بدون رتوش

عملة نادرة

سناء السعيد

الأحد, 15 مارس 2015 19:43
بقلم: سناء السعيد

غدا تحيى الكنيسة الذكرى الثالثة لوفاة قداسة البابا شنودة الثالث الذى رحل عن دنيانا فى 17 مارس 2012، حيث تجرى صلاة القداس صباحا فى دير الأنبا بيشوى.إنه العملة النادرة الذى جسد الإنسانية الرحبة وعكس بقامته الدور القومى الوطنى.ذكرى رحيله تستدعى للجميع وطنيته المتدفقة وولاءه لمصر. كان صمام الأمن والأمان للمصريين أقباطا ومسلمين. وضع الوحدة الوطنية فى مركز الصدارة، فلقد كانت شغله الشاغل. أما حب الوطن فهو غريزة تجرى فى دم القديس الذى ملك المعرفة وعمق الثقافة الروحانية، وبالتالى لن ينسى له أحد اسهاماته القيمة فى شرح أبعاد العطاء الروحى والفكرى الذى قدمته الكنيسة القبطية للعالم عبر مراحل التاريخ الإنسانى والدينى.

جاءت كل مواقف قداسة البابا شنودة الثالث لتؤكد

دوره الإنسانى والقومى وكيف أنه وضع الوحدة الوطنية فى مركز الصدارة والقداسة. رسخ قيم المواطنة والتسامح الدينى، ونشر دعاوى المحبة والتفاهم بين الكنيسة المصرية وسائر المؤسسات الدينية فى مصر والعالم.وهاهو قداسة البابا تواضروس يتحدث عنه فى ذكراه بوصفه خدم الكنيسة والوطن خلال نصف قرن ويردف قائلا:( لقد تعب كثيرا وبذل مجهودا كبيرا ليسلمنا كنيسة قادرة وقوية ونامية ومزدهرة. نذكره بكل خير ونشعر أن روحه ترافقنا وترشدنا وتعيننا فى مسئولية الكنيسة فى الداخل والخارج).
من خلال لقاءاتى مع قداسة البابا شنودة أسرتنى إنسانيته الطاغية ومشاعره الحميمية تجاه مصر والعالم العربى. كان حكيما زاهدا
نقيا عظيما. يجد سعادته فى جمع البشر على المحبة والتسامح متبعا فى ذلك خطى السيد المسيح عليه السلام.كان قداسته معنيا بنصح الآخرين بضرورة البعد عن التمركز حول الذات، فهى مرض عضال أشد فتكا بالإنسان. أما البديل فيكون بأن يبنى الإنسان ذاته بطريقة روحية تحفظ له أبديته وسمعته، فالخطوة الأولى فى طريق الفضيلة هى انكار الذات، حيث تتحول حياة الإنسان إلى سلسلة من العطاء للآخرين.
كان قداسته موسوعة عطاء نادرة. بذل الكثير من أجل الوطن والإنسان، وأضفى بإنسانيته الرحبة شعورا بالانتماء إلى هذا الوطن وإلى عالم القيم والمبادئ. إنه القديس الذى جسد بفكره ذاكرة عصر كامل. ولهذا تبقى لهذا العظيم بصماته ووميض نفحاته الروحية وأفكاره القيمة التى تعد نبراسا للجميع. رحم الله قداسة البابا شنودة الثالث قطب الرحى الذى لايمكن لإنسان جلس إليه واستمع إلى ومضات فكره أن ينساه، فهو عن حق العملة النادرة التى إذا غابت افتقدها الجميع......

 

ا