رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤشرات إيجابية للاقتصاد المصرى

البنك المركزى يعلن ارتفاع الدخل السياحى

سياحة وسفر

السبت, 05 أكتوبر 2019 20:29
البنك المركزى يعلن ارتفاع الدخل السياحى
كتبت - فاطمة عياد

12٫570 مليار دولار إيرادات القطاع السياحى خلال العام المالى 2018-2019

القاهرة تحتل المركز الأول فى الإنفاق السياحى

البحر الأحمر تتقدم المدن السياحية فى جذب الحركة الوافدة

 

مؤشرات إيجابية أطلعنا عليها البنك المركزى المصرى من خلال أحدث إحصائية له والتى انعكست بشكل إيجابى على الحركة السياحية وزيادة الإيرادات والتى ساهمت فى زيادة الدخل القومى وارتفعت من 11٪ إلى 15٪ من الناتج الإجمالى لمصر وهو ما يعد مؤشرا إيجابيا على تحسن الاقتصاد المصرى، حيث كشف البنك المركزى فى آخر تقاريره عن ارتفاع إيرادات السياحة بقيمة 2٫7 مليار دولار مسجلة 12٫570 مليار دولار عن الفترة من العام المالى 2018/2019 مقابل 9٫804 مليار دولار فى العام المالى 2017/2018 وهو الأمر الذى يدعو إلى تفاؤل القطاع السياحى باقتراب الوصول إلى عام الذروة 2010 حيث حققت فيه السياحة أكثر من 14 مليار دولار.

ومع هذه المؤشرات الإيجابية أجرينا استطلاع رأى مع عدد من رجال الأعمال وخبراء السياحة فى عدة مناطق مختلفة لتوضيح أكثر المناطق التى حققت دخلا يزيد على الأعوام السابقة وكذلك أهم الأسواق التى جلب منها سياح للمقاصد السياحية المصرية المختلفة، هذا بالإضافة إلى عدد الليالى السياحية ومتوسط إنفاق السائح خلال هذه الفترة.

رجل الأعمال والخبير السياحى سامح حويدق، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى للغرف السياحية يرى أن منطقة البحر الأحمر أكثر المدن جذبا للسياحة حيث تمثل منطقة البحر الأحمر 65٪ من

إيرادات السياحة يليها القاهرة ثم شرم الشيخ وتمثل الأقصر وأسوان 15٪ من الأعداد.

وقال «حويدق»: السوق الألمانى يمثل النسبة الأكبر من حيث الأعداد لافتا إلى أن تكلفة رحلة السائح شاملة تذكرة الطيران والفندق حوالى 1000 دولار للرحلة كاملة ومعدل إنفاق السائح فى البحر الأحمر من 80 إلى 85 دولارا فى اليوم ومتوسط الإقامة 10 ليالٍ.

وتوقع «حويدق» أن تصل إلى معدلات 2010 مع عام 2020 فى حالة استمرار استقرار الأحوال الأمنية.

الخبيرة السياحية نورا على، رئيس اتحاد الغرف السياحية سابقا، قالت: أكثر المدن جذبا للسياحة البحر الأحمر بسبب زيادة الطلب عليها وساعد أيضا وجود الطيران وعدد غرف فندقية يستوعب الأعداد القادمة إلى جانب جهود المستثمرين فضلا عن ذلك زيارة مشاهير العالم الرياضيين لها.

وأشارت «على» إلى أن إنفاق السائح مرتبط بالمكان فالقاهرة الأعلى إنفاقا للسائح ويليها البحر الأحمر ثم الأقصر وأسوان وتأتى بعد ذلك شرم الشيخ والتى أصبحت مطلبا للسائح العربى، خاصة السعودى واللبنانى، وأكدت نورا أن متوسط الليالى السياحية فى البحر الأحمر عشر ليال، وأكثر الجنسيات من السوق الألمانى، وأشارت إلى السياحة الرياضية التى تعد شريحة جديدة لم تكن موجودة من قبل فى الغردقة ووجودهم يخلق

طلبا جديدا على هذا النمط السياحى الجديد، إلى جانب رياضة الغوص وهى تدخل نمط أنماط السياحة الشاطئية، ويأتى لهذا النوع من السياحة غطاسون من أجل الغوص فقط، مؤكدة أن سياحة الغوص هى النمط المستديم الذى يأتى فى أى وقت.

ومن جانبه أكد رجل الأعمال والخبير السياحى تامر مكرم رئيس جمعية مستثمرى شرم الشيخ أن فنادق القاهرة تحتل المرتبة الأولى فى الإيرادات ويليها البحر الأحمر ثم شرم الشيخ ويأتى بعد ذلك باقى المدن السياحية ويزداد عدد الليالى السياحية فى فنادق البحر الأحمر نظرا لزيادة عدد الغرف الفندقية ويليها شرم الشيخ ثم القاهرة، لافتا إلى أن حادث سقوط الطائرة الروسية كان له التأثير الأكبر على منطقة جنوب سيناء بسبب الخطر من السوقين الروسى والإنجليزى.

وأكد «مكرم»: رغم استمرار الحظر الروسى على شرم الشيخ إلا أن هناك تقدما ملموسا خلال عامى 2018 و2019 نتيجة زيادة الطلب من دول أخرى وفتح أسواق جديدة، مشيرا إلى أن نسب الإشغالات خلال هذه الفترة تصل إلى 70٪ وهى نسبة مقبولة وتعد أفضل من السنوات السابقة.

ومن جانبه قال الخبير السياحى هشام جبر، رئيس غرفة الغوص والأنشطة البحرية: منطقة البحر الأحمر الأكثر من ناحية الأعداد لوجود طيران وتأتى شرم الشيخ فى المرتبة الثالثة بعد الغردقة ومرسى علم.

وقال الخبير السياحى محمد الحسانين، رئيس جمعية السياحة الثقافية: لا يوجد لدينا بيانات ولكن أرى أن القاهرة تحتل نصيب الأسد فى الإيرادات تليها البحر الأحمر، وأشار إلى أن السياحة الشاطئية هى الأعلى إنفاقا فمتوسط إنفاق السائح ارتفع إلى 120 دولارا فى اليوم وفى السياحة الثقافية من 60 إلى 70 دولارا فى اليوم، وهذا فى الصعيد، وتوقع «الحسانين» أن نقترب مع نهاية العام من معدلات عام الذروة 2010 فى حجم الإيرادات.

أهم الاخبار