بالكلام والمظهر.. "اتمسكن لحد ما اتمكن"!

شبابيك

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 09:50
كتبت - رانيا علي فهمي:

تختلف طرق التعارف بين الشباب والفتيات، منهم من يكون على طبيعته، ومنهم من يكون مبدأه أو مبدأها "اتمسكن لحد ما تتمكن"، فيلجأ لوسائل لا تعكس شخصيته، مثل أن ترديد العبارات الدينية والكلمات المنمقة، ليعطي صورة إيجابية عنه.

ومع وقوع "الفأس في الرأس" تكتشف الفتاة أن من أحبته مجرد غلاف خارجي لشخصية وطباع أخرى، أو يكتشف الشاب أنه وقع في مطب المظهر وترك الجوهر، فارتبط بصورة زائفة لـ"الملاك البريء" التي رسمها في خياله.
تحول للنقيض

تقول "سلمى" أول ما لفت انتباهي في "خالد" طموحه وإتقانه لعمله، واختلافه عن زملائنا فهو لا يصافح الفتيات، وله ذوق خاص به، كان يقول لي ما أجمل الصداقة القائمة على تبادل الثقافة، أتذكر يوما أحضرت له وجبة غذاء فقال "أنا رجل ولا أسمح بذلك".
تطورت صداقتنا عندما خصني بشكواه من الفتاة التي ارتبط بها وتركته في منتصف الطريق، وبعدها كثيرا ما ردد لي "أرجو أن تصبري ولا تتزوجي إلا بمن يعرف قدرك".
ولأنني لأول مرة أطلق لمشاعري العنان، أغمضت عيني عن بعض سلبياته وبررت عدم احترامه للآخرين، وقلت المهم إنه يحترم رأيي، حتى انتقاده لزملائه وزميلاته فسرته بأنه ملتزم ولا يعجبه ما حوله، أما تقلب مزاجه فقلت بسبب ضغوط الحياة والتفكير في مستقبلنا، كنت أبرر سوء تقديره للأمور وعدم اعترافه بأخطائه بأن الشباب له اندفاعه ويكفي أنه يسترضيني مهما حدث.
تكمل: "فوجئت بتحول خالد للنقيض عندما طلبت منه التقدم لي وقيام والدي بسؤاله عن إمكانياته، لكنه أصر على أن نحتفظ بارتباطنا حتى تتحسن ظروفه المادية، حتى وإن كان هذا بدون علم الأهل، كم مرة سمعت فيها (لن أتزوج غيرك)، (إذا لم

نتزوج في الدنيا فستكوني زوجتي في الجنة)".
ومع تمسكي به وتذليل كل العقبات، جاء اليوم الذي أملى فيه "خالد" شروطه عليّ بأن أتنازل عن حقوقي الشرعية من مؤخر وقائمة منقولات إثباتا لحبي له، وعندما رفضت التنازل عن ذلك للفوز بلقب زوجة، تركني وهو يردد "يا مُنجي من المهالك يا رب".
الطبع يغلب التطبع

بعد أن وقع في الفخ عرف "إسلام" أن الطبع يغلب التطبع، حيث كان يرى زميلته في العمل "سمية" فتاة مثالية في كل شيء، حتى في تعبيرها عن اهتمامها بمن حولها.. تجاهل "إسلام" تسلط لسان "سمية" مع زملائهما وفسره على أنه نوع من أنواع قوة الشخصية والالتزام، ولم يدرك ما يخفيه المظهر الأنيق الملتزم.
وعندما تصارح الطرفان وتمت الخطوبة، تحول الحمل الوديع إلى أي شيء آخر.. يطالب بشبكة تفوق في سعرها شبكة زميلاتها، وتعترض على ركوبها في المقعد الخلفي للسيارة في وجود والدته، وترى أن والده شخص مسيطر لأنه لم يغير لابنه الشقة بحيث تكون بجوار والدتها.
الكلام اتغير

"سوري أصلي مش برد على الموبايل بعد الساعة 8 بالليل"، "أخويا بيوصلني كل مكان وأنا مبسوطة من كده".
كلمات كانت ترددها "هديل" فتصل إلى أذن زميلها "عادل"، الذي أعجبته هذه السلوكيات، وبعد فترة من التعارف المحدد بأطر وقواعد غاية في الصرامة، قالت له: "عاوزة أحكيلك عن مشكلة عائلية ومحتاجة رأيك، جالي عريس ميسور الحال جدا بس أنا مش حاسة بأي قبول".

يكمل عادل: "في اليوم التالي فاجأتني هديل بقولها أهلي حسوا إن بالي مشغول وضغطوا عليّ فاضطريت أكلمهم عن الإنسان المحترم الطموح اللي بيجبني وإن إمكانياته المادية تخلينا نتزوج من بكرة، لكن المشكلة إنهم متأكدين إن العريس التاني بيحبني أكثر".
يتابع: "وبعد أن دخلت القفص الفضي -الخطبة- فوجئت بها تقول أشعر أن والدتك تسيطر عليك بعد أن كانت تقول من كثر ما كلمتني عن والدتَك حبتها مثل أمي، وتقول أيضا والله مش بفكر في الماديات بس أهلي لازم يطمنوا على مستقبلي، فكر بقى من دلوقتي هتطمنهم إزاي، مثلا هتكتب لي مؤخر كام، والشقة فين ولو ممكن تكون باسمنا إحنا الاثنين عشان تكون أول حاجة مشتركة بيننا".
"أنتي إنسانة باردة المشاعر"

"إنني الوحيدة اللي قلت لها إن والدي غني جدا لكنه مصاب بداء البخل، لدرجة إننا منعرفش فلوسه حاططها فين"، كان هذا أول سر خاص صرح به "شريف" لـ"دنيا"، ثم كانت كلماته لها على غرار: "تعرفي إنك عاقلة وجذابة، وفوق ده ربنا رزقك بحنان أم وتفهم أخت وحكمة صديقة".
كانت هذه العبارات بمثابة المفتاح الذي التقطه شريف ليصل إلى قلبها وعقلها، وبعد أن سلمته قلبها، فوجئت به بعد فترة يتهمها بالبرود واللامبالاة بمشاعره، وأنها لا تثق فيه بمجرد أنها رفضت أن يقبل يدها، وفاجأها بقول: "يتمنعن وهن الراغبات".
"أنا زعلان منك"

"أنا زعلان منك.. كنت منتظر تقوليلي أقوم من على الفيس وصلي.. أنا معجب بأفكارك.. حاسس إني مسئول عنك أكثر من أخواتك.. إيه المشكلة لو اتصلت بيكِ الفجر مادمنا بنتكلم على الشات للصبح.. تعرفي زمان كانوا بيتجوزوا في سنك كده".
فوجئت "هند" بزميلها الذي سمحت له بالحديث مع أختها الصغرى التي لم تتعد الـ 14 عاما على أساس أنه إنسان عاقل وملتزم، بأنه تخطى حدود الصداقة، بل أنه يلمح لها بموضوع ارتباط، على أن يكون هذا دون علم أختها الكبرى "عشان متفهمنيش غلط" إلى أن تتحسن ظروفه.
وعندما واجهته هند قال لها بتبجح: "أختك كبرت الموضوع جدا، تحدثت معها كطفلة صغيرة، وأعاملها كما أتعامل مع كل زميلاتي في العمل، فلماذا كل هذا الانفعال المبالغ فيه؟".

أهم الاخبار