رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد رفع الحظر البريطانى.. هل تستعد فنادق شرم الشيخ لاستقبال السائحين

المستثمرون يطالبون بتفعيل مبادرة البنك المركزى لصيانة والتجديدات للفنادق

سياحة وسفر

السبت, 26 أكتوبر 2019 20:47
المستثمرون يطالبون بتفعيل مبادرة البنك المركزى لصيانة والتجديدات للفنادق
كتبت - فاطمة عياد

خبراء: نعمل جاهدين لتوفير متطلبات السائح الإنجليزى.. وبورصة لندن مؤشر للعمل الجاد

الاستقرار السياسى والأمنى وراء رفع الحظر.. وتفاؤل بقرب عودة الروس

فرحة عارمة عاشها القطاع السياحى الأسبوع الماضى عقب قرار الحكومة البريطانية رفع الحظر عن شرم الشيخ، وجاء القرار ليخلق حالة من التفاؤل ويثلج صدور العاملين بالقطاع السياحى.

والسؤال الذى يطرح نفسه: هل استعدت فنادق شرم الشيخ لاستقبال السياحة الإنجليزية من جديد بعد قرار رفع حظر السفر عن المدينة التى ظلت ولسنوات طويلة تعانى من نقص شديد فى الحركة الوافدة؟ وهو ما أدى إلى إغلاق عدد ليس بالقليل من الفنادق فضلا عن الفنادق التى تأثرت بسبب توقف إجراء عمليات الصيانة والتجديد، وهو الأمر الذى دفع عددا كبيرا من العاملين فى هذه الفنادق إلى ترك أعمالهم وهو ما أدى إلى خسارة القطاع السياحى للعمالة المدربة التى أنفق على تدريبها مبالغ كبيرة.

السؤال طرحناه على المستمرين وأصحاب ومديرى الفنادق، وطالب الغالبية منهم بضرورة تدخل الدولة ووزارة السياحة لدى البنك المركزى لتفعيل مبادرته التى أعلن عنها منذ خمس سنوات طارق عامر محافظ البنك المركزى حتى يتمكن أصحاب هذه الفنادق من تحديث وتطوير فنادقهم طبقًا للاشتراطات الجديدة لوزارة السياحة.

رجل الأعمال والخبير السياحى سامح حويدق عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى للغرف السياحية أكد أن هناك نسبة كبيرة من فنادق شرم الشيخ جاهزة ومستعدة لاستقبال السياحة الإنجليزية ولكن فى نفس الوقت يوجد عدد من الفنادق غير جاهزة لعدم تمكنها على إجراء عمليات الصيانة والتجديدات لعدم قدرتها المالية نظرًا للظروف الصعبة والقاسية التى تعرضت لها شرم الشيخ عقب حادث الطائرة الروسية.

وأشار «حويدق» إلى مبادرة البنك المركزى التى أعلن عنها من قبل طارق عامر واستفاد منها البعض لالتزامهم بسداد الأقساط وأنا ممن استفادوا من المبادرة.

وطالب «حويدق» بضرورة التوسع فى مبادرة المركزى مع ضرورة تخفيض نسبة الـ10٪ لتكون بنفس نسبة انخفاض الفوائد على القروض حتى تتمكن الفنادق المغلقة والتى بحاجة إلى إجراء التجديدات والصيانة لتكون مستعدة لاستقبال السياحة الإنجليزية وأيضاً حالة عودة السياحة الروسية.

وأكد «حويدق» أن قرار الحكومة البريطانية برفع الحظر عن شرم الشيخ مهم جدًا لأن المدينة مرت بظروف سيئة بعد الحظر البريطانى والروسى وهذا القرار أنهى نصف المشكلة وأعتبره قرارا سياديا سياسيا من الحكومة البريطانية اتخذته طبقا لرؤيتهم خاصة أن قرار الحظر كان على شرم الشيخ فقط ولم تنقطع السياحة الإنجليزية عن الغردقة، وأطالب المستثمرين وأصحاب فنادق شرم الشيخ بضرورة التواجد فى بورصة لندن الشهر المقبل.

