ابتسم.. إنّه موسم الانتخابات!

شبابيك

الثلاثاء, 23 نوفمبر 2010 16:33
كتبت: علياء سعيد



أيام قليلة تفصلنا عن إنتخابات مجلس الشعب 2010، ومعها تشتعل " الدعاية الإنتخابية" بين المرشحين بهدف جذب أكبر عدد من الناخبين، فيلجأ كل مرشح إلى ابتكار طرق دعائية جديدة و"تقاليع" مختلفة تميزه عن غيره من المرشحين في دائرته الإنتخابية، والملاحظ أنّ الدعاية هذا العام لم تخل من الطرافة والغرابة في المحافظات المختلفة..

 

بعض من هذه "التقاليع" الدعائية حاولنا رصدها فيما يلي:

- في أسوان قامت مرشحة الوطني على مقعد (الكوتة) بتوزيع تذاكر سينما مجانية على الناخبين، بل أنها قامت باستئجار إحدى دور العرض خصيصا لهذا الغرض، الطريف أنها اختارت فيلم (بلبل حيران) للفنان أحمد حلمي تحديدا ليكون دعاية لها.

- أحد المرشحين في دائرة قويسنا (المنوفية) ويطلق على نفسه مرشح الشباب، لجأ إلى الدعاية لنفسه من خلال عازف للربابة يطوف شوارع المدينة

وقراها للتغني باسم المرشح.

- أحد المرشحين عن دائرة بمحافظة القليوبية قام بتوزيع شمسيات على بائعي الخضراوات والفواكه مطبوع عليها صورته ورمزه الإنتخابي، واشترط على البائعين وضع الشمسية بشكل مائل بحيث يتمكن المشاة من رؤيتها بوضوح.

- في أول أيام عيد الأضحى قام مرشح بتوزيع لعب أطفال وبالونات هداية إلى أطفال الدائرة تم تغليفها بأكياس بلاستيكية مكتوب عليها "هدية بمناسبة العيد إلى أطفال الدائرة من مرشحكم (....)"، وبالطبع احتشد أهالي الدائرة صباح العيد بأطفالهم للحصول على "الهدية" أو "العيدية" من أنصار هذا المرشح.

- في حلون وفي العيد أيضا؛ قام أحد المرشحين بتعليق صوره على عشرات البالونات وتوزيعها مجانا على الأطفال في الحدائق

العامة.

- لم تسلم وسائل المواصلات من حرب الدعاية، حيث استغل أحد مرشحي القناطر الخيرية انتشار "التوك توك" في الشوارع وقام بإلصاق مطبوعاته الدعائية عليها، فرد عليه مرشح آخر بوضع ملصقاته الدعائية على أتوبيسات النقل الجماعي التابعة لإحدى الشركات الخاصة.

- استغل مرشحو الحزب الوطني أزمة ارتفاع أسعار اللحوم فقاموا بذبح المواشي قبل عيد الأضحى ووزعوها على الجزارين لتباع بأسعار مخفضة وقدمت كعيدية لأهالي الدوائر الإنتخابية.

- للطماطم أيضا نصيب من الدعاية، حيث بيعت هي الآخرى بأسعار مخفضة في إحدى دوائر محافظة الجيزة من خلال شوادر أقامها أحد المرشحين، لتتصاعد الهتافات المؤيدة لهذا المرشح بحرارة من قبل أنصاره أثناء بيعها.

- مرشحة تلجأ لوضع صورتين لها، الأولى بالحجاب والثانية بدونه، لكي ترضي جميع أذواق الناخبين!.

- تدخلت الدعاية الإلكترونية أيضا حيث لجأ بعض المرشحين إلى تكوين جروبات على موقع الفيسبوك للتعريف بأهدافهم وبرامجهم الانتخابية من خلال الإنترنت؛ كما قام آخرون بالاعتماد على رسائل sms لإرسال المعايدات إلى الناخبين و دعوتهم إلى إعطاء صوتهم الانتخابي للمرشح الأصلح .

 

أهم الاخبار