رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبويا: تعالى أدبحك!

شبابيك

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 11:40
كتبت- هايدي إبراهيم:

حكاية عيد الأضحى .. طبعا كلنا نعرفها .. حين أمر الله سبحانه وتعالى سيدنا إبراهيم بذبح ابنه إسماعيل، فعرض الأب على ابنه أمر الله، فقال إسماعيل: "يا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ"، وباشر إبراهيم تنفيذ أمر الله، إلاّ أن الله تعالى فداه بذِبْحٍ عظيم جاء به جبريل عليه السلام.

تخيل لو جاء أبوك بنفس الخبر.. وقال لك ببساطة "تعال أذبحك".. ماذا ستفعل؟

أنت مش نبينا إبراهيم

مصطفى عبد الفتاح، 19 سنة، يجيب: "هقول له الحاجات دي من فعل الشيطان، أنا مش سيدنا إسماعيل ولا أنت نبينا إبراهيم".

هشام فتحي، معد برامج، قال: "هو لازم طبعاً أكون بارد في الموقف ده، وممكن أقوله تعالى نصلي ركعتين لربنا ونقرأ قرآن بعديها نبقى نشوف هتدبحنى بإيه، وأكيد بعد كده الحلم

هيتنسى".

أما أكرم فريد، مهندس معماري، يقول: "هفدي نفسي أنا وأجيبله خروف".

أمي ح تتصرف

محمد سليمان، 17 سنة، أكد أنه سيخبر والدته وهى تتصرف، وقال: "أنا لا أجيد الحديث مع أبي، وغالباً والدتي هي المتحدث الرسمي لي عنده وهذا في الأحوال العادية، وفي هذه الحالة هي أيضا من ستتحدث نيابة عني".

واتفق شريف طه، رابعة خدمة اجتماعية، فيقول: "أمي هتقدر تقنعه إن ده مش حلم.. ده كابوس".

هسيب البيت

أحمد فكرى 19سنة، تحايل على الموقف بذكاء قائلا: "هقول له اللي أنت عايزه يا بابا أعمله أنا تحت أمر حلمك.. بس سيبنى أروح الكلية ولما أرجع نشوف، وبعدين أختفي يومين عند أي حد وأرجع هيكون بابا

نسي الحلم وحيفتكر بس إني سيبت البيت".

ولنفس التفكير لجأ حسام حلمي، الذي يقول: "هسيب البيت لمدة أسبوع وأرجع لما أتأكد أنه نسي الحلم".

ماما آه.. بابا لأ

هكذا كانت ردود أفعال الشباب على سؤالنا، لكن ماذا تقول الفتيات؟

مها محمود، قالت: "بابا عمره ما يحلم بكده، ماما ممكن، أصلها وأنا صغيرة كانت دايما بتقولي لما أعمل حاجة غلط هسن السكينة وهدبحك".

وعلى عكسها تماما قالت سارة محمد، 23 سنة: "لو ماما هي اللي طلبت مني ده أعمله وأنا مغمضة، أنا ممكن أفديها بعمري، لكن بابا لأ".

روح لمفسر أحلام

عاليا مراد، 25 سنة، قالت: "سأقنعه بالذهاب لمفسر أحلام، فلسنا في زمن الأنبياء والمعجزات، وما سوف أدركه أنه من المؤكد أن عقله الباطن أكيد بيفكر بشكل سلبي تجاهي".

أما أمانى عبد المنعم، فقالت ضاحكة: "هقنعه إن من كثرة تفكيره في لحمة العيد حلم الحلم ده، وهقنعه إننا نأكل أول يوم العيد فراخ مش لحمة".

وبنفس روح الدعابة قالت سمر محمد: "هقوله ماما هي اللي كانت في الحلم مش أنا".

أهم الاخبار