الإصلاح يبدأ بمحاكمة الفاسدين الكبار الموجودين في السلطة

سيد عبدالعاطى

الخميس, 03 فبراير 2011 09:38
بقلم ـ سيد عبدالعاطى

كنت اتمني أن يستجيب الرئيس مبارك لمطالب الائتلاف الوطني للتغيير بضرورة وضع دستور جديد للبلاد،‮ ‬وليس‮ »‬ترقيع‮« ‬الدستور الحالي‮.. ‬وكنت أتمني أن يعلن مبارك صراحة حل مجلس الشعب المزور،‮ ‬وليس تنفيذ بعض الأحكام الصادرة بإلغاء الانتخابات في بعض الدوائر‮.. ‬وكنت اتمني أن يعلن مبارك عن تشكيل حكومة وحدة وطنية لإدارة البلاد،‮ ‬وليس تشكيل حكومة لقيطة‮.. ‬وكنت اتمني أن يعلن صراحة تخليه عن رئاسة الحزب الوطني وتقديم قياداته من الفاسدين لمحاكمة عاجلة لما ارتكبوه من جرائم في حق هذا الشعب،‮ ‬وليس الابقاء عليهم‮.. ‬ما أعلنه مبارك في كلمته مساء أمس الأول هو القليل من مطالب كثيرة يريدها الشعب المصري‮.‬

أن مبارك أعلن عدم ترشحه في الانتخابات الرئاسية القادمة‮.. ‬وهذا أمر يثير الدهشة والتساؤل معًا‮.. ‬فهل كان يريد أن يبقي في السلطة‮ ‬7‮ ‬سنوات أخري بعد أن مضي في السلطة‮ ‬30‮ ‬عامًا‮.. ‬ويتساءل أهل مصر‮: ‬لماذا لما يقل لنا الرئيس صراحة هل سيخوض ابنه جمال انتخابات الرئاسة بدلاً‮ ‬منه،‮ ‬أم أن حلم التوريث قد انتهي إلي‮ ‬غير رجعة‮.. ‬لماذا لم يتحدث مبارك عن هذا الأمر تحديدًا بوضوح؟‮!‬

إن مشكلة الرئيس مبارك،‮ ‬أن حاشية السوء التي تحيط به ومازالت،‮ ‬هي التي ورطته في كثير من الجرائم التي ارتكبت ضد هذا الشعب،‮ ‬وكان آخرها التزوير الفاضح لانتخابات مجلسي الشعب والشوري‮.‬

هؤلاء‮ - ‬الرئيس والحاشية‮ - ‬تصوروا أن الشعب المصري استسلم لليأس والخنوع،‮ ‬كما كان يتصور بعض السذج‮.. ‬ولم يخطر علي بال هؤلاء أن هذا الهدوء يخفي تحته ثورة متأججة وقوة جبارة قادرة علي الفتك والتدمير في لحظة معينة،‮ ‬وأن الشعب المصري عندما يثور فإنه لا يعبأ بالقوة التي يواجهها‮.‬

إن المطالب السياسية التي يطالب بها رؤساء أحزاب المعارضة والقوي السياسية الأخري خاصة شباب‮ ‬6‮ ‬أبريل والحركة المصرية للتغيير،‮ ‬وحركة كفاية،‮ ‬وغيرها من الحركات المصرية الوطنية،‮ ‬هي مطالب عادلة،‮ ‬إنهم يطالبون بأن يكون الشعب المصري حرًا في أن يحكم نفسه بنفسه دون وصاية من أحد،‮ ‬وأن يكون الشعب سيد قراره،‮ ‬وأن تعيش مصر في ظل

نظام ديمقراطي حقيقي،‮ ‬تختفي منه كل أشكال التعسف والقهر والاحتكار والوصاية وتزييف إرادة الأمة‮.‬

إن الشعب يريد أن يكون حرًا في اختيار حاكمه‮.. ‬حرًا في اختيار نوابه في البرلمان‮.. ‬حرًا في اختيار الحكومة التي تحقق له مصالحه‮.. ‬وأن يتمتع الشعب بكافة ضمانات الحرية التي تتمتع بها الشعوب الكريمة‮.. ‬فهل يختلف مصريان حول عدالة هذه المطالب ونزاهتها وشرفها؟‮!‬

ثم إن عمليات تزوير وتزييف إرادة الأمة في انتخابات مجلس الشعب طوال فترة حكم مبارك‮ - ‬30‮ ‬عامًا‮ - ‬والتي قادها كبار قيادات الحزب الوطني الذي يترأسه مبارك،‮ ‬كشفت لنا أن مصيبة الفساد السياسي أصابت القمم قبل أن تمس القواعد‮.. ‬وكان من الطبيعي تمامًا أن يتحول الفساد إلي وباء فاتك،‮ ‬يستشري في جسد هذا البلد،‮ ‬ويتحرك من أعلي إلي أسفل في صورة موجات متلاحقة‮.. ‬وقد وجد الفساد لنفسه طوابير من المستقبلين،‮ ‬وجدا أعوانا وخدامًا وأقلاما اتنتظموا في خلايا‮.. ‬ثم مجموعات،‮ ‬ثم تحولت هذه المجموعات إلي عصابات‮.. ‬عصابات من كبار المسئولين في السلطة‮.. ‬بنوا للفساد الحصون والقلاع،‮ ‬واستمر الإفراز السام القادم من أعلي إلي القاعدة،‮ ‬فتكونت هيئات المنتفعين بأوجاع مصر،‮ ‬وظهرت طبقة تتاجر بآلام الشعب،‮ ‬وتفشت الرشوة،‮ ‬وأصبح الغش والكذب والتدليس والاحتيال قاعدة‮.. ‬والأمانة والصدق والنزاهة والاستقامة هي الاستثناء‮.‬

