"أساحبى" يشعل الحرب بين "الجزمة" و"الاستبن"

شبابيك

الثلاثاء, 05 يونيو 2012 13:48
أساحبى يشعل الحرب بين الجزمة والاستبن

إذا كانت ثورة يناير إلكترونية بامتياز، فلم لا تكون الفترة الانتقالية التي تليها عنكبوتية أيضاً؟ فقد تمّ تحريك فاعليات ثورية وأخرى انتقامية وثالثة نضالية في الأشهر التي تلت الثورة عبر "تويتر" والرسائل النصية القصيرة وتحميلات فيس بوك.

ولأن الأثير العنكبوتي ما عاد حكراً على التيارات الشبابية الليبرالية التي لا تجد حرجاً في السخرية من الرموز، انطلق السباق المحموم في الدعابة الإلكترونية بين "الجزمة" (أي الحذاء في إشارة إلى تعرض الفريق أحمد شفيق إلى الرشق بالأحذية) و "الاستبن" (وهو الاسم الذي صار لصيقاً بالدكتور محمد مرسي باعتباره مرشح الاحتياط الذي دفعت به جماعة الإخوان المسلمين بعد تعذر ترشيح المهندس خيرت).

والمؤكد أن مرسي نال حصة الأسد في المواقع الإلكترونية بسبب مسمى الـ «استبن»، فطالبت مجموعة بغمسه في الماء فإن "بقبق" (صدرت عنه فقاقيع هواء) يجب إخضاعه للإصلاح أو التبديل. آخرون حذروا من أن نجاح ستبن يعني "رفع" بقية المصريين" (على غرار السيارات التي ترفع من السوق لعدم صلاحيتها).

 فريق عنكبوتي ثالث قال: "إذا كانت جمهورية مصر "عربية" لا يعني أن يكون الـ "ستبن" رئيساً لها". وهناك من غرد على "تويتر" قائلاً إن "المضطر يركب الستبن".

وكما لجأ البعض إلى الأرشيف لتوجيه الانتقادات إلى مرسي، فإن الأرشيف يتسع للجميع، وأرشيف اللقاءات التلفزيونية التي أجراها شفيق كثيرة. فتم جمع عدد من اللقطات التي استخدم فيها شفيق عبارات غير مناسبة للموقف، أو لقطات أخرى بدت عليه آثار العصبية الشديدة، فقد تم استخدامها في شكل مكثف مع إضافة كلمات ساخرة للصور.

فزلة لسانه الشهيرة "أنا قتلت واتقتلت" تحولت إلى "أنا فزت وخسرت" و "أنا ضربت

وانضربت" وغيرها. وبالطبع كان حريق مقر حملته مدعاة لسلسلة من السخرية من وعد انتخابي بقدرته على إعادة الأمن في ساعات معدودة، على رغم أنه لم يتمكن من تأمين مقر حملته.

أنصار حملة محمد مرسي يحاولون هم أيضاً ركوب ثورة الدعابة الإلكترونية. وعلى رغم احتفاظ الغالبية منهم بهدوء أعصابهم أمام موجات السخرية اللاذعة جداً من موضوع الـ "استبن" الذي صار معروفاً عالمياً، إلا أنهم يحاولون قدر المستطاع، مرة من خلال الدعابة والسخرية ومرات عدة من خلال تشويه صورة شفيق مواكبة النضال الإلكتروني الساخر.

ويظل أنصار مرسي ممن يناضلون عنكبوتياً من أجل مرشحهم المفضل يحاولون اللحاق بركب السخرية العنكبوتية، وقد يكون ذلك لحداثة عهد محبي جماعة الإخوان بعالم السخرية والانتقاد اللاذع، فهناك ملصقات إلكترونية يتداولها أنصار الجماعة حالياً باعتبارها نكاتاً يقول بعضها: "مرة واحد ثوري طلب من محمد مرسي ضمانات حتى ينتخبه، لم تعجبه الضمانات، فانتخب شفيق من دون ضمانات"! و "مرة واحد يوشك على الغرق رفض أن يمد له مرسي يد المساعدة قبل أن يقدم له تطمينات"!

