رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مهرجان الشارع.. ركبت البسكلتة؟

شبابيك

السبت, 04 يونيو 2011 10:43
كتبت- باسنت إبراهيم:

"لو عندك بسكلتة أهلا وسهلا بيك، لو مش عندك هانجيلك البسكلتة لحد عندك"..

هذا هو الشعار الذي يرفعه نادي "سايكل ايجيبت القاهرة" برعاية الاتحاد العالمي لرياضة الدرجات فى مصر، والذى يقيم كل يوم جمعة بمنطقة مصر الجديدة فى القاهرة وعدة مناطق بالإسكندرية والمحافظات سباقات الدرجات وممارسة هذا الرياضة الصديقة للبيئة.

أما بالأمس (الجمعة 3 يونيو 2011) فقد نظم النادي "مهرجان الشارع" لإحياء بعض الفنون التى اندثرت مع الوقت، مثل التنورة وفرقة الدفوف البلدي وركن الناى وركن العود وميدان الفولكلور وعرض الساحر ومسابقات الجرافيتى، وأنثى التنين "ألعاب النار فى الموالد الشعبية" وبالطبع تضمن عروضا للدراجات، ويأتي المهرجان بهدف إحياء الفنون المصرية والتراث العربي الأصيل والدعاية السياحية لمصر.

مهرجان بطعم التنورة

شارك في المهرجان المئات من الشباب والفتيات، حيث تم تدشين صفحة على موقع الفيس بوك بمواعيد بدء المهرجان وحجز الدرجات من قبل انطلاق

المهرجان بإسبوع كامل، وقد تجمع الحضور الساعة 7:30 صباحا أمام النساجون الشرقيون بجوار فندق فيرمونت، وتم تسليم الدراجات لكل المشاركين حتي تمام الساعة 08:30، ثم كانت صافرة الانطلاق، حيث تم ركوب الدراجات باتجاه شارع ممنون من بغداد بمنطقة الكوربة حيث المهرجان، ثم العودة مرة أخرى إلى نقطة البداية بعد انتهاء المهرجان في تمام الساعة العاشرة والنصف قبل موعد صلاة الجمعة .

أثناء المهرجان تفاعل الحضور بشدة مع عروض التنورة المبهجة والتى بدأت فور وصول المتسابقين إلى شارع بغداد، وتجمع حولهم المارة للتصوير والرقص أيضاً، ثم انطلقوا للرسم بالطباشير الملون على الأرصفة عبارت فى حب مصر.

وبعد الانتهاء من كلمة منظمي المهرجان، حرص الجميع على التقاط الصور التذكارية، والرسم علي الارض

واطلاق شعارات المطالبة بتخصيص طريق للدراجة والتقليل من استخدام السيارة والحد من التلوث وتقليل الحوادث التي تسببها السرعات الجنونية.

Cycle Egypt Cairo

يحدثنا أحمد إسماعيل المدرب بالاتحاد المصرى للدرجات والمسئول عن جروب cycle Egypt بالقاهرة، قائلاً: "نحن مجموعة من الشباب نسعى للمحافظة على بلدنا جميلة ومنظمة، بنركب عجل في الشوارع، بنستخدم العجل في حياتنا اليومية بدل العربيات، لأن العجل لا يلوث الجو ولا يتسبب في أزمات مرورية في الشوارع، بالإضافة لكونه رياضة سهلة وبسيطة لمن يريد المحافظة على صحته ولياقته البدنيه، كما أن العجلة هي الوسيلة الوحيدة غير المكلفة وفى نفس الوقت صديقة للبيئة".

يكمل: "من خلال سايكل ايجيبت "أول ناد للدرجات فى مصر" نؤكد على فكرة ان الدراجة ليست أداه للرياضة او وسيلة للتنقل فقط بل تعتبر شعارا لجمهور أو شعب أو مجموعة ما.. لذلك نري دوما الدراجة في أكثر من مجال مع أكثر من شخص مختلف سواء الرياضى أو السياسى أو الفنان أو المثقف أو حتى البائع المتجول البسيط". وأضاف مازحاً: "ويكفى أنه لن تتواجد صعوبة في ركنتها زى العربية".

أهم الاخبار