رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى الغربة.. يلا نصوَّت

شبابيك

السبت, 12 مايو 2012 13:04
فى الغربة.. يلا نصوَّت
كتبت- دينا صلاح الدين:

بدأت أمس الانتخابات الرئاسية المصرية للجاليات المصرية في الخارج، وشهد اليوم الأول من هذه الجولة إقبالا كبيرا من المصريين المغتربين الذين ذهبوا وأسرهم للإدلاء بأصواتهم واختيار رئيسهم القادم..

(الوفد) تحدثت مع مجموعة من الشباب المصريين المقيمين بالخارج لتتعرف على اختياراتهم فقالوا..

السفارة عايزة موسى

محمد علي 26 سنة، كيميائي مقيم في المملكة العربية السعودية يقول: "أعطيت صوتي لعبد المنعم أبو الفتوح طبعًا، كذلك الحال بالنسبة لأغلب معارفي وأصدقائي، لكني لاحظت الكثير من موظفي السفارة يروجون لعمرو موسى بحجة أنه الأصلح والأكثر خبرة وأكثر دراية بأمور البلد داخليا وخارجيا لكن ذلك يتم بشكل ودي، وأنه لا توجد الأشكال المعتادة للدعاية الانتخابية من بوسترات وملصقات وغيرها..".

وعن أمنياته في الرئيس القادم يقول: "أتمنى أن يفوز شخص شريف لا ينتمي من قريب أو بعيد للفلول، وأن يصل صوتي كما اخترته ولا يحرف من قبل المسئولين عن الانتخابات".

وعلى عكس ما ذكره محمد، تقول ريهام حمدي زيدان، 24 سنة خريجة كلية الآداب قسم إعلام، مقيمة بالمملكة العربية

السعودية: "حين ذهبت للإدلاء بصوتي لم أشعر بأي ضغط من أي شخص لإجباري أو دفعي للتصويت لشخص معين، فالأمور تسير بيسر ومرونة في جو من البهجة والفرح، فلو استمرت الانتخابات بهذا الشكل داخل وخارج مصر فيمكننا أن نقول إننا قطفنا أول ثمار الثورة".

أما عن اختيارها لأي من المرشحين فتقول ريهام: "انتخبت حمدين صباحي أنا وكل أفراد أسرتي، فعلى الرغم من إعجابي بحماس خالد علي إلا أنني اخترت حمدين لحنكته وخبرته".

مرسي عايز كرسي

أما عن أجواء الجولة الأولى في الكويت فيقول أحمد يحيى، 32 سنة محاسب : "يسود الجو حالة من الخوف والرفض للتيار الإسلامي، خاصة بعد أزمة حازم أبو إسماعيل وأداء الإخوان في مجلس الشعب، لذا فأغلب أصوات المصريين منقسمة بين أحمد شفيق وعمرو موسى، وأنا واحد ممن أعطوا صوتهم لعمرو موسى".

أما عن الدعاية الانتخابية فيقول: "أنشط

الحملات هنا وأكثرها انتشارا كانت حملة محمد مرسي، من خلال إرسال رسائل قصيرة على الهواتف المحمولة، ونص الرسالة كما يلي: "صوتك من أجل مصر، صورة الرقم القومي ترفق مع ظرف التصويت، د.مرسي [الميزان]"، كذلك قام أحد مسئولي الحملة بالاتصال بي من رقم ظهر على هاتفي باسم "محمد مرسي 2012" وحاول إقناعي بانتخاب محمد مرسي، وبالنسبة للسفارة فدورها تنظيمي بحت ولا تتدخل في سير العملية الانتخابية فهي محايدة تماما".

غلطة وندمان عليها

ومن إيطاليا يقول نادر شمس الدين، 26 سنة يدرس علوم الكمبيوتر: "انتخبت حمدين صباحي لخبرته السياسية ولوسطيته وعمق تفكيره، كذلك لابتعاده عن أي مرشح ينتمي للإخوان علشان مش هغلط غلطة عمري زي ما انتخبتهم في البرلمان وفي نفس الوقت مش هختار فلول".

ويضيف شمس الدين: "لأول مرة أشعر بالفخر وأنا أختار رئيسي بإرادتي، كان المرح بين المصريين هو سيد الموقف، الكل كان يهنئ الآخر ويتمني الاختيار الأفضل لمصر".

أما علا فهمي، 28 سنة مدرسة مقيمة بدبي فتقول: "لم أصوت حتى الآن لكني بالتأكيد سأصوت لحمدين صباحي، ولن أكرر غلطة عمري بانتخاب حد من فلول النظام الفاسد اللي تسبب في تركنا لبلدنا واتغربنا عن أهلنا، وفي نفس الوقت عايزة أتجنب أي شخص ينتمي من قريب أو بعيد بالتيار الإسلامي".

...

وأنت هتدي صوتك لمين؟

أهم الاخبار