رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ناصر تركى فى حواره لـ «الوفد»: وزيرة السياحة نجحت فى تذليل العقبات التى تواجه "العليا للحج والعمرة" كل عام

سياحة وسفر

السبت, 30 يونيو 2018 19:39
ناصر تركى فى حواره لـ «الوفد»: وزيرة السياحة نجحت فى تذليل العقبات التى تواجه العليا للحج والعمرة كل عامناصر تركى، عضو اللجنة العليا للحج والعمرة

حوار - فاطمة عياد:

أشاد ناصر تركى، عضو اللجنة العليا للحج

والعمرة ونائب رئيس لجنة تسيير الأعمال بغرفة شركات السياحة بالدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، على ثقتها ودعمها للجنة العليا للحج والعمرة ووقوفها خلف هذه اللجنة وقراراتها وهو ما ساهم فى حل الكثير من المشاكل التى واجهت اللجنة فى المواسم السابقة، حيث كان لدعم الوزيرة والتواصل المستمر مع اللجنة بالغ الأثر فى حل كل العقبات والمشاكل.

ناصر تركى، أكد فى حواره لـ «الوفد» أنه لن يترشح للانتخابات القادمة لمجلس إدارة غرفة شركات السياحة ويترك المجال لمن يستطيع أن يؤدى أو يقوم بدوره ليفيد الغالبية العظمى من الشركات.

وأضاف «تركى» أن المرحلة الحالية خلال عمله فى اللجنة العليا للحج والعمرة ولجنة تسيير أعمال الغرفة قاموا بحل الكثير من المشاكل والعقبات التى تواجه الحجاج وأن اللجنة ولأول مرة بفضل إحساسها بالمسئولية تجاه الشركات والتى عانت كثيراً فى السنوات السابقة ساهمت ولأول مرة فى أن تقوم الشركات بالتسجيل على المسار الإلكترونى قبيل بداية الموسم بفترة مع توفير كافة التسهيلات الكاملة فى كل شىء حتى تستطيع الشركات الاستعداد الجيد للموسم، كما قامت الشركات ولأول مرة بتحصيل رسوم

الحج كاملة من الحجاج وتم تحويلها إلى المملكة العربية السعودية وهى دلائل على أن هذا الموسم سيكون بفضل الله من أحسن المواسم، خاصة أن الشركات تعمل دون انتظار سفر بعثة الحج كما تحدد سفر اللجنة العليا للحج بعد يوم 20 من شهر شوال الحالى للتأكد من سلامة الإجراءات النهائية.

وهذا يرجع إلى دور اللجنة العليا للحج والعمرة واللجنة الفنية التى تتخذ قراراتها بالأغلبية ولا فرق بين قطاع حكومى وقطاع خاص فالجميع ينافس من أجل المصلحة العامة.

وقال «تركى»: الفارق كبير بين اللجنة العليا السابقة والحالية، مشيراً إلى أن الثقة والصلاحيات التى منحتها وزيرة السياحة للجنة العليا وهي ما يؤكد أن القيادى القوى هو من يثق فى معاونيه لذلك كانت استقالتى من اللجنة السابقة لعدم التمكن من اتخاذ القرار ولن أقبل أن أكون «كمالة عدد» لأنه من الضرورى والمفترض أن يكون الكرسى أقل من المسئول وليس العكس، فالكراسى زائلة ولا يبقى سوى الاسم.

وأضاف عضو اللجنة العليا للحج

والعمرة: المركزية التى نعمل بها عائق كبير أمام أى نجاح، والعالم كله أصبح يفوض ويحاسب فى ظل وجود متخصصين فالبلاد لا تنهض إلا بالتطوير الفكرى، فنحن فى حاجة شديدة للحكومة الإلكترونية فالشفافية التى نطالب بها والخدمة المتكاملة لن تتم إلا بوجود حكومة إلكترونية وليس موظف حكومى، خاصة أن مشكلتنا فى مصر أن الموضوع الذى يستغرق ساعة فى إنهاء إجراءاته، يخلص فى عشرة أيام.

وعن المخالفات التى ارتكبتها بعض الشركات خلال موسم العمرة، أكد «تركى» أن هناك تحقيقات تجرى مع الشركات التى لم تلتزم بضوابط العمرة سيوقع عليها الجزاء وهناك مخالفات يصل جزاؤها إلى إلغاء الترخيص، خاصة الذين تلاعبوا فى «الكوتة» وهناك مخالفات أيضاً فى تغيير السكن للمستوى الأقل، وبالرغم من ذلك أرى أن موسم العمرة هذا العام كان من أفضل المواسم للشركات والمواطنين فلا يوجد تكدس على الإطلاق إلى جانب أن أسعار البرامج كانت منطقية.

وحول انتخابات الغرف، قال «تركى»: نظراً لضيق الوقت من المتوقع إجراؤها بعد موسم الحج، معلناً عدم ترشحه لخوض انتخابات غرفة شركات السياحة ولكن سأضع رؤية للانتخابات تكون لائقة بشركات السياحة وأهمها كرامة الشركات بعيداً عن البذخ والعزائم لأننا شركات مهنية ولسنا نقابة، داعياً الجمعية العمومية لغرفة الشركات لاختيار من يمثلهم بعيداً عن العاطفة.

وأعرب «تركى» عن أمله أن تكون انتخابات الغرفة بنظام القوائم، وعلى كل قائمة أن يكون لها برنامج واقعى لتتم مناقشته وتكون هناك مناظرات للقوائم وسيتم إجراء ندوات قبل الانتخابات.

 

 

أهم الاخبار