ومن جانبه أشاد رجل الأعمال والخبير السياحى كامل أبوعلى رئيس جمعية مستثمرى البحر الأحمر، بقرار الحكومة البريطانية برفع الحظر عن شرم الشيخ، لافتا إلى أن السائح الإنجليزى سائح غير عادى فهو عالى الإنفاق وأثق أن قرار رفع الحظر أخذ مجهودا كبيرا من القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسى وأصبحت الحكومة البريطانية لديها إحساس قوى بمدى الأمن والاستقرار الذى تتمتع به مصر.

وقال «أبوعلى»: السياحة الإنجليزية لن تأتى بهذه السرعة ولكنها تبدأ على فترات والفنادق جاهزة ومستعدة لاستقبالهم ولكن نحتاج بذل مجهود كبير لتكون جميع فنادق ومنتجعات شرم الشيخ جاهزة لاستقبال السياحة الإنجليزية وأتوقع خلال شهر أن يتم رفع الحظر الروسى.

وأضاف: وليس لدى شك أن محافظ البنك المركزى سيصدر تعليماته للبنوك لمنح قروض للفنادق التى تحتاج إلى عمليات الصيانة والتجديدات.

وقال رجل الأعمال والخبير السياحى حسام الشاعر رئيس غرفة شركات السياحة، إن فنادق شرم الشيخ جاهزة لاستقبال السياحة الإنجليزية وأيضاً الروسية التى أتوقعها قريبًا، جاهزة من ناحية الخدمات التى يحتاجها السائح الإنجليزى وكذلك الشركات والنقل السياحى.

وأعرب «الشاعر» عن أمله أن يكون المطار على استعداد وجاهز للكثافة المتوقعة حالة عودة السياحة الروسية أيضاً، وأرى أن تكون العودة أقوى من عام الذروة 2010 والحمد لله عودة السياحة الإنجليزية انطلاقة ونجاح يضاف للنجاح الموجود.

وأكد رئيس غرفة السياحة: الفترة الحالية محتاجين شغل كبير جدا لتوفير كل متطلبات السائح الإنجليزى بالتعاون مع وزارة السياحة لضبط كل متطلبات السوق الإنجليزى مؤكدًا أن القرار أثلج صدور كل العاملين بالقطاع السياحى.

ويرى رجل الأعمال والخبير السياحى تامر مكرم رئيس جمعية مستثمرى شرم الشيخ أن قرار رفع الحظر إيجابى للمدن الإنجليزية ومردوده إيجابى على شرم الشيخ ويعطى لدول أخرى الثقة فى شرم الشيخ أنها تتمتع بالأمن والأمان ويرجع ذلك لجهود الدولة لعودة الاستقرار السياسى والأمنى للبلاد.

وأكد «مكرم» أن فنادق شرم الشيخ جاهزة لاستقبال السياحة الإنجليزية فضلاً عن البنية التحتية والطرق فالجميع جاهز.

وقال الخبير السياحى الدكتور خالد المناوى المستشار السابق لوزير السياحة، إن قرار الحكومة الإنجليزية برفع الحظر عن شرم الشيخ خطوة جيدة جدًا خاصة أن شرم الشيخ تعانى منذ الحظرين الإنجليزى والروسى فالسائح الإنجليزى

عالى الإنفاق فهى خطوة جيدة وقريبًا عودة السياحة الروسية.

ووجه «المناوى» الشكر للرئيس «السيسى» وللأمن المصرى الذى أعاد منظومة الأمن والاستقرار للشارع المصرى، لافتًا إلى أن زيارات الرئيس للدول المختلفة ولقاءه برؤساء العالم أعطى مصداقية للحكومة المصرية واستمرار منظومة الأمن والاستقرار.

