رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

تزامناً مع انعقاد بورصة برلين السياحية افتراضياً

الصحف الأوروبية: مصر أفضل المقاصد السياحية

سياحة وسفر

الاثنين, 15 مارس 2021 20:05
الصحف الأوروبية: مصر أفضل المقاصد السياحية

تحقيق: فاطمة عياد

المستثمرون يعقدون آمالاً على موسم الصيف

مطالب بتوضيح الرؤية فى التعامل مع الدول التى حصل مواطنوها على التطعيم

سامح حويدق: مطلوب تسويق قاعدة تطعيم المصريين لخلق حالة من الطمأنة لدى الخارج

حسام الشاعر: مطلوب التواصل المستمر والدائم مع الدول المصدرة للسياحة لمصر لمنع تكرار ما حدث الصيف الماضى

علاء عاقل: الإجراءات الاحترازية من أجل الصحة والسلامة هى المقياس الأساسى الآن لاختبار السائح

مودى الشاعر: تعديل منظومة الطيران العارض وإلغاء رسوم التأشيرة وتحليل PCR الأطفال أهم تساؤلات منظمى الرحلات

رامى رزق الله: عودة الحركة الوافدة مرتبطة بانتهاء وباء «كورونا» ورفع حظر الدول لمواطنيها

 

تزامناً مع انعقاد بورصة برلين السياحية الدولية، فقد عقد أيضاً المستثمرون السياحيون فى مصر آمالاً عريضة على حضور مصرى طاغ يزيل مخاوف السوق المصرى الأول للسياحة إلى مصر، وبالفعل قدم الدكتور خالد العنانى وزير السياحة خطة العمل المصرية لتشغيل المنشآت السياحية وسط إجراءات صارمة حالت دون تفشى وباء كورونا بالمدن السياحية فى مصر. كما قدم خطة عمل مشتركة يمكن لكافة الأسواق المصدرة للحركة التعاون فيها، ما لاقى استحسان المشاركين ونال إعجاب الصحف العالمية وأنذر بتغييرات كبيرة فى النظرة العالمية للسياحة المصرية، كما تصدرت مصر حديث الصحف الأجنبية، التى أكدت أنها من أفضل المقاصد السياحية وهو ما يعطى دفعة لعودة السياح لمصر.

< ويرى رجل الأعمال والخبير السياحى سامح حويدق نائب رئيس جمعية مستثمرى البحر الأحمر أن ما تبزره الصحف الأوروبية عن المقصد المصرى ومدى تطبيق اشتراطات السلامة الصحية للحفاظ على الزائرين أمر إيجابى ويعطى دفعة قوية لعودة الحركة بقوة بعد انتهاء الجائحة الثانية من كورونا.

وأشار «حويدق» إلى وجود عدد قليل من المقاصد مفتوحة لاستقبال الحركة ومصر واحدة من تلك المقاصد، إلا أن المشكلة فى الوقت الحالى أن معظم دول أوروبا مغلقة تماماً عدا أوروبا الشرقية وأوكرانيا، وهى الأسواق التى يعتمد عليها المقصد المصرى الآن.

وقال نائب رئيس جمعية مستثمرى البحر الأحمر: عودة الحركة بشكل أكبر متوقع منتصف موسم الصيف القادم حالة السيطرة على كورونا من خلال التطعيمات والسماح بالسفر من أوروبا الغربية ونأمل أن يتم ذلك فى ظل عدم كفاية أسواق أوروبا الشرقية.

وأكد «حويدق» ضرورة أن نكون جاهزين ومستعدين بتوسيع قاعدة تطعيم المواطنين المصريين لخلق حالة من الطمأنينة لدى الخارج وحالة سير الأمور بالشكل المعتاد مع وجود التطعيمات وعدم ظهور موجة ثالثة

من كورونا ستكون هناك عودة جيدة منتصف موسم الصيف، لافتاً إلى أن نسب إشغالات فنادق الغردقة المفتوحة تتراوح ما بين 20 و25٪.

< فيما أكد رجل الأعمال والخبير السياحى حسام الشاعر الرئيس السابق لغرفة شركات السياحة أن هناك طلب على مصر كأفضل مقصد سياحى، وهناك رغبة شديدة من السياح لزيارتها وما تناولته الصحف الأوروبية عن المقصد المصرى أمر إيجابى ويشجع على عودة الحركة بقوة شرط توفيق الأوضاع للشروط والضوابط المطلوبة من الدول الأوروبية الذى سيكون له مردود جيد لعودة سريعة للحركة الوافدة.

وأضاف «الشاعر»: بالرغم من الرغبة القوية من الأسواق الأوروبية لزيارة المقصد المصرى فى موسم الصيف فإن هناك عوامل أخرى مهمة وعلينا أن نضعها نصب أعيننا وأحد هذه العوامل هو التطعيم فقد يكون هناك ضوابط واشتراطات معينة لمن حصلوا على التطعيم فى المناطق السياحية وهناك دول ممكن تسمح بدخول الزائرين الذين حصلوا على التطعيم دون الحاجة إلى تحليل PCR لذلك يجب أن تكون هناك سرعة استعداد لموسم الصيف لخلق حالة من الأمان لجذب السائح ونكون على اتصال دائم وتواصل مع الدول المصدرة منعاً لتكرار ما حدث الصيف الماضى، حيث تم السماح بالسفر إلى تركيا دون مصر.

