رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ابن عديلة والثورات العربية

شبابيك

الثلاثاء, 29 مارس 2011 12:29


وبينما كنت في أمان الله انا والواد عبده، نتبادل النكات ونمر البنات ونلعب البلياردو، إذ برسالة من إمامنا الأكبر ابن عديلة، "ألا أيها اللطخ جتك نيلة، لم العيال وتعالوا دا الليلة حواراتها تقيلة". فجمعت القوم وامتطينا توكتوكا حتى مجلس الفيلسوف، فما راعنا إلا وجهه مذهولا مخطوف، فهرولنا نحوه صائحين ما بالك يا إمام، لعلها بلوة أخرى من بلاوي المدام، فقال يحرق المدام على أبو المدام بلا وكسة، أما رأيتم ما فعل "التوانسة"، فقلنا علم ذلك عند الله وعندك يا إمامنا، فشنف بما لديك آذاننا، فانتفش الفيلسوف في جلسته كالديك، وقال اسمعوا يا أبناء الصعاليك..
بينما أنا جالس في أمان الله على مقهى الفلاسفة، إذ برسالة من رقم ما لي به سابق معرفة "رجاء من بن علي رئيس تونس المخلوع، إلى الإمام ابن عديلة بما هو عليه من شيم الكرام مطبوع، وبما هو فيه من حسن الخصال مجموع، بالله يا مولانا يا ملاذ كل المشردين، ألا آويت امرؤ حطه الدهر إلى أسفل سافلين، ولبس من الشعب خازوقا كخازوق فرعون يوم الثعابين، عشمنا فيك كبير يا أرأف العالمين، خادمك المخلص زين

العابدين".
فرددت عليه "أما بعد يا زين العابثين، تسألني بالله وما رعيتَ له حقا ولا دين، الا فاعلم يا من سكن قصر قرطاج، ما كان لابن عديلة أن يؤوي حكام السوط والكرباج، هاتيك ثمار ما زرعت يا زين الغافلين، فذق إنك انت العزيز الكريم، إن هذا ما كنتم به تمترون، فهل رأيتم الأحرار إذ يثورون، وختاما بلغ سلامي إلى أخيك ساكن قصر العروبة، وقل له لك يوم فاتعظ يابن المركوبة".
فقلنا على رسلك يا فيلسوف، بالراحة علينا اعمل معروف، أخبرنا بما كان من نبأ أخينا زين، فشد الفيلسوف من الشيشة نفسين، وقال أصل الحكاية يا أولاد، أن شقيقا لكم في تلك البلاد، قد بلغ به اليأس أقصاه، لهول الظلم الذي يلقاه، فانمحت عنده معاني الحياة، فما كان منه إلا أن أضرم في جسده النار، نارا ما لبثت أن حملت على مشاعل الثوار، لتحرق جسد كل مستبد جبار..
هاج الشعب في ربوع البلاد وماج، وخلعوا عنهم ثوب النعاج،
وعلا فيهم صوت الحرية بالإحتجاج، رافضين إلا رحيل ساكن قصر قرطاج، وفي تلك الشدائد تظهر معادن الرجال، فالثورة خير مصفاة تفرز لك الأبطال، من ذلك ما صنع الجنرال رشيد عمار، حرم أبى إطلاق النار على الأحرار، وجيش خُيِّر فاختار صف الثوار، وأعظم ما في تلك الثورة تضحيات الشهداء، قوم أدركوا أن الحرية لا تنال إلا بالدماء، لهم المجد في الأرض والفردوس في السماء، واهتزت السماوات والأرض بأبيات أبي القاسم، أردنا الحياة فهل ترى للظالمين اليوم من عاصم؟
علِّموا الدنيا يا أهل الحرية والخضرة، علموهم كيف يكون يوم الثورة، يوم لا ينفع حزب ولا منافقون، إلا من أتى الشعب بحكم سليم، وإياكم ثم إياكم أن تسكروا بنشوة النصر الوليد، فتستبدلوا مستبدا قديما بآخر جديد، فيضيع ما عملتم هباءًا منثورا، ويذهب دم الشهداء في الأرض مهدورا، وأختم برسالة إلى كل طاغية، ذاك بن علي فهل ترى له من باقية؟، فاتقوا الثورة إن الثورة نار حامية، يوم تقول ما أغنى عني مالية، هلك عني سلطانية، أين الحزب؟ أين الشرطة؟ أين الحاشية؟
فيا من جعلتم البلاد على الكفاف، ثلاثين سنة عشناها عجاف، النيل نبع حياتنا مهدد بالجفاف، شرابنا الصرف وطعامنا الأعلاف، وجل أمانينا خبزًا حاف، اتقوا شعوبا إذا غضبت ثارت ولا تخاف، وحينئذ ضج القوم بالهتاف، روح يا محمد قول لبولس، بكرة مصر تحصل تونس، روح يا مينا قول لحسين، بكرة حسني يحصل زين.
* نقلا عن مدونة خمسة إستعباط.

أهم الاخبار