وأكد «المناوى» استعداد شرم الشيخ من فنادق ومطارات وطرق ونقل جاهزة لاستقبال السياحة الروسية وتوفير جميع الإمكانيات التى يحتاجها السائح الإنجليزى.

ومن جانبه رحب رجال الأعمال والخبير السياحى إيهاب عبدالعال عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة بقرار الحكومة البريطانية برفع حظر السفر عن شرم الشيخ، مؤكدًا أن هذا القرار سينعش السياحة المصرية سواء فى شرم الشيخ أو المقاصد الأخرى التى لم يكن بها أى تحذيرات.

وقال إن تأثيرات القرار لن تكون سريعة على حركة السياحة إلى شرم الشيخ خاصة أننا بدأنا فى الموسم الشتوى وتم الاتفاق على جميع تفاصيله منذ فترة ولابد من الاستعداد من الآن لموسم الصيف المقبل والبداية ستكون ببورصة لندن مطلع الشهر المقبل.

وأكد «عبدالعال» أن بورصة لندن ستكون مؤشراً جيداً للعمل الجاد خلال الفترة المقبلة، موضحًا أن هناك شركات لديها وكلاء وستبدأ العمل من الآن إلا أن طبيعة السائح الإنجليزى يتخذ قرار السفر ببطء تحول دون العودة السريعة، وأكد «عبدالعال» عن استفادة السياحة الثقافية فى الأقصر وأسوان من قرار بريطانيا تجاه شرم الشيخ رغم عدم انقطاع السائح الإنجليزى عن زيارتهما وستزيد الحركة بشكل كبير نظرًا للثقة التى بعث بها القرار تجاه المقاصد المصرية.

ومن جانبه قال الخبير السياحى رامى رزق الله عضو لجنة تسويق شرم الشيخ: هناك فنادق كثيرة جاهزة لاستقبال السياحة الإنجليزية ونسبة أخرى غير مستعدة نتيجة لظروف الحظر على شرم الشيخ من أهم سوقين وهما الإنجليزى والروسى.. مشيرًا إلى أن السياحة الإنجليزية أمامها بعض الوقت للعودة خاصة أن الشركات الكبرى ومنظمى الرحلات فوجئوا بقرار رفع الحظر لذلك لم تضع شرم الشيخ فى حساباتها لموسم الشتاء ومن المؤكد سنقوم بإرسال لجان للتفتيش على الفنادق لتبدأ فى إبرام التعاقدات.

وطالب رزق الله البنوك بإعادة منح القروض للمستثمرين وأصحاب الفنادق ليتمكنوا من إعادة تجهيز وتجديد فنادقهم وأتوقع أن يتم ذلك بناء على توجيهات من الدولة ووزارة السياحة وإذا لم يتم استغلال الفرصة فى الوقت الحالى لن تعود شرم الشيخ إلى ما كانت عليه ومهم جدًا أن تظهر شرم الشيخ بالصورة المشرفة وعلى الفنادق البدء فورًا فى عمليات التجديدات والصيانة من الآن.

وطالب «رزق الله» بضرورة التعاون بين وزارة الطيران ووزارة السياحة لوضع خطة سريعة لإطلاق خطوط طيران مباشرة إلى عدد من المدن الإنجليزية من شرم الشيخ.

الخبير السياحى على عقدة أكد أن قرار رفع الحظر جاء نتيجة حالة الاستقرار السياسى والأمنى التى تشهدها البلاد وتحركات الرئيس للدول ولقاءاته مع رؤساء العالم كل هذا أعطى ثقة للعالم باستقرار مصر وبشهادة المنظمات الدولية التى تتحدث بشكل جيد عن الاقتصاد المصرى فأتوقع أن يتم رفع الحظر الروسى لتعود شرم الشيخ إلى مكانتها الطبيعية.

وتوقع «عقدة» أن تبدأ حركة السياحة الإنجليزية بعد احتفالات الكريسماس، وشرم الشيخ جاهزة من فنادق وطرق ونقل لاستقبال السائح الإنجليزى.

أهم الاخبار