< ومن جانبه قال الخبير السياحى علاء عاقل، رئيس غرفة فنادق البحر الأحمر: هناك مؤشرات جيدة ويتضح ذلك من الأسواق الموجودة الآن من السوق الأوكرانى والبولندى والتشيكى والبيلاروسى إلى جانب الأسواق الجديدة، مشيرًا إلى وجود طائرة من ألمانيا وإن كانت «نقطة فى محيط» لأن السوق الألمانى هو الأكبر من ناحية الأعداد كما شهدت السنوات الماضية إلا أنها موشرات جيدة ومن المتوقع أن تكون هناك عودة مع شهر يونية القادم مع بداية موسم الصيف.

وأكد «عاقل» أن العالم لديه رغبة شديدة للسفر واختفت حالة التخوف فى ظل وجود التطعيمات والمقصد المصرى من المقاصد المهمة للسائح فى ظل الالتزام بالإجراءات الاحترازية التى تتبعها الفنادق من أجل الصحة والسلامة وهى المقياس الأساسى لاختيار السائح للمقصد السياحى كلها عوامل إيجابية

تؤكد انفراجة فى موسم الصيف، خاصة أن مصر بدأت التطعيمات وقريباً سيتم تصنيع لقاح محلى لتغطية احتياجات الشعب.

وأشار «عاقل» إلى أن مصر سوق أساسى لدول أوروبا الغربية والشرقية وتطبيق الإجراءات الاحترازية فى المقاصيد السياحية سيعطى دفعة قوية لدفع الحركة الوافدة لمصر بشكل جيد.

< وفى نفس السياق قال الخبير السياحى مودى الشاعر، رئيس غرفة السياحة بالبحر الأحمر: مصر من المقاصد السياحية المهمة وتناول الصحف العالمية للمقصد المصرى مؤشر إيجابى لسرعة دفع الحركة الوافدة، مؤكدا أن هناك رغبة شديدة من السياح ومنظمى الرحلات لعودة الحركة وهذا يتطلب أن نكون جاهزين ومستعدين لأن اختيارات السائح اختلفت تماماً بعد كورونا.

موضحاً أن السوق الألمانى وهو أكبر سوق مصدر سياحة لمصر ولكل دول العالم أهم مطالبه أن تكون المقاصد تؤمن تمامًا بنسبة 100٪، فمن الضرورى أن نعرف مطالبهم وهذا يتم من خلال اجتماعات على المستوى الحكومى والوزارى للتنسيق فيما بينهم.

وأشار «الشاعر» إلى بعض التساؤلات التى طرحها منظمو الرحلات ونحتاج إلى توضيح من الجانب المصرى وكان منها: هل ستستمر الحكومة المصرية فى دعمها بإلغاء رسوم التأشيرة التى ستنتهى 30 أبريل المقبل، وكذلك توضيح الأمر فيما يخص تحليل PCR للأطفال، فهل يستمر كما هو متبع لسن 6 سنوات فى الوقت الذى نطالب فيه الدول المنافسة مثل الإمارات وتركيا أن يتم التحليل للأطفال من سن 11 عامًا مطالبين بإعادة النظر فى آلية تحليل PCR.

وتابع: طالبوا أيضاً بضرورة تعديل منظومة دعم الطيران العارض ليكون الدعم فى صالح منظمى الرحلات كما كانت من قبل باعتبار أنهم الأحق بالدعم من شركات الطيران.

وطالب «الشاعر» بتوضيح الرؤية لكيفية التعامل مع البلاد التى حصل مواطنوها على التطعيم فهل ستتم مطالبتهم تحليل PCR؟

< فيما يرى الخبير السياحى رامى رزق الله، رئيس لجنة تسويق شرم الشيخ أن تناول الصحف الأوروبية للمقصد المصرى يعطى دفعة قوية أن مصر مقصد سياحى مهم، وآمن تماماً ولكن مع الأسف بدء الموجة الثالثة لفيروس كورونا فى ألمانيا وإيطاليا وإنجلترا وبلجيكا وإعلانهم الإغلاق التام والتحذيرات التى وضعتها تلك الدول لمواطنيها تجعلهم يفكرون ألف مرة قبل اتخاذ قرار السفر وعلى سبيل المثال إنجلترا تطلب فى العودة عزل من 10 إلى 14 يوميًا وتحليل مرتين PCR وهو أمر مكلف تصل تكلفة المرة الواحدة 120 جنيهًا استرلينيًا ويتحملها السائح وهو أمر صعب وفى نفس الوقت انتهت إجازته السنوية بمدة العزل، فدول أوروبا وضعت عراقيل للسفر فى ظل تزايد الإصابة.

وأضاف: إيطاليا أعلنت الإغلاق حتى أول يونية وإنجلترا حتى منتصف شهر مايو، فالرؤية لموسم الصيف غير واضحة، وأكد «رزق الله» أن مصر ستتصدر رغبات السياح فى العالم حالة انتهاء كورونا، فالعودة مرتبطة بالوباء، وعلى الجانب الآخر هناك زيادة فى الطلب من السوق الأوكرانى على شرم الشيخ وكذلك أسواق بيلا روسيا وكازاخستان وأوزباكستان ولتوانيا ورومانيا وأرمينيا ونسب الإشغالات تصل إلى 40٪ وهو أمر مقبول وننتظر رفع الدول الحظر عن مواطنيها.

أهم الاخبار