رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

د.خالد فهمي: الشباب يتطوع لتوثيق الثورة

شباب

الأحد, 19 يونيو 2011 15:11
حوار: هايدي إبراهيم

الشباب قاموا بثورة 25 يناير وهم أيضاً من سيكتبون تاريخها.. هذا ما أعلنته "لجنة توثيق ثورة 25 يناير" بعد أن دعت الشباب للتطوع في مشروع جمع شهادات الجمهور الشفاهية عن الثورة بغرض حفظها كشهادة تاريخية ولإتاحتها فورا للجمهور وللباحثين من خلال الإنترنت.

بالفعل استجاب العديد من الشباب للفكرة، وأقدموا على تسجيل أسمائهم للتطوع في مهمة كتابة الثورة، وذلك خلال أشهر الصيف الحالي.

حول طبيعة عمل "لجنة توثيق ثورة 25 يناير" ودور الشباب فيها، التقت (الوفد) مع رئيسها الدكتور خالد فهمي، أستاذ ورئيس قسم التاريخ بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.

* كيف يمكن كتابة تاريخ لحدث لم يكتمل بعد؟

في البداية أحب أن أوضح أننا لا نكتب تاريخ الثورة لكننا نقوم برصد وتجميع الأحداث التي وقعت بمصر خلال ثورة يناير، ونشرها عبر موقع إلكتروني خاص بها، لتكون نواة تساعد أي شخص يريد أن يكتب عن هذه الفترة التى مرت بها مصر، فهذه هي مرحلة الرصد وليس التحليل أو الرؤية، أو كتابة تاريخ، نحن نرصد ولا نكتب شيئا.

* من أين يبدأ الرصد ومتى ينتهي؟

اتفقنا بعد مناقشات على أن نبدأ من يوم تنحي زين العابدين بن علي في تونس، على اعتبار أنه كان الشرارة الأولي لبدء الثورة المصرية، على الرغم من أن هناك أصوات كانت تريد البداية من مقتل خالد سعيد أو

مع ظهور حركتي كفاية أو 6 أبريل، أما نقطة التوقف فستكون عند يوم إصدار قرار بسجن مبارك، ولكن هذه البداية والنهاية هى نقاط جزافية يعنى من الممكن أن تتغير ونبدأ من نقطة أخرى وننتهى عند حدث مختلف.

* من سيقوم بمساعدتك على جمع هذه الوقائع؟

هناك لجنة أقوم أنا برئاستها تتكون من ستة أعضاء هم المؤرخ الدكتور شريف يونس أستاذ التاريخ الحديث بجامعة حلوان، والدكتور إيمان فرج أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، بالإضافة إلي الدكتور نيفين مسعد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والدكتور عبد الواحد النبوي مدير دارالوثائق القومية، والأستاذ محمود فودة رئيس إدارة الجمع بالدار، وهو مقرر اللجنة وأحمد غربية خبير المعلوماتية والحاسوب. إلى جانب عدد من الشباب المتطوع.

* ما هو دور الشباب تحديدا في رصد تاريخ الثورة؟

الشباب هم الذين سيجمعون المادة التي ستقوم هذه اللجنة على العمل عليها، فنحن الآن نقوم بتدريب مجموعة من الشباب على جمع شهادات شفاهية عن الثورة من المواطنين في جميع شوارع القاهرة والمحافظات، والتدريب يكون على كيفية تلقي وتسجيل هذه الشهادات دون أي تدخل أي بمنتهى الحيادية.

* ما معايير اختيار هؤلاء

الشباب؟

نحن لا نقوم باختيار الشباب، فدار الكتب نشرت بعض الأخبار للإعلان عن هذا المشروع ونوهت عن أي شخص يرغب فى التطوع للعمل بالمشروع عليه تسجيل بياناته بموقع خاص على الانترنت، وكان كل الذى قام بالتسجيل من الشباب والطلبة، وقمنا نحن بتدريبهم على جمع الشهادات كمرحلة أولية، ومن سيجتاز هذه المرحلة بنجاح سنقوم باختياره لتدريب شباب باقي المحافظات على جمع الشهادات.

* وماذا بعد مرحلة جمع الشهادات؟

سنختار بعضا من شباب المتطوعين ونقوم بتقسيمهم إلى فرق عمل لمخاطبة الجرائد والدوريات المطبوعة لجمع المواد المختلفة التى كتبت عن الفترة المحددة عن الثورة، وتقارير منظمات حقوق الإنسان عن الانتهاكات التي تعرض لها الثوار، ووثائق أمن الدولة، وبعد ذلك سيقومون بتجميع المادة البصرية المتمثلة في الصور التي يملكها الناس، الفيديو، ثم تأتي مرحلة المواد المتواجدة بالفعل على المواقع المختلفة على الإنترنت وسيتم ذلك من خلال فرق عمل، كل فريق مختص بجزئية أو جهة معينة.

وبعد تجميع هذا الكم سوف ندرب الشباب على مرحلة فهرسة المواد حتى يستطيع مستخدم الموقع الإلكتروني الاستفادة منه واستخدام خاصية البحث بكلمات مفتاحية.

* وكيف يمكن أن يصل إليكم من يملك شهادة عن الثورة أو مادة توثقها؟

سننزل في أماكن مختلفة ومتعددة نبدأها في القاهرة وبالتحديد حديقة الطفل بالسيدة زينب، أما باقى الأماكن وسيتم الإعلان عنها لاستقبال الناس الذين يريدون الإدلاء بشهاداتهم، ويقوم الشاهد بالإمضاء علي أنه يريد أن يهبنا شهادته، مع تحديد موعد الإفراج عنها، فقد يدلي البعض بشهادة قد تضره لو أعلنت فى وقت ما.

* وما الموعد المحدد لإطلاق موقع توثيق الثورة؟

لا يوجد موعد محدد لأنه عمل شاق يحتاج لجهد كبير، وكل المشتركين فيه متطوعون ولديهم أعمالهم الأخرى.

 

 

 

 

 

 

 

أهم الاخبار