إن القيم في مصر خلال الثلاثين عامًا التي حكم فيها مبارك تهاوت‮.. ‬وانهارت التقاليد،‮ ‬وتفسخت الأخلاقيات العامة‮.. ‬وتفككت الأسرة‮.. ‬وتفشي الفساد السياسي والاجتماعي والاقتصادي‮.. ‬وضاعت الثقة بين الحاكم والمحكوم،‮ ‬وضاع الانتماء للوطن،‮ ‬واندفع الملايين من جميع المستويات الثقافية والطبقات الاجتماعية إلي أبواب الخروج،‮ ‬بل الهروب من هذا البلد،‮ ‬يطلبون الفرار وينشدون الهجرة والابتعاد عن وطن أصبحت الحياة فيه جحيما لا يحتمل‮.. ‬كان المصريون في عهود سابقة يكرهون السفر والبعد عن مصر،‮ ‬فأصبحوا في

عهد مبارك أسرع الطيور المهاجرة بين شعوب العالم‮.. ‬بل إن بعضهم يفضل الموت‮ ‬غرقًا في مياه البحر المتوسط عن العيش عاطلاً‮.‬

ماذا كان ينتظر مبارك من شباب‮ ‬غير قادر علي سداد الأقساط الشهرية أو دفع مقدم لشقة لا تزيد علي مساحتها عن‮ ‬60‮ ‬مترًا‮.. ‬بينما هم يشاهدون أصهار الرئيس وكبار رجال الأعمال في الحزب الحاكم يحصلون بالمجاملة والسلطة والنفوذ علي مئات الأفدنة من أراضي الدولة بأسعار زهيدة،‮ ‬بل ويقومون بتسقيعها وبيعها بمليارات الجنيهات؟‮!‬

وماذا كان ينتظر مبارك من ملايين العاطلين من شباب مصر،‮ ‬عندما يشاهدون بأنفسهم أبناء المسئولين الكبار يعينون بالمجاملة في شركات البترول والبنوك ويحصلون علي رواتب باهظة‮.. ‬وأبناء أساتذة الجامعات يعنون بالمجاملة في الجامعات‮.. ‬وأبناء المستشارين يعينون بالمجاملة في النيابات‮.. ‬وأبناء الضباط يقبلون في كلية الشرطة بالمجاملة،‮ ‬رغم أن أبناء المسئولين هؤلاء من الفاشلين أو الحاصلين علي درجات لا تؤهلهم لشغل هذه الوظائف؟‮!‬

وماذا كان ينتظر مبارك من الشباب الجائع وهم يرون ويشاهدون المتسلقين أمثال أحمد عز يمتلك ثروة تزيد علي‮ ‬50‮ ‬مليار جنيه،‮ ‬ولا يكتفي بهذا بل يحصل علي أراضي الدولة بمئات الأفدنة،‮ ‬ويحتكر الحديد،‮ ‬و»يبرطع‮« ‬في مصر كيفما يشاء،‮ ‬وكل مؤهلاته أنه صديق ابن الرئيس والممول الرئيسي لجريمة توريث الحكم؟‮!‬

وماذا ينتظر مبارك من شباب مصر الموهوبين فعلاً،‮ ‬والذين لا يجدون عملاً‮.. ‬ولا يجدون العلاج‮.. ‬ولا يجدون المسكن‮.. ‬ولا يجدون الحياة الكريمة‮.. ‬ولا يملكون حتي الهجرة للعمل في الخارج‮.. ‬بينما‮ »‬جمال مبارك‮« ‬يملك الثروة والسلطة،‮ ‬بل وجعلوا منه الشاب المعجزة القادر علي حل مشاكل مصر؟‮!‬

وماذا ينتظر مبارك من شباب مصر الواعي الذين يشاهدون العالم يتحرر من حولهم،‮ ‬والدماء الجديدة تحكم بلدان كبيرة‮.. ‬والدولة النامية تنمو وتقفر لتتحول إلي نمور اقتصادية‮.. ‬بينما مصر يحكمها العواجيز والفاسدون وأنصاف الموهوبين ومن شاخت رؤوسهم وعقولهم‮.. ‬وأن اقتصادها يتراجع ويعاني أهلها المزيد من الفقر والجوع والبطالة والفساد؟‮!‬

ماذا كان ينتظر مبارك من كل هؤلاء‮.. ‬هل يرضيه أن يظل هذا الشباب خانعًا ذليلاً‮.. ‬هل يرضيه أن يشعلوا النيران في أجسادهم‮.. ‬أم يلقوا بأنفسهم في مياه البحر؟‮! ‬لقد فعلوا هذا،‮ ‬وذاك لكن للأسف الشديد لم يدرك نظام مبارك خطورة الأمر‮.. ‬حتي خرج شباب مصر ليقول كلمته‮.. ‬خرج شباب مصر ليقول إنه صاحب هذا الوطن‮.. ‬وأنهم قادرون علي هز عرش الديكتاتور‮.. ‬وقادرون علي إحداث التغيير‮.. ‬وقد نجحوا‮.. ‬ولكن‮.. ‬

ولكن لم ينته الأمر عند هذا الحد‮.. ‬فهناك قضية مهمة لا يجب أن نغفلها‮.. ‬وهي محاكمة الفاسدين في نظام مبارك‮.‬

إن الفساد عندما يصيب بلدًا،‮ ‬وتبدأ الإصابة بالقمة‮.. ‬فإن الإصلاح لابد أن يبدأ بالقمة أيضًا‮.‬