عاجل جدا للشعب وللرئيس

سحر رمضان

الخميس, 03 فبراير 2011 07:39
بقلم: سحررمضان

يا شعبنا العظيم لقد رحل مبارك بالفعل وأناشدكم الاحتكام الى العقل والحفاظ على مكتسبات انتفاضتنا الشعبية من محاولات اختطافها  وتنفيذ مخططات الخراب التى تستهدف مصر، رجاء.. انقذوا مصر ولنعطِ فرصة أخيرة لتفعيل تلك المكاسب وإن عادوا عدنا.

السيدالرئيس..

بداية اتمنى ان تصلك رسالتى لتقرأها بلا فلترة وأن تتدبر كل حرف فيها ببصيرة العاقل وفطنة الحكيم .

اعترف اننى تأخرت كثيرا فى كتابة  تلك الرسالة لكم  ورغم اننى طالما شهرت قلمى لاخط لكم ما يشبه العتاب،  وإن  كان فى الحقيقة إضاءة لكم من مواطنة  فى المقام الاول  قدّر لها ان تطوف شوارع وحوارى مصر وقراها  وعلى مدار سني عمرى التى تزيد على فترة حكمك بقليل رأيت  بنات يبعن شرفهن من اجل الدواء ولأجل العلاج لذويهم ، تخيل ذلك يحدث فى ارض الكفرواى  برملة بولاق وارض عزيزعزت فى امبابة الغارقة بلوكاتها فى مجاري زنا المحارم بالطبع هى امور لا يقشعر البدن لها فقط، ولنذهب سويا الى حكر السكاكينى بالشرابية فهناك كانت ام محمد هارون وعم حلمى اللذين كانا عنوانا للجحود من الجميع بداية من الاهل الى الراعى الكبير سيادتكم .

لقد كانت ام محمد هارون وعم حلمى رحمة الله عليهما مثالا للقناعة والرضا الذى كانا يشعان توهجا فى وجهيهما وهى تقول الحمد لله رغم انها لا تملك رغيف يومها وكذلك عم حلمى .

تخيل سيادة الرئيس رغم انك ربما تتأفف ورجالك من ذكر سيرة هؤلاء إلا ان المفارقة العجيبة ان تلك الام كانت تدعو لمصر ولك بالصحة رغم ان حكومتك اسقطتها من دفاتر الاستقبال بعد ان تحولت مستشفياتها  الى فنادق لاستنزاف المرضى وطردهم فى معظم الاحيان.

وفى القرى حدّث ولاحرج ولتطلب  من الصحف ان تمدك بما نشرته من مئات ربما الاف التحقيقات عن اهالينا فى الكفور والنجوع فى الصعيد والدلتا ولترى كيف يلوكهم الفقر بلا رحمة ويتلذذ باوجاعهم بلا هوادة حتى فى المنوفية بلدك!

السيد الرئيس

لقد ظننت وحكومتك  والاعلام ايضا ان مظاهرة 25 يناير لن تصمد وستكون كغيرها نوعا من التنفيس ولن تضم الا عشرات قليلة من شباب طالما نظرت اليهم ورجالك بانهم لا خير فيهم ولاهدف  لهم ولا يعرفون الا الجلوس على المقاهى ومقاهي الانترنت ودور السينما فاغرقهم اعلامك فى افلام الجنس وحرمتهم من ممارسة حياتهم بشرف حين تفننت حكومتك فى اذلالهم بالانتظار عشرات السنيين من اجل الحصول على شقة ربما تصل فى افضل الظروف لـ 63 مترا وتضاعف معدّل البطالة والتضخم رغم سياسات حكومتك الاليكترونية ودراساتها المستفيضة عن شعب اخر وليس مصر.

لقدد ظننت ان هؤلاء سيخرجون فى نزهة على النيل مثلا خاصة وان تنظيم المظاهرة يأتى يوم اجازة رسمية وزين لك حبيبك" العادلى" وزير داخليتك المعزول انه مسيطر تماما وسيخمد صرخات مصر فى 3 أيام كما عودك دائما فى تقاريره الورقية لتفاجأ بالطوفان يغرقك  كما اغرق الشاه .... أتذكر؟

السيد الرئيس

اعود بك الى كفر المصيلحة فى بداياتك وصعايدة مصر وفلاحيها يعرفون متى يحجرون على آبائهم حين يأتوا بتصرفات  غير مسئولة والثلاثاء الماضى 25يناير2011 قام الشعب بالحجر عليك سياسيا، خرجوا ليصرخوا فى وجهك ارحل ارحل  ارحل ومصفحات حبيبك العادلى تحصد ارواحهم ليروى شوارع مصر بدماء طاهرة، ووترجو أن يعود لها ربيعها كرامة وحرية وعدالة ونظاما.

ماذا كنت تنتظر ماذا قالوا لك عن شعبك؟؟  بالتاكيد ككل مرة لا تقلق انهم شرذمة من الغوغاء والتافهين من  الشباب والبنات وسنخرسهم وانتظرت وانتظرت وارجو آلا يطول انتظارك اكثر من ذلك وانتبه لأعاصير الغضب.

لقد ظهرت وفهمتنا متأخرا كرفيقك الهارب "بن على" وللأسف فى وقت لم تعد تجدى فيه المقايضة السياسية، فالشعب

المصرى العظيم خرج من قمقمه وكسر حاجز الخوف وحانت لحظة حسابه لك بعد صبر 30عاما من القهر والذل من نظامك.

خرجوا ينشدون الحرية والكرامة والعدل  الذى اهتزت هيبته كثيرا خلال حكمك

خرجوا لأجل اصلاح شامل لمرافق مصر من دستورها الى نظافة شوارعها الى الحق فى دفن الميت وان كان للمستشفى حقوق مالية "فاكرام الميت دفنه" كما نعرف جميعا الا ان حكومتك الرشيدة تعمل بمقولة اكرام الميت حجزه لحين الدفع !

لقد حاولت داخلية العادلى الخائنة لليمين امام الله فما بالك وهى اقسمت اليمين  مرات كثيرة امامك والزج باسم الاخوان المسلمين والقوى المعارضة عبر اتهامها بتنظيم ايام الغضب ضدك، ويا لسخرية القدر حين يعمى الظلم عيون صاحبه.

وقطعت حكومتك الاتصالات والانترنت وطاردت وسائل الاعلام وشرعت فى اعتقال الالاف وسحلت صحفيي مصر فى الشوارع واختطفت بعضهم ووضعت انت بنفسك أولادك وجها لوجه فأىّ اب انت واى حاكم عادل يفعل ما تفعل ؟

الان لم اعد اصدق حكايات والدى عنك وعن حزمك وشدتك والتزامك فلقد كان معك ساعة العبور ويبدو انه كان يحدثنى عن شخص اخر غيرك

السيدالرئيس

العرش يهتز و قصر النيل بلا اسود والعرين من حولك فارغ ونظامك تتآكل منسأته وربما جلوسك للان لحكمة يعلمها الله وحده سبحانه فاستثمرها لصالح مصر بما تكفر به عن خطايا السنيين.

واطالبك  وفورا بمحاكمة الذين اطلقوا كلابهم وفتحوا سجونهم لتنهش عرض مصر وتستبيح بيوