رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وائل غنيم.. من جوة ومن برة

شباب

الثلاثاء, 08 فبراير 2011 15:42
كتبت-دينا صلاح الدين:

- "وائل شخص صادق، عزيز النفس، كريم الخلق، يسعى للحرية لذاته وللآخرين".

- "جلسته المنغلقة تشير لكسرته وجرحه العميق".

تحليلان للجوهر والمظهر - أو من جوة وبرة- حاولنا تقديمهما لوائل غنيم، تحليلات ربما لا يعرفها هو عن نفسه، يقدمهما لنا الدكتور محمد المهدي استشاري الطب النفسي، والمهندس محمود أمين خبير علم الاتصال والتنمية البشرية، من خلال متابعتهما لحواره الذي أجراه في برنامج "العاشرة مساء" بعد ساعات قليلة من خروجه من أمن الدولة.

غنيم من جوة

- متواضع في كبرياء: من أهم سمات وائل تواضعه مع حفاظه على كبريائه، فهو يقترب كثيرا من الإنسان المصري العادي البسيط في كلماته وتعبيراته وتصرفاته، فبالرجوع لحواره نجده يقول: "أنا مش بطل ولا رمز ولا عايز أكون بطل، أنا عملت أقل حاجة، الأبطال الحقيقيون هم اللي نزلوا الشارع وتعرضوا للضرب ومنهم اللي قُتل"، وفي نفس الوقت يمكنك أن تراه أحد العظماء حين قال: "أشكر د. حسام بدراوي بصفته شخص مصري ليس بصفته أمينا للحزب الوطني"، ولعل اجتماع هاتين الصفتين في شخص وائل هو ما جعله صالحا لأن يكون محركا للأحداث ورمزا للتغيير، لأن من تتحقق في شخصيته تلك المعادلة الصعبة فهو أصلح من يقوم بالتغيير.

- إيجابية نحو الذات: لدى وائل قدر كبير من الاعتزاز والثقة بالنفس، كما لديه شعور إيجابي نحو ذاته، ظهر ذلك في حديثه عن مقابلته مع وزير الداخلية: "أول مرة أجلس مع وزير..

شخص قوي بيكلم شخص قوي".

- مصلح: يملك وائل كل ما يحتاجه شخص ليكون مصلحا، لديه الفكرة ولديه روح التغيير دون أن يمتلك أي قوات عسكرية

أو مساندات خارجية، ولولا أنه بالفعل صاحب رسالة ما استطاع أن يتحمل الضغط النفسي الرهيب الذي تعرض له خلال فترة اعتقاله، حيث تعرض لعملية تعطيل حاسة الإبصار لمدة 12 يوماً وهى مدة كبيرة جدا، فالحرمان الحسي لمدة 3 أيام فقط قد يصيب الشخص بهلاوس.

- مفكر: يعرف ماذا يريد وكيف يصل لما يريد، عقله منظم جدا يعرف كيف يعرض أفكاره في تسلسل منطقي، ربما اكتسب ذلك من طبيعة عمله كمدير تسويق إقليمي بإحدى الشركات العالمية.

- متحمل للمسئولية: على الرغم من شعوره بروعة ما حققته الثورة من تغييرات فعلية في مصر، إلا أن لديه شعوراً بالألم والتأثر تجاه من فقدوا حياتهم خلال هذه الأحداث، ولأنه حريص على تحمل مسئوليته أكد أكثر من مرة قوله: "والله مكناش نقصد يحصل كل ده، دعوتنا كانت سلمية وشعارها ما تكسرش، والله مش ذنبنا ده ذنب اللي متبت في السلطة ومش عايز يسيبها".

- حس وطني عال: لديه حس وطني عال جدا، محب لوطنه دون أغراض، وظهر ذلك في قوله: "أنا مش عايز حاجة، مرتبي كويس جدا يعيشني حياة مرتاحة في الإمارات، كان ممكن أقول زى غيري ما تولع البلد، لكن أنا بحب مصر بجد ومش عايز أي حاجة غير إنها تبقى أحلى".

- شخصية قوية ومتماسكة: بدا متمسكا جدا رغم قسوة وصعوبة ما تعرض له، ولم يصطنع وائل

هذا، فما بداخله يظهر عليه بوضوح وحين لم يستطع التماسك بكى وترك الحلقة بعدها.

- نفس كريمة: يستطيع أن يغفر ويسامح ويتجاوز عن جراحه الشخصية ورغبته في الانتقام، فأهم ما ركز عليه بعد خروجه من المعتقل بساعات قليلة هي 3 أفكار رئيسية وهي كما قال:"مش وقت تصفية حسابات، ولا وقت تقسيم التورتة، ولا وقت نشر إيديولوجيات، ده وقت حب مصر".

- تركيبة نفسية مستقيمة: تركيبته النفسية مستقيمة ومباشرة ونقية وشريفة، حين تصطدم بتركيبة ملوثة ترفضها بشدة وتحاربها، وهذا يبرر قوله أكثر من مرة: "مش عايز أشوف شعار الحزب الوطني في أي مكان في الشارع"، فهو مقتنع بأن الحزب الوطني وقياداته كانوا السبب الأول في فساد الحياة في مصر.

غنيم من برة

- تلقائي 100%: لم يصطنع وائل أي رد فعل، ولم يستخدم لغة جسده بشكل مقصود ليحدث تأثيراً ما، بل كل ما ورد عنه من انفعالات وحركات جسدية جاءت عفوية وتلقائية.

- وضع الجسم: منحني إلى الأمام مع غلق القدمين مما يعطيك شعورا بالانكسار من شيء ما، وشعور بجرحه العميق مما حدث له ولرفاقه.

- شخصية بصرية حسية: من صفات الشخصية البصرية: الحديث بسرعة والاسترسال في الكلام دون توقف، فوجدناه يقاطع المذيعة كثيرا ولا يعطى لها فرصة للحديث، كما وجدناه يستخدم يده كثيرا وهذا أيضا من سمات الشخصية البصرية، إلا أن صوته هادئ ونبرة صوته منخفضة وهذا من سمات الشخصية الحسية.

- لغة العين: العين مثل المرآة تعكس كل ما بداخل الشخص، ومن خلال حوار وائل يمكننا القول بأنه صادق في كل ما يقول، فحركة عينيه أشارت إلى أنه لم يفكر فيما يقول بل يتحدث بشكل ارتجالي، فقط يستدعى من ذاكرته ما حدث بصدق ووضوح.

- تعبيرات الوجه: تعبيرات وجهه صريحة ومباشرة، فطوال مدة الحوار ظهر على وجهه ملامح الأسى والحزن والإرهاق، وحين قال: "مش عايز أشوف لوجو الحزب الوطني في أي مكان"، تحولت ملامحه إلى ملامح الغضب والاستياء بشكل صريح.

بعد هذا التحليل لشخصية وائل غنيم.. ما رأيك أنت به؟

شاهد الفيديو

أهم الاخبار