شباب الأقباط.. من هو مرشحهم للرئاسة؟

شبابيك

الاثنين, 21 مايو 2012 16:48
شباب الأقباط.. من هو مرشحهم للرئاسة؟
رامين فوزي

 

أعلنت الكنيسة أنها تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين في انتخابات الرئاسة، وأنها تترك حرية الاختيار للأقباط..

فمع هذه الحرية.. لمن يصّوت الشباب المسيحي؟

وهل سيكون اختيارهم لمرشح بعينه بناء على أساس برنامجه الانتخابي، أم بالنظر إلى الانتماءات السياسية التي ينتمي إليها؟ وما هي مطالب الشباب من الرئيس المقبل؟

(الوفد) طرحت هذه التساؤلات على بعض الشباب المسيحي..

مع شفيق.. مواطن درجة أولى

"أريد أن أكون مواطن درجة أولى مش درجة تانية"، هذا ما يقوله مايكل طلعت، طالب فى كلية التجارة. مضيفا: "أنا هرشح الفريق أحمد شفيق لإقتناعى الشخصي به، وأرى إنه الوحيد الذى سيقوم بضبط الأمن فى البلد، بجانب حديثه عن مجلس الشعب بأنه سوف يقسمه ما بين الأقباط والمسلمين والشباب والمرأة، وأنهم جميعا سيكون لهم دور فعال فى أداء المجلس".

يتابع مايكل: "لو كان رئيس مصر القادم إسلامي، فأنا أطلب منه أنه يعطينا حقوقنا كاملة كأقباط، ففي أيام الرئيس السابق مبارك كان لا يمكن الحصول على موافقة ترميم للكنيسة بسهولة من المسؤلين، وحتى فى التعاملات اليومية كانت توجد تفرقة فى المعاملات من جانب الحكومة، لذا فنحن لا نريد ذلك مرة أخرى".

حمدين.. عدل ومحبة

كرستينا عاطف، بكالوريوس آداب، تقول: "أنا حنتخب حمدين صباحى، لأن برنامجه عاجبنى وإتجاهه إشتراكي لا عسكري ولا ديني، وأنا لا أنسى له جملة قالها هي (أنا بأخذ من الإسلام العدل ومن المسيحية المحبة)". وتضيف: "أنا كمصرية أريد دولة مدنية ودستور يراعي الحقوق كاملة ورئيس بصلاحيات محددة، وكمسيحية أريد قانون محدد لدور العبادة وإلغاء مصطلح (الأقلية) التى يطلقونها على الأقباط". 

"أنا هختار حمدين صباحي.. لأنه ببساطة واحد مننا"، هذا ما تقوله كريستين أشرف، بكالوريوس إعلام، وتدعو من حولها: "يا ريت كل واحد يحدد هيرشح مين لوحده يعني ميعتمدش على كلام الناس أو كلام أغلبية صحابه أو أقاربه، لازم تكون مقتنع أنك شايف أن الشخص ده مناسب لرئاسة مصر بعد الثورة اللي مات فيها شباب عشان خاطرانا.. يعني محدش يختار على أساس كلام إمام المسجد أو حد مسئول في الكنيسة ولا حتى أي مؤسسة أو منظمة، كل واحد يختار اللي شايفة صح".
 

دولة "موسى" المدنية

مارى نبيل، طالبة بكلية التربية، تقول: "أنا حأنتخب عمرو موسى لإنه مهتم بإقامة دولة مدنية وفكره ليبرالي، وأكيد سيراعى حقوقنا كمسيحيين".

وتتحدثت عن حديث المرشحين الإسلاميين عن تطبيق الشريعة بأنه يذكرها برجال الدين المسيحي فى أوروبا فى العصور الوسطى، حيث كان حديثهم مجرد كلام لا ينطبق على تصرفاتهم.

وتختتم كلامها بالقول: "أريد ممن سيحكم مصر أن يراعى حقوق الأقباط كاملة وحرياتهم".

"لكم دينكم ولي دين"

رانيا فخر، تقول: "أنا هرشح الفريق شفيق لإننى لا أشعر فى حديثه على الإطلاق بأني مسيحية وهو مسلم، بجانب بساطته الشديدة فى التعامل وروحه الجميلة لدرجة أننى بأتعلم منه كيف أتعامل مع الناس".

وأشارت إلى أنه لوجاء مرشح إسلامى كرئيس للجمهورية، عليه أن "يتقى ربنا في جميع المصريين، ويتذكر دائما أن شهداء يناير كان فيهم شداء مسيحين، وأن يبعد الدين عن السياسة كما يقول القرآن (لكم دينكم ولي دين)، كما إنني أدعوا المسيحين الذين يفكرون الهجرة من مصر أن ينتظروا قليلا بعد الإنتخابات فالأمل موجود". 

 

أهم الاخبار