رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لليوم الثانى..

استمرار غلق آثار الأقصر أمام السياح

سياحة وسفر

الاثنين, 04 مارس 2013 07:56
استمرار غلق آثار الأقصر أمام السياحاستمرار غلق آثار الأقصر أمام السياح
الأقصر - حجاج سلامة:

تواصلت اليوم الاثنين عملية إغلاق مقابر وادى الملوك الشهيرة ومعبد الملكة حتشبسوت غرب الأقصر فى وجه السياح على يد مستأجرى البازارات السياحية فى المنطقتين على خلفية مطالبهم بخفض الايجارات، وسط غضب واسع من قبل مسئولى قطاع السياحة المصرى على حرمان السياح القادمين من بلدان العالم من من مشاهدة معبد الملكة حتشبسوت ورؤية مومياء الملك توت عنخ امون ومقبرته التى تعد أشهر مقابر الفراعنة، وأعظم كشف أثرى فى التاريخ.

فيما أعلن عن فتح مقابر ملكات الفراعنة أمام السياح بعد إغلاق دام يوما واحدا، ليكون فى مقدور السائح زيارة وادى الملكات ومعابد هابو ومقابر نبلاء الفراعنة، وتمثالى ممنون الشهيرين.
وجاء استمرار إغلاق منطقتى وادى الملوك ومعبد الملكة حتشبسوت فى وجه السياح لليوم الثانى بعد فشل مفاوضات أجهزة الشرطة وسلطات المحافظة مع ممثلى مستأجرى البازارات السياحية، حيث أشار الدكتور منصور بريك

المدير العام لآثار الأقصر إلى أنه تم الاستجابة لقرابة 80 % من مطالبهم ومن بينها خفض قيمة الإيجارات وإعفاء لمدة عام وتغيير العقود لتكون طويلة المدى.
لكن بكرى عبد الجليل رئيس النقابة المستقلة لأصحاب وعمال البازارات السياحية فى الأقصر قال إن استمرار الغلق تم بسبب عدم ثقة مستأجرى البازارات فى الوعود الحكومية وأنهم ينتظرون تنفيذ مطالبهم ليقوموا بقتح المنطقتين أمام السياح .
وكانت معابد الكرنك شرق الأقصر قد شهدت زحامًا شديدًا أمس الأحد واليوم الاثنين بعد أن تم تحويل مسار الحافلات السياحية القادمة لزيارة مقابر ومعابد ملوك الفراعنة غرب الأقصر إلى معابد الكرنك ومعبد الأقصر شرق المدينة. وقال الأثرى أمين عمار مدير آثار الكرنك إن عدد زوار معابد الكرنك
الأحد بلغ 3 آلاف سائح وسائحة
وقام العشرات من مستأجرى وعمال البازارات السياحية فى الأقصر صباح أمس الأحد بغلق المناطق الأثرية غرب المدينة أمام السياح، احتجاجا على ماوصفوه بتجاهل المسئولين لمطالبهم بشأن الإعفاء من الإيجارات وخفضها وتجديد عقود استئجار بازاراتهم .
ومنع أصحاب وعمال البازارات الحافلات السياحية من دخول مناطق وادى الملوك ووادى الملكات ومنطقة الدير البحرى ومعبد الملكة حتشبسوت أمام الحافلات السياحية. مطالبين بتخفيض إيجارات بازاراتهم وإعفائهم من قيمة الإيجارات خلال فترة الركود السياحى التى أعقبت تفجر ثورة يناير المجيدة وحتى شهر ديسمبر الماضى. وتغيير العقود ومنحهم عقودا جديدة تخفض فيها القيمة الايجارية، ووقف الأحكام الصادرة بطرد أصحاب بازارات منطقة الكرنك من بازاراتهم لـتأخرهم فى سداد القيمة الإيجارية بسبب ماوصفه أصحاب البازارات بالركود السياحى.
ويأتى ذلك فيما هدد العشرات من أصحاب البازارات السياحية بمعبد الكرنك الشهير بغلق المعبد فى وجه السائحين بعد صدور قرار محكمة بطردهم لعدم دفع الإيجارات كما أن هناك جلسة أخرى فى 10 مارس المقبل ستنظر فى طرد 101 بازار لعجزهم عن دفع الإيجارات بسبب حالة الركود فى القطاع السياحى.

 

أهم الاخبار