رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقرير: الثورة المصرية لم تثن رغبة الشباب بالهجرة

شباب

الاثنين, 30 مايو 2011 17:46
القاهرة- ا ف ب:

أفاد تقرير أصدره مكتب المنظمة الدولية للهجرة في مصر أن تغيير النظام في مصر بعد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك لم يؤثر كثيرا على نوايا الشباب الراغبين في الهجرة.

وأكد التقرير أنه طبقا لنتائج استطلاع للرأي أجرته المنظمة وشمل 750 شاباً من الراغبين في الهجرة، فإن الإطاحة بمبارك تحت ضغط الشارع في 11فبراير الماضي لم يكن له "تأثير كبير على قرار الشباب بالهجرة".
وأضاف التقرير أن "15% فقط من الذين شملهم الاستطلاع قالوا إن الأوضاع الحالية تجعلهم راغبين في الهجرة، بينما أكد 41% أن الأحداث الجارية حاليا أثرت بشكل بسيط على قرارههم، وأفاد 44%
أنهم كانوا اتخذوا قرارهم بالهجرة قبل الخامس والعشرين يناير الماضي" أي قبل اندلاع الانتفاضة.
وأوضح التقرير أن "التشغيل يظل على رأس اهتمامات الغالبية العظمي من الشباب المصري" وأن "الشبان والشابات المصريات مشغولون بالحصول على وظائف سواء في مصر أو في الخارج".
وتابع التقرير "وجدنا أن ثلثي الذين شملهم الاستطلاع كانوا يعملون قبل الانتفاضة وأصبحوا الآن بلا عمل أو فرض عليهم تخفيض للرواتب ولساعات العمل".
وقالت ممثلة منظمة الهجرة الدولية في الشرق الأوسط باسكال لوبولي "إضافة إلى الذين فقدوا وظائفهم فإن ما يقرب
من 200 ألف مصري عادوا من ليبيا (بعد بدء الانتفاضة ضد نظام العقيد القذافي في منتصف فبراير الماضي) وربما يبحثون الان عن عمل في مصر".
وأضافت أن "فقدان الوظائف وإغلاق واحدة من أهم الدول (ليبيا) التي كانت تستوعب العمالة المصرية يشكل تحديا كبيرا لمصر في هذه المرحلة الانتقالية".
وأشارت المنظمة إلى أن "الدول العربية مازالت الوجهة الاساسية للشباب المصريين الراغبين في الهجرة وخصوصا السعودية (26%) والإمارات العربية المتحدة (23%) والكويت (11%) ثم الولايات المتحدة (12%) وايطاليا (5%).
وأكدت المنظمة أنه استنادا إلى التقديرات الحكومية الرسمية فإن "المصريين العاملين في الخارج يبلغ عددهم قرابة 2,7 مليون مصري يقيم 70% منهم في دول عربية بينما يقيم 30% في أوروبا والولايات المتحدة.
وطبقا للبنك الدولي، بلغت تحويلات المصريين العاملين في الخارج لاسرهم 7,7 مليار دولار في العام 2010.

أهم الاخبار