رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبراء: توالى قرارات الدول برفع حظر السفر إلى مصر انعكاس للاستقرار الأمنى وتعافى السياحة

سياحة وسفر

الاثنين, 01 يوليو 2019 20:38
خبراء: توالى قرارات الدول برفع حظر السفر إلى مصر انعكاس للاستقرار الأمنى وتعافى السياحة
كتبت - إيمان الشعراوى:

وصف خبراء قرارات الدول الأجنبية برفع حظر السفر عن مصر، وآخرها رفع الحظر المفروض على سفر السائحين الألمان إلى مدينة طابا منذ عام 2014، بأنه شهادة جديدة على مناخ الأمن والاستقرار الذى تتمتع به مصر، موضحين أنه سيساهم بشكل كبير فى زيادة حركة السياحة الألمانية الوافدة إلى مصر بوجه عام، وجنوب سيناء على وجه الخصوص.

وأضاف الخبراء أن القرار مفيد للسياحة ويدفعها للأمام، خاصة أن السوق الألمانية تعد من أهم الأسواق السياحية لمصر.

وكانت مصر قد استقبلت فى عام 2018 مليونًا ونصف المليون سائح ألمانى، كما تحرص مصر دائماً على المشاركة فى المعرض السياحى فى برلين كل عام، وهو يعد من أكبر المعارض السياحية الدولية.

وأشادت أمل رمزى، رئيس اللجنة النوعية للسياحة بحزب الوفد، برفع السلطات الألمانية حظر السفر لمنتجع طابا، مؤكدة أن هذه الخطوة تعكس حالة الاستقرار والامن التى تشهدها مصر الفترة الماضية، فضلًا عن الوجه الحضارى الذى ظهرت به الدولة المصرية أثناء افتتاح بطولة كأس الأمم الأفريقية الذى أبهر العالم.

وأشارت «رمزى» إلى أن هذه الخطوة ستكون لها انعكاسات إيجابية على الدول الأخرى التى ما زالت تحظر السفر لبعض المناطق فى مصر،

بالإضافة إلى تأثيره على السياحة المصرية، التى ستدفعها للأمام.

وبينت «رمزى» أن هناك جهدًا كبيرًا يبذل من قبل القيادة السياسية سعياً إلى عودة السياحة بكامل قوتها، وفتح أسواق جديدة أمام مصر للاستفادة من السياحة التى تعتبر من أهم مصادر الدخل القومى المصرى.

ودعت «رئيس لجنة السياحة النوعية بالوفد» إلى استثمار هذا القرار بشكل جيد من خلال التحرك السريع من قبل الشركات السياحية المصرية والتواجد بالسوق الألمانية بشكل أفضل وأكثر فاعلية، فضلًا عن إزالة العقبات وتيسير الطيران الداخلى وإبرام العديد من الصفقات مع وكالات السفر ومنظمى السياحة الألمان للدفع بالمزيد من الأفواج السياحية لمصر.

وأشاد سامى سليمان، رئيس جمعية مستثمرى نوبيع وطابا، بقرار رفع الحظر المفروض على  سفر السائحين الالمان إلى مدينة طابا منذ عام 2014 ، مؤكدًا أنها خطوة جيدة تعكس ثقة الالمان فى الامن والاستقرار فى مصر، فضلًا عن الجهود الذى يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسى من أجل عودة السياحة بكامل نشاطها.

وبين «سليمان» أن مصر من

بين الوجهات السياحية المحببة للالمان، فضلًا عن أن ألمانيا تصنف  من الجنسيات الأعلى إنفاقاً فى السياحة حيث إنه خلال 2018 بلغ الإنفاق 94٫2 مليار دولار أمريكى، وهو ما يؤكد أهمية رفع الحظر عن السياحة الألمانية والفوائد التى تعود على الجانب المصرى جراء تطبيق هذا القرار.

ولفت «سليمان» إلى أن السياحة فى مصر تعتبر أحد أهم مصادر الدخل القومى المصرى بما توفره من عائدات، لذلك يجب الاهتمام بها وتذليل العقبات التى تعترض طريقها، وتوفير التسهيلات فى النقل والمواصلات وفتح طريق طابا الأوسط حتى يستطيع السائح التنقل البرى بسهولة.

وأوضح علاء الغامرى، الخبير السياحى وعضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة التابعة لاتحاد الغرف السياحية، أن ألمانيا من أكبر الدول المرسلة السائحين لمصر بعد دولة روسيا، متمنياً أن تحذو جميع الدول الأخرى حذو ألمانيا وترسل السائحين إلى مصر.

وأضاف «الغامرى» أن مصر استعادت استقرارها الأمنى وهو ما جعلها مؤهلة لاستقبال أكبر عدد من الشرائح السياحية من جميع الدول، لذلك فإن هذا القرار سيكون له مردود إيجابى على الاقتصاد القومى للدولة.

وبين «الغامرى» أن قرارات حظر السفر التى اتخذتها بعض الدول ضد مصر، كان مبالغًا فيها ولها أهداف سياسية للضغط على مصر، موضحاً أن دول العالم يحدث فيها العديد من العمليات الارهابية ومع ذلك لم نسمع بمثل هذه القرارات.

أكد «الغامرى» أن السياحة واجهة مصر المشرفة، وواحدة من الأعمدة الأساسية للاستثمار فى المجال الاقتصادى، لذلك يجب أن يكون هناك مجهودات حثيثة لدعم هذا القطاع الحيوى.

أهم الاخبار