رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أحد أقدم سكان الأقصر: الإرهاب لن يصل لمعبد الكرنك

سياحة وسفر

الأحد, 28 يونيو 2015 15:13
أحد أقدم سكان الأقصر: الإرهاب لن يصل لمعبد الكرنكمعبد الكرنك
القاهرة. بوابة الوفد..امانى سلامة

خرج عبد النبى حسان أحد أقدم سكان الأقصر عن صمته لأول مرة وتحدث بنبرة قوية وصوت جهورى قائلا:"لايمكن ليد الإرهاب من الوصول إلى معبدالكرنك فهو معبد رمز للحياة ذاع صيته فى الشفاء والإنجاب فتوافدت عليه النساء من كل حدب وندب "

جاء ذلك خلال الأمسية الرمضانية التى نظمتها إحدى القرى السياحية  بالغردقة وسط حضور كثيف من الأجانب بمختلف جنسياتهم الذين تفاعلوا مع الروايات ورددوا  تحيا مصر .

عبد النبى حسان هو حكاية منفصلة لايمكن طيها، وكل من يزور المعبد يتذكره، فمنذ أن كان في السادسة من عمره، وهو يزور "معبد

الكرنك مع والده، ومنذ ذلك الحين وهو يعلم كل كبيرة وصغيرة عن المعبد وأسراره، ويتعامل مع كافة الأفواج التي تزوره".

يقول حسان ان "الكرنك" أكبر وأهم المعابد الموجودة بمنطقة الأقصر، وهو المعبد المخصص للإله آمون الذي بدأ الفرعون "ستي الأوّل" بناءه وأتمه رمسيس الثاني، إضافة إلى المعابد التي استمر بناؤها حتى القرن الأول قبل الميلاد.

ويعد المعبد من علامات الأقصر المميزة، حيث تبعد المسافة بين الأقصر والكرنك 3 كيلومترات، وكان كل ملك من الملوك المتعاقبين يحاول

جعل معبده الأكثر روعة. ليتميز به عن سلفه لذلك تحولت معابد الكرنك إلى دليل كامل وتشكيلة تظهر مراحل تطور الفنّ المصري القديم والهندسة المعمارية الفرعونية المميزة.

وترجع شهرة الكرنك إلى كونه مجموعة من المعابد المتعددة التي بنيت بدايةً من الأسرة الـ11 حوالي في العام 2134 ق.م، عندما كانت طيبة مركزاً للديانة المصرية.

ومعابد الكرنك، لا تعد فقط قبلة السائحين من أقصى دول العالم، لزيارة حضارة عمرها 7000 عام، بل تعد مقصدًا لسيدات الأقصر إذا تأخر إنجابهن  ، وتتنوع "التقاليع" التي تمارسها السيدات في المعابد فهناك الجعران التي تجلب الحظ، وشق المعبد حتى آخره، بمعني السير فيه من المدخل حتى باب الخروج، أو السير في طريق والخروج من طريق آخر، وهناك البحيرة المقدسة داخل المعبد.

أهم الاخبار