6 ملايين شاب معاق يهددون بمقاطعة جولة الإعادة

شباب

الخميس, 31 مايو 2012 11:39
6 ملايين شاب معاق يهددون بمقاطعة جولة الإعادة
بوسي عبد الجواد

طالبت نشطاء وجمعيات عاملة في مجال رعاية المعاقين، مرشحا الرئاسة بإعادة النظر في برامجهم ووضع رؤية عملية لتحسين أوضاع المعاقين في مصر، والبعد عن البرامج الغامضة وغير المعبرة عن آلام وأوجاع وأحلام 10 ملايين معاق.

وقال محمود محمد يونس، رئيس جمعية فراعنة مصر للمعاقين: "إننا نعبر عن آمال وأحلام أكثر من عشرة ملايين معاق، ستة ملايين منهم مقيدين بالجداول الانتخابية، آي أكثر مما حصل عليه مرشحا الرئاسة في الجولة الأولي، وهذا نداء من معاقي مصر إلى مرشحي الرئاسة بأنهم لا يطالبون إلا بحقوقهم التي كفلها لهم الإعلان الدولي لحقوق الإنسان".

وأضاف: "تفرغ كلا المرشحين لاسترضاء

شباب الثورة وشهدائها الذين دافعوا عن البلاد من براثن الفاسدين، ولكن لم يحمل أحد المرشحين في برنامجه أي ضوء أو بارقة أمل للمعاقين الذين أهملهم النظام السابق، فإذا كان الدكتور محمد مرسي يحمل مشروع النهضة أو يحمل الفريق أحمد شفيق مشروع المستقبل، فأين نحن من تلك المشاريع، فقد أهملنا نظام فاسد وأطاح بأحلامنا نظام ثائر".

وأكد يونس أن المعاقين قد يقاطعوا الانتخابات القادمة إذا إستمر المرشحين في تجاهلهم التام لمطالبنا، وأشار إلى أن أهم مطالب المعاقين خلال الفترة القادمة هي

تعديل القوانين لتتوافق مع حقوق المعاقين في الاعلان الدولي لحقوق الانسان، وعلاج كافة المعاقين علي نفقة الدولة وصرف الاجهزة التعويضية، وتعيين المعاقين بوظائف حكومية تتناسب مع درجة الإعاقة، ومنح المعاقين شقق سكنية مدعمة من الحكومة المصرية. 

من جهة أخرى، انتقد تقرير لجنة متابعة ورصد وتقويم الدعاية الإعلامية والإعلانية للإنتخابات الرئاسية 2012، عدم الاهتمام وتوفير ترجمة بلغة الإشارة للناخبين من الصم والبكم عند عرض البرامج الإنتخابية للمرشحين في الرئاسة والمناظرات الإنتخابية التي أذيعت في كافة وسائل الإعلام.

وقال التقرير أن توفير الترجمة بلغة الإشارة يساعد في تدعيم القدرة على التواصل والتفاعل مع الأخرين لفئة الناخبين من متحدي الإعاقة، ومساعدتهم في اتخاذ قراراتهم التصويتية في الإنتخابات الرئاسية على أساس من الوضوح والشفافية والعلم والمعرفة، تعتمد على رسائل إعلامية مفهومة ومدركة من جماهير الناخبين المستهدفين.

أهم الاخبار