وتمتزج الدعابة الإخوانية بالحرب الشرسة ضد شفيق في بوستر يصور شفيق يقول: "لن أطبق الشريعة الإسلامية الآن ولا في أي وقت آخر" ويرد على كلامه رجل يبدو أنه ينتمي للعصر الجاهلي: "جئت أحمل لك تحيات سادة قريش، وأدعوك لمؤتمر عظيم في بني عبس لترشدنا كيف نحارب الشريعة! حفظتك الآلهة"!

ويبذل محبو الإخوان من الشباب جهدهم لامتصاص موجات السخرية، فمنهم من يتداول النكات الساخرة من مرسي، وأبرزها "لو ظهر مرسي في لقائين تلفزيونيين بعد الآن، فإن الإخوان أنفسهم سيصوتون لشفيق" في انتقاد واضح لكثافة لقاءاته التلفزيونية التي تنقصها الكاريزما وأسلوب الحوار الشيق.

ويلعب آخرون دور رد الدعابة بأخرى، كمن يقول "استبن الإخوان سيكون استبن مصر كلها" أو "الجالسون على دكة الاحتياط قادرون على إحراز الأهداف أيضاً".

شخصية "أساحبي"

وهناك فريق عنكبوتي آخر لا تعنيه الأهداف بمقدار ما تعنيه اللعبة الحلوة، فهو يرفض كلا المرشحين، ويعبر عن رفضه هذا من خلال "بوست" ساخر يتم تداوله، في مواقع عدة مخصصة لهذا الغرض أبرزها "إيجيبت ساركازم سوسايتي"  وشخصية "أساحبي".

وفي إحدى الصور يقول "أساحبي": "تشوف شفيق، يصعب عليك اللي ماتوا! تشوف مرسي، يصعب عليك العايشين".

ولأن المصريين البسطاء يستخدمون عبارة "أستغفر الله العظيم" قبل أن ينطقوا بكلمة أو عبارة يرونها غير لائقة، انتشر المقطع الآتي:

"ماذا يفعل الناس في يوم الإعادة؟ هذا يوم أستغفر الله العظيم، يختارالناس واحد أستغفر الله العظيم، أو واحد ثان أستغفر الله العظيم، وواحد منهم هيخلي حياتنا أستغفر الله العظيم، ويخلينا نندم إننا عملنا أستغفر الله العظيم ثورة يناير"!

وعلى غرار النكات القصيرة السريعة، يقول أحد مؤيدي السيد حمدين صباحي: "طلبت واحد مننا جابوا لي إثنين من عندهم"، ناشطة إلكترونية كتبت أنها "تقف على مسافة واحدة من كلا المرشحين وهي مئة سنة ضوئية".

وهناك الفريق الذي قرر أن يؤيد "الإخوان" فراحوا يقدمون النصائح الاحترازية التي تساعد المترددين في التصويت لمرسي رفضاً لشفيق: "رجاء خاص للإخوان: امنعوا مرسي من الظهور في التلفزيون! دعونا ننتخبه بأقل عذاب ضمير ممكن".

ويقابلهم الفريق المعاكس الذي قرر أن يرمي نفسه في أحضان شفيق لحماية مصر من شبح الدولة الدينية. أولئك يقدمون نصائحهم كذلك لمساعدة أقرانهم على القيام بهذا العمل. "شفيق ممكن يتخلع بطلعة ميدان، لكن الإخوان لن يتم خلعهم إلا في عصر أحفاد أحفادك"؛ "علشان نفسيتك ترتاح، ردد طيلة الطريق إلى لجنة الانتخابات: أصوت لشفيق، أسقط الإخوان".

* نقلا عن الحياة.

أهم الاخبار