رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من خبراء السياحة إلي "برلمان الثورة"

روشتة إنقاذ القطاع السياحي تبدأ بإعادة الأمن وإلغاء الضرائب

سياحة وسفر

الأربعاء, 01 فبراير 2012 17:03
روشتة إنقاذ القطاع السياحي تبدأ بإعادة الأمن وإلغاء الضرائب

أحلام وآمال كثيرة يتطلع اليها خبراء السياحة من برلمان الثورة الجديد لإنقاذهم من المشاكل والقضايا التي تواجههم خاصة الانفلات الأمني

والهدف أن تكون الثورة البداية الحقيقية لحصول مصر علي حقها من السياحة العالمية.

الخبير السياحي إلهامي الزيات رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية أكد أن أهم مطلب من البرلمان هو الأمن ثم الأمن حتي تعود السياحة مرة أخري، وطالب بضرورة تمثيل القطاع السياحي ضمن لجنة تشكيل الدستور وكذا وجود ممثلين عن القطاع في لجنة السياحة والإعلام بالبرلمان.

بينما يطرح الخبير السياحي أحمد بلبع رئيس لجنة السياحة عددا من المطالب أهمها عدم اتخاذ البرلمان أية قرارات أو قوانين أو تشريعات دون الرجوع الي خبراء السياحة ورجال الأعمال المشهود لهم بالثقة والأمانة، والحرص علي عدم فرض أية رسوم أو أعباء مع إلغاء جميع الأعباء المالية التي تفرض شهريا علي القطاع من حيث توجد أكثر من 30 جهة ترهق هذا القطاع الحيوي وتساهم في إعاقة انطلاقته.

وطالب بلبع البرلمان الجديد بمنح الكثير من الدول تأشيرة الدخول الخاصة بالمدن السياحية في المطارات، مثل مطار شرم الشيخ وطابا، خاصة أن هناك تأشيرة خاصة لجنوب سيناء.

وطالب بلبع بضرورة إدخال المستلزمات والمعدات والمفروشات للمشروعات

السياحية تحت التنفيذ بإعفاءات جمركية، كما كان متبعاً سابقاً، خاصة أن هذه الحوافز كانت وراء الطفرة الكبري التي حدثت في مصر من 70 ألف غرفة إلي 240 ألف غرفة خلال 10 سنوات، كما طالب بتشريع جديد لعلاج أسلوب التمويل والفوائد وزيادة عدد السنوات من 20 إلي 40 سنة.

وشدد علي ضرورة تمثيل القطاع السياحي بعدد من خبراء السياحة من ذوي الخبرة في لجنة السياحة والإعلام بمجلس الشعب لنقل نبض السوق العالمية نحو هذه الصناعة.

وعرض الخبير السياحي عادل عبدالرازق، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للغرف السياحية، عدداً من المطالب أمام برلمان الثورة الجديد، أهمها إنشاء صندوق خاص بأزمات السياحة دون النظر إلي الوزارات الأخري علي أن يحدد رسم عن كل سائح أو غرفة فندقية لصالح هذا الصندوق بإشراف من اتحاد الغرف السياحية.

ويطالب عبدالرازق بإعادة النظر في أوجه ضريبية المبيعات والضريبة علي السلع الرأسمالية فلا يمكن أن نبيع فندق سلعة يفرض عليها ضريبة مبيعات ثلاث مرات.

ودعا «عبدالرازق» إلي تطبيق القانون رقم

16 لسنة 2006الخاص بالمحال السياحية وعدم تدخل المحليات في إصدار تراخيص لهذه المنشآت، بل وسرعة التفتيش علي البازارات الخالية المرخصة من قبل المحليات وإسناد مسئوليتها إلي وزارة السياحة.

ويضيف «عبدالرازق»: ومن المهم أيضاً إنشاء مطار غرب القاهرة علي غرار مطار الغردقة، واقترح «عبدالرازق» إنشاء مدينة سياحية متكاملة مغلقة تكون غرب القاهرة إما علي طريق مصر ـ إسكندرية الصحراوي أو طريق الفيوم أو بالسادس من أكتوبر بدلاً من الفيلات والقصور.

ويؤكد الخبير السياحي حسين فوزي، رئيس غرفة فنادق جنوب سيناء، أهم مطلب من البرلمان هو عودة الأمن والهدوء والاستقرار، مطالباً بإنهاء ظاهرة «الخرتية» والتدخل لحل أزمة سير الجمال في الشارع فهل يعقل أن يدفع السائح جنيها لركوب الجمل و20 جنيهاً للنزول من فوق الجمل، كل هذا يتم في شرم الشيخ أمام الجميع؟

ويؤكد الخبير السياحي هشام علي، رئيس جمعية مستثمري شرم الشيخ، أن أهم مطلب من البرلمان هو الاعتدال، بمعني أنه لا يتم فرض شيء علي القطاع السياحي، إلا للضرورة ولصالح مصر.

ويطالب الخبير السياحي ناجي عريان، نائب رئيس غرفة الفنادق بالبرلمان الجديد، بالعمل علي عودة الأمن والاستقرار وضرورة إيجاد حلول لإنهاء المظاهرات والاعتصامات.

ويقول الخبير السياحي عمرو بدر رغم الأفكار والكلام الذي أعلنته القوي السياسية المختلفة حول الملف السياحي، وإعلانهم بضرورة مضاعفة عدد السائحين واستغلال الرقعة السياحية لمصر والتوسع في الاستثمار السياحي، وهذا أمر يبدو مبشراً، إلا أن كل هذا يحتاج إلي تطوير البنية التحتية التي تخدم السياحة إلي جانب ضرورة تطوير الخدمات العلاجية والأمنية.

أهم الاخبار