من غير حلاق وكوافير.. أجازتك هتبقى أطول!

شبابيك

الخميس, 10 نوفمبر 2011 16:14
شباب وبنات

عدنا للعمل والدراسة بعد عطلة عيد الأضحى.. لكن كثير منا شعر أنه لم يستفد بها وأنه كان في حاجة لأجازة أطول.. والحال يتكرر أيضا مع إجازة نهاية الأسبوع، رغم أن غالبيتنا لديه يومين (الخميس والجمعة أو الجمعة والسبت)، إلا أنها تبدو أمامنا "إجازة قصيرة"

والسبب في ذلك هو عدم استغلال هذه الأيام بشكل صحيح، لكن إذا وضعنا مخططا بسيطا للاستفادة والاستمتاع بتلك الإجازة الصغيرة، ساعتها سوف يتغير ذلك الإحساس بداخلنا، ويكون لسان حالنا "الأوقات الحلوة لا تمر بسرعة".

*   يمكنك بالفعل التخطيط ليوم الإجازة من خلال ما يلي :

- استيقظ في وقتك المعتاد، فمن الخطأ اعتبار إجازة نهاية الأسبوع بأنها فرصة كبيرة للنوم، وهو

ما يضيعها بدون فائدة.

- كثيرون لا يحبون القيام بالأعمال المنزلية أو المهام الاجتماعية في أيام العمل، وغالبا ما يتم تأجيلها إلى العطلة الأسبوعية، ولكنها تستغرق الوقت وتقتطع كثيرا من وقت الإجازة، لذا من الأفضل القيام بها في وقتها المحدد مع تنظيم الوقت لذلك، وإن كان ذلك صعبا يمكن تخصص لها ساعتان في صباح يوم الإجازة وبعدها تتفرغ للاستمتاع بعطلتك.

- اختر الذهاب للحلاق أو الكوافير في الأوقات غير المزدحمة، لأن الزحام يضيع الوقت دون فائدة.

- شراء احتياجاتك الخاصة أحد أهم الأسباب التي تضيع الوقت في التسوق

وزحمة المحلات التجارية والأسواق خاصة خلال العطلات. لذا عليك أن تتخير وقتا أفضل لشراء احتياجاتك في وقت غير الإجازة، كأن يكون ليلا في أحد أيام الأسبوع، وإذا اضطررت للقيام بذلك خلال العطلة، فليكن ذلك صباحا (في الساعة العاشرة مثلا يوم الجمعة) فهو وقت يكون الكثيرون ما زالوا نائمين.

- حاول أن تضع خطة للنزهة يوم الإجازة، سواء بالخروج مع الأصدقاء أو زيارة أحد الأقارب، أو الذهاب للنادي، أو مشاهدة مباراة..، والأهم من ذلك هو أن تلتزم بالمخطط الذي تضعه كأنه وقت للعمل.

- يمكنك يوم الإجازة الخروج لتناول العشاء أو الغداء، ولا يشترط أن يكون مكلفا، فهو محاولة لـ "تغيير جو" من شأنه كسر روتين أيام الأسبوع.

- حاول أن تستغل المساء جيدا، ولا تجعله بأكمله فقط لمشاهدة التليفزيون أو الكمبيوتر، يمكنك أن تفعل ذلك إلى جوار ممارسة هوايتك المفضلة كالقراءة مثلا.

 

أهم الاخبار