شركات السيارات تتجه للتجميع المحلى

سيارات

الخميس, 12 أبريل 2018 21:28
شركات السيارات تتجه للتجميع المحلى

 

كتب - باسل الحلواني

 

تشهد الطرازات المجمعة محليًا تفوقًا ملحوظًا على السيارات المستوردة، فى ظل استمرار ارتفاع مبيعاتها، فبحسب أحدث التقارير الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، فإن مبيعات السيارات المجمعة شهدث ارتفاعًا ملحوظًا بنسبة 27.1%، فى الوقت الذى تراجعت فيه مبيعات السيارات المستوردة بنسبة 7.9%.

ودفع استمرار تفوق السيارات المجمعة محليًا على المستوردة، العديد من الوكلاء إلى اتخاذ خطوات جادة نحو الاتجاه للتجميع المحلي، خاصًة فى ظل التخفيضات الجمركية التى تحصل عليها الشركات عند استيراد المكونات اللازمة لتشغيل خطوط الإنتاج إذ تقدر نسبة جماركها بنحو 7% مقارنة بالرسوم الكاملة على السيارات الجاهزة المستوردة بالكامل.

ويسعى مستوردو السيارات إلى اتخاذ خطوات استباقية للاستفادة من استراتيجية صناعة السيارات المزمع إصدارها، بالتحول من استيراد السيارات إلى التجميع المحلى لتلبية احتياجات السوق، حيث بدأت المجموعة البافارية للسيارات، وكلاء ومصنعى «بى إم دبليو» فى مصر، العد التنازلى لطرح الجيل السابع من الفئة الخامسة والمجمعة للسوق المحلية، فيما أعلن كريم نجار، رئيس مجلس إدارة شركة كيان ايجيبت، وكيل علامة سيات التجارية، عن اعتزامهم التجميع المحلى بمصر، على أن يتم بدء التجميع خلال عام 2020، بينما تستعد «جيوشى موتوز»، وكيل سيارات فاو الصينية، خلال العام الجارى إنتاج بعض طرازات «فاو» محليًا، بعد استحواذها على مصنع «تمسا» بالعاشر من رمضان، وكشف محمد

فرج رئيس مجلس إدارة شركة IFG جروب والوكيل الحصرى لسيارات فيكتورى أوتو فى مصر، عن اقتراب موعد تجميع سيارات فيكتورى «فان» فى مصر لصالح شركة IFG جروب، مضيفا أنه تم الأعداد لعملية التجميع المحلى التى سيكون لها أثر على انخفاض أسعار سيارات فيكتورى أوتو من 10% إلى 12%، وكشف خالد سعد، مدير عام شركة بريليانس البافارية، عن بدء تصنيع طراز «v5» خلال النصف الثانى من 2018، موضحًا أن شركته رصدت 50 مليون دولار لتجهيز خطوط الإنتاج لاستقبال طرازات العلامة الصينية، كما تخطط رينو الفرنسية لتجميع سياراتها فى مصر من خلال الشركة المصرية العالمية للتجارة والتوكيلات EIT الوكيل الوحيد الحصرى للعلامة فى مصر، والتى بدأت منذ أسابيع قليلة تجميع السيارة «كيا سورينتو» محليًا.

وبخلاف اللاعبون الجدد فى قطاع التجميع المحلي، هناك قائمة كبيرة تضم العديد من العلامات العالمية الشهيرة، التى حققت نجاحًا محليًا كبيراً بعد تجميعها فى مصر، ويخطط وكلائها للتوسع خلال الفترة القادمة، حيث تسعى شركة الأمل لتصنيع السيارات، وكلاء BYD ولادا وكينج لونج للأتوبيسات، إلى الاستثمار فى زيادة المكون المحلى للطرازات المجمعة محلياً لترتفع من

45%، إلى 50%، خلال العام المقبل لتتوافق مع استراتيجية الدولة فى إنتاج السيارات ومكوناتها، وتستهدف مجموعة «جى بى غبور أوتو»، وكلاء هيونداى، ومازدا، وجيلى، وشيرى، زيادة حجم الإنتاج بمصانعها بنسبة 20%، لتصل إلى 19 ألفاً و200 سيارة، بمختلف الفئات خلال العام الحالى، وتتجه «نيسان» خلال الفترة القادمة للتركيز على التجميع المحلى الذى يمثل 70% من حجم مبيعات العلامة التجارية اليابانية، ممثلة فى طرازات «صنى»، و«سنترا»، فضلاً عن السيارة الـ«بيك أب»، فيما تنتظر العديد من شركات السيارات العالمية صدور استراتيجية صناعة السيارات، وذلك لإعداد خططها المستقبلية بشأن مصر، فى ظل تأجيل إعلان صدورها أكثر من مرة.

ويقول منتصر زيتون، نائب رئيس رابطة تجار السيارات، إن ارتفاع الطلب على السيارات المحلية يعود إلى ملائمة الأسعار لقطاع كبير من شريحة مستهلكى السيارات الاقتصادية، فى ظل ارتفاع أسعار السيارات.

ويضيف «زيتون» أن الأسعار هى المتحكم الأساسى فى القرارات الشرائية للسيارات التى لا تتعدى أسعارها 250 ألف جنيه، ومن ثم فإن كفة السيارات المجمعة محليًا تكون راجحة مقارنة بالسيارات المستوردة.

ويرى عمرو عصام، خبير سوق السيارات، أن الدولة تحرص بشكل كبير على تشجيع وتطوير صناعة السيارات والصناعات المغذية لها، وتسعى لتقديم مزيد من الحوافز لتعميق التصنيع المحلى للسيارات وجذب مزيد من الشركات العالمية للعمل بالسوق المصري، وضخ المزيد من الاستثمارات التى تنعكس بدورها إيجابياً على مؤشرات الاقتصاد المصرى بوجه عام.

ويوضح خبير سوق السيارات، أن مصر لديها القدرة على تصنيع سيارات محلية بجودة عالية تنافس الموديلات الأوروبية، خاصة أنها رائدة فى صناعة السيارات منذ تأسيس شركة النصر للسيارات عام 1959، والتى استطاعت إنتاج العديد من الطرازات، قبل تصفية الشركة فى عام 2009.

 

 

 

 

أهم الاخبار