محاكاة الأمم المتحدة بـ"عين شمس" يبدأ فعاليات عامه الخامس

شباب

الجمعة, 27 أبريل 2012 17:37
محاكاة الأمم المتحدة بـعين شمس يبدأ فعاليات عامه الخامس
كتبت – سارة عزو:

أشادت رئيس المكتب الإعلامي للأمم المتحدة في القاهرة خولا مطر، بتجربة نموذج محاكاة الأمم المتحدة بجامعة عين شمس"ASMUN"، التي أثبتت نجاحها على مدار الخمس سنوات الماضية، والتي تؤكد وجود الأمل في شباب مصر.

وأكدت مطر خلال الحفل الافتتاحي لنموذج محاكاة الأمم المتحدة بجامعة عين شمس"ASMUN"، الذي أقيم أمس الخميس في قاعة المؤتمرات الكبرى بالجامعة، معاناة الأمم المتحدة من مواجهة نقص في مفهوم العدالة والحق والسلام والمساواة، والمفاهيم الأساسية التي تترسخ في قيم العالم أجمع لكن للأسف تبدو شعوب الوطن العربي بعيدة تماما عن هذه القيم.

وأضافت مطر:"إن ثورة الشباب في مصر وتونس وليبيا والبحرين واليمن وسوريا، كل هذه الثورات بدأوا نهضة جديدة لهذا العالم ونهضة من أجل القيم التي تستند إليها الأمم المتحدة، ومثل هذه النماذج الطلابية تبشر

بانتشار هذه القيم إلي أوسع مستوى".
وصرحت عضو العلاقات العامة بـ"ASMUN" آلاء أيمن "لبوابة الوفد"، أن تم مناقشة أزمة الصراع بين اليابان والصين في لجنة محكمة العدل الدولية والقضية الفلسطينية في لجنة اليونسكو والتفرقة العنصرية في مجلس حقوق الإنسان وبالإضافة إلي مناقشة الثورات حول العالم في مجلس الأمن خلال الفترة المقبلة، بهدف الخروج بالعديد من التوصيات التي سيتم إرسالها في النهاية إلي الأمم المتحدة.

واستضاف الحفل عميد كلية الحقوق الدكتور نبيل عبد الباقي وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد الأستاذ عصام شيحة، والشاعرة الشابة نور عبد الله التي نظمت قصيدتين من أشعارها عن الجهل والسلبية.

كما أحيت فرقة "بهية" الحفل بأغانيها الثورية التي

تفاعل معها الحضور ومنها أغنية مصر يا امة يا بهية، وبعض أغنيات الشيخ إمام وإيمان البحر درويش.

يذكر أن محاكاة نموذج الأمم المتحدة بجامعة عين شمس"ASMUN" - الذي أسس في عام 2008 على يد طلبة من كلية الحقوق بالجامعة – أربعة مجالس فقط تابعة لمنظمة الأمم المتحدة وهي ( مجلس الأمن – محكمة العدل الدولية – اليونسكو – مجلس حقوق الإنسان)، ذلك بهدف مشاركة وإلمام طلبة الجامعة والمشاركين في النموذج بالأحداث الدولية على الساحة السياسية، وتكوين آراء ووجهات نظر محددة حول هذه الأحداث حتى يتفاعلوا مع القضايا الدولية ويشاركوا في حل مشكلاتها، حتى لا يكونوا مجرد متلقين  للأحداث فحسب.

ويقترح الطلبة والمشاركون بالنموذج عدة حلول للمشكلات والقضايا العالمية ويطرحونها على طاولة المناقشة لتحليلها وتفنيدها حتى يصلوا لنتائج تساعد بشكل فعلي في حل تلك الأزمات، ثم يرسلون مجموعة التوصيات والنتائج التي خلصوا إليها في النهاية إلي منظمة الأمم المتحدة للاطلاع على هذه المقترحات الشبابية التي قد تفيد في حل إحدى القضايا العالمية.

 

أهم الاخبار