حصاد "الشباب" فى عام "ثورة الشباب"

شباب

الجمعة, 30 ديسمبر 2011 18:18
خاص ـ بوابة الوفد:

إذا فتشت عن كلمة السر فى 2011 فستكون بلا شك هي (الشباب).. فهم أيقونة الثورة، والمفجر لكل الطاقات التي هتفت بصوت واحد: "الشعب يريد إسقاط النظام".

صفحة (الشباب) تفاعلت مع كل الأحداث في العام الذي يلملم أوراقه ويستعد للرحيل، بمنظور شبابي .. كانت مع شباب مصر في ميدان التحرير وقت الثورة وفي المليونيات الأسبوعية، سلطت الضوء على أبرز الشخصيات الشابة التي ولدت من رحم الثورة، حاولت أن تُفهم الشباب معنى المصطلحات السياسية التي ظهرت على السطح..
على مدار شهور العام تفاعلنا مع الشباب المتواجد في أحداث السفارة الإسرائيلية، وماسبيرو، وشارع محمد محمود، ومجلس الوزراء..
من منطلق اجتماعي ناقشنا الشباب الذي تضرر من الثورة بتركه العمل، وكيف فكر الكثير في الهجرة خارج مصر، والزواج من الفلول..
تناقشنا مع الشباب في الطوابير الانتخابية أمام اللجان، ومع الشباب المرشح الذي كان شعاره "من الميدان إلى البرلمان"، ولم نغفل البحث في أسباب إخفاقهم.  
كنا في الجامعات ومع طلابها، رصدنا انعكاس الأحداث السياسية عليها، وكذلك انتخابات القيادات الجامعية.. ولم نغب عن الجامعات الخاصة، التي شهدت إقبالا كبيرا هذا العام.

** طالع هذه الموضوعات:

في التحرير.. متطوعات (سيتي ستارز)!

فتيات متطوعات من صغيرات السن، بعضهن في الجامعة والأخريات حديثات التخرج، ينتمين للطبقات الاجتماعية الـ"هاي كلاس"، إلا أنهن يتمتعن بشجاعة وحماس ووطنية جعلتهن يتجهن إلى ميدان التحرير مباشرة للانضمام إلى المعتصمين.

"وائل غنيم"..أين أنت؟

من هو وائل غنيم؟ ولم كل هذا الاهتمام به؟ سؤال من الطبيعي أن يطرأ على ذهنك حين تجد كل هذا الكم الهائل من المجموعات والمواقع المهتمة بهذا الشاب مع بداية الثورة المصرية.

في التاكسي.. أنت إخواني ولاّ سلفي؟

لا أعرف كيف جاءتني الشجاعة – كوني مسيحية- لأسأله "وحضرتك إخواني..؟"، فقالى لى "لا"، "طيب سلفى..؟"، "برضو لا.. أنا مسلم وعندي عقلى وأقدر أميز ايه اللي فعلا يرضى الله وايه اللى يزعله.. مش محتاج حد يقودني ويعرفني".

بعد الثورة.. شباب على الرصيف !

"الآن أصبحت عاطلا عن العمل"، "بعد الاستغناء عنّي قاعد في البيت"، أصبحت تلك الكلمات تعبر عن حال الكثير من الشباب الذين فقدوا وظائقهم من بعد ثورة 25 يناير، بسبب سوء الحالة الاقتصادية، وانخفاض الاستثمار، والسياحة التي تراجعت معدلاتها.

بعد الثورة.. فهمت كلام السياسة؟

طبقا لظروف المرحلة الفارقة التي نمر بها في مصر، أصبح لزاما على كل منا أن يعي معني تلك المصطلحات والمفاهيم والفرق بينها.. وهو ما حاولنا تقديمه في هذا الملف.

أمام سفارة إسرائيل.. البنات حاضرات

"دماء شهدائنا على الحدود تخصنا جميعا"، هكذا كان شعار الفتيات اللاتي شاركن في الاعتصام والوقفة الاحتجاجية أمام السفارة الإسرائيلية في شهر أغسطس، بعد أن توافد عدد كبير منهن لمشاركة المعتصمين في طلباتهم بطرد السفير الإسرائيلي.

تتجوزي "فِل" من الفلول؟!

فإذا تقدم إليكِ شاب، أو تقدمتَ أنت لفتاة، لهم علاقة بمجموعة "إحنا آسفين ياريس" أو "أبناء مبارك"، أو كان يحمل أو تحمل - وكذلك والديها- عضوية "الحزب الوطني" المنحل.. هل تستمرين في إتمام الزواج؟.

الجامعات الخاصة.. حالة خاصة! (ملف)

تستحق الجامعات الخاصة أن توصف بـ"حالة خاصة"، لما تثيره دائما من جدل، بين مؤيد ومعارض لها.. فهناك من يراها مكانا لتجمع الطلاب الذين يتعلمون بـ"فلوسهم"، بينما يراها آخرون أنها وسيلة لتحقيق التمييز الدراسي.. وهذا الملف يناقش كل ما يتعلق بهذه الجامعات.

انتخاب قيادات الجامعة.. هل في صالح الطلاب؟

رحلة انتخاب رئيس الجامعة، قمنا بجولة داخل جامعة القاهرة، باعتبارها أول جامعة مصرية تشهد انتخابات من هذا النوع، وذلك بهدف التعرف على آراء الطلاب في تلك الانتخابات؟ وهل يعتبرونها في صالحهم؟ أم أنه أمر لا يمت لهم بصلة؟

أنا بضيع يا مصر..إحنا في زمن الهجرة!

الإحصائيات تقول إن نسبة الشباب المهاجرين الراغبين في الرحيل عن مصر، خصوصا بعد الثورة، جاءت عكس كل التوقعات؛ فبعد رغبة في تعمير ما تم تخريبه على مدى العقود الماضية؛ اجتاحت فكرة السفر و"الهرب" أغلب العقول.

شباب الثورة.. فى مهمة انتخابية "صعبة"!

الشباب لم يخوضوا تجربة الانتخابات من قبل؛ لذا يرون أن تجربتهم "صعبة مش سهلة بل في منتهى الصعوبة"، لكنهم رغم ذلك قبلوا التحدي، رافضين الأقاويل التي تتردد بأنهم "معندهمش خبرة سياسية".. فماذا كان تعليقهم؟

سبوبة الانتخابات بـ"اللاب توب"!

لم يتفق على تسميتها، انتشرت في أماكن متعددة بالقاهرة، مثلها كالمهن "المؤقتة" والتي يرتبط ظهورها بموسم الانتخابات .. فما على الشاب أن يكون لديه جهاز لاب توب، فيعمل لصالح أحد المرشحين، ويحصل منه على أجر يومي نظير ذلك.

الشباب في الطوابير: هانغير يعنى هانغير

في الطوابير التي اصطفت أمام اللجان الانتخابية في انتخابات مجلس الشعب كان للشباب التواجد الأبرز، والذين جاءوا لإكمال التغيير الذي بدأته ثورتهم، ولكي يعبروا عن أصواتهم لأول مرة بمساحة من الحرية وجو يخلو من التزوير.

ملحمة شبابية لإنقاذ كتب "المجمع العلمى"

هم الشباب الذين تطوعوا من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الكتب والوثائق النادرة، بالرغم من تعرضهم إلى الضرب بالحجارة والمولوتوف أثناء قيامهم بمهمة الإنقاذ لكتب المجمع العلمي بعد احتراقه.

أهم الاخبار