو القطار أو المركبات العامة

2) تجنب قراءة إعلانات السجائر .

3) محاولة الإقلاع عن سيجارة الصباح، ويساعد على ذلك تناول كوب من عصير البرتقال الذي يقلل من اشتهاء المدخن لهذه السيجارة.

4) تغيير نوع السيجارة .

5) ضع علبة السجائر بعيداً عن متناول يد المدخن .

6) ترك علبة الكبريت أو القداحة في المنزل .

7) عدم التدخين عند قيادة السيارة أو عند الانشغال بالعمل أو الكتابة .

8) تدخين نصف السيجارة فقط، مع عدم جذب الدخان عميقاً داخل الصدر

9) عدم التدخين بعد الأكل مباشرة (يؤجل إشعار السيجارة إلى نصف ساعة بعد الأكل) .

10) استعمال المبسم لتقليل كمية النيكوتين والقطران .

11) الإكثار من تناول الماء وذلك لتخليص الجسم من النيكوتين والمواد الضارة.

12) الاستحمام مرتين أو ثلاث مرات يومياً مع تدليك أطراف اليدين والقدمين وذلك لتنشيط الدورة الدموية .

13) الحصول على قدر كبير من الاسترخاء، وبخاصة خلال الأيام الخمسة الأولى من التوقف عن التدخين، مع الإكثار من أكل الفواكه والخضراوات الطازجة وعدم تناول الأطعمة الدسمة .

 

 

أهم الاخبار