جار "بن لادن" يحكي عن يوم مقتله!

شبابيك

الثلاثاء, 17 مايو 2011 15:00
كتبت: باسنت إبراهيم


لم يكن "داوود وانسبرى بن علي" المغني الكندي الأصل والذى يعيش في باكستان وتحديداً في "أبوت أباد"، يعلم أن حياته الهادئة المستقرة بعيداً عن الصخب ستتحول بين ليلة وضحاها إلى حياة أكثر صخباً، بل ستتحول منطقته بأكملها إلى حديث العالم ومحط أنظاره، وذلك بعدما اكتشف داوود أنه طوال السنوات الماضية كان يعيش ويجاور أسامة بن لادن شخصياً!.
داوود الذى يعيش حالياً فى منزله الصغير وتحديدا في حي "بلال تاون" بمدينة "أبوت أباد" على بعد نحو 100 كيلومتر عن العاصمة الباكستانية إسلام أباد، مع عائلة زوجته بعد أن أعتنق الإسلام عام 1993 وغير اسمه من "ديفيد" إلى "داوود" محترفاً تأليف وتلحين الأناشيد الدينية مشاركاً من خلالها فى كبرى المهرجانات الدولية، روى لـ(الوفد) عبر الإنترنت حكايته يوم أن تم اغتيال بن لادن من قبل القوات الأمريكية.

بلدة هادئة

بداية يقول داوود: "رغم أنني بطبيعة عملي أسافر كثيراً حول العالم إلا إنني انتقلت منذ سنوات للإقامة بشكل شبه دائم فى بلدة أبوت أباد لأكون قريباً من عائلتي وزوجتي، كنت أتخيل أنني في أهدأ بلدة في العالم، ولكن فى 2 مايو 2011

وجدت أن هذه المدينة الهادئة فجأة تتردد على كل الألسنة، حيث كان أسامة بن لادن يعيش هنا بجوارى طوال هذه السنوات حتى تمكنت القوات الامريكية من مداهمة منزله وقتله بالرصاص".

يستكمل: "فى حوالي الساعة الواحدة صباحاً، بينما أنا وعائلتي نائمين، استيقظت على صوت طائرة هليكوبتر، وإطلاق نار من أسلحة رشاشة ومن ثم انفجار هز البيت، نحن نعيش بالقرب من الأكاديمية العسكرية حيث نسمع على أوقات متقطعة أصوات إطلاق النار بالأسلحة النارية، وأصوات الطائرات الهليكوبتر وانفجارات، وهو الشيئ الوحيد الذي يقتحم هدوء المدينة، لذلك لم أفكر كثيرا في ذلك الضجيج حينها، وقلت لزوجتى: "يا إلهي، لا ينبغي للأكاديمية أن تجري مناورات تدريب مجنونة فى مثل هذه الساعة!".

يتايع: "في صباح اليوم التالي، تلقيت مكالمة من أصدقاء أمريكيين أخبرونا بما حدث، وإطمئنوا على سلامتنا ونصحونا بعدم الخروج من منزلنا فى ذلك اليوم.. صعقت مما سمعته، وقلت لنفسي "هل يحدث كل ذلك بينما أنا نائم أمس"، لم أكترث

بتحذيرات أصدقائي وخرجت لأجد حي "بلال تاون" قد تم غلقه بالكامل، وهناك تجمعات كبيرة من المواطنين، كلاً يروى ما حدث بدون أن يصدقه، وأحاسيس رهيبة بالصدمة رغم كراهية معظم الشعب الباكستاني لبن لادن".

ردود أفعال باكستانية

وعن ردود أفعال الشعب الباكستاني فور إعلان الخبر واحتفال الأمريكين به في الشوارع، يقول: "أرى ان أكثر ما أستفز الشارع الباكستاني وبالتبعية أستفزني جداً، هو طريقة الإحتفالات الأمريكية فى شوارع واشنطن ونيويورك.. الشعب هنا يحمل قدسية خاصة للموت مهما كان من توفى، فالبلدة هنا كئيبة وقاتمة بطبعها لا يعرفون عن السعادة شيئاً إلا حفلات الزفاف، ولم يكن ينبغى أن يتم استفزاز مشاعرهم بهذا الشكل حتى لا يتحول بن لادن فى قلب معارضيه الباكستانين إلى رمز ديني أو بطل شعبي.

يضيف: "لقد أعتنقت الإسلام منذ ما يقرب من 20 عاما، وتعايشت مع سكان المدينة هنا وأعرف أن طبيعة هذا الدين ليست بالإرهاب ولا ترويع المواطنين، وأن بن لادن أساء كثيراً لصورة المسلمين فى المجتمع الغربي، ومن ناحية أخرى أسفت بشدة لما حدث فى 11 سبتمبر وما تلاه من أعمال عنف في أنحاء العالم، وإذا كان بن لادن ميتا بالفعل الآن.. يمكننا جميعا وقف القتل والكراهية، خاصة وأن الشعب الباكستاني لم يجنِ من وراء هذه الأفعال سوى الفقر والقمع والتخلف على مدار 20 عاماً، فمن الأولى أن تقوم مؤسسات المجتمع المدني بدعم هذه الشعوب الفقيرة حتى لا يظهر بن لادن جديد".

أهم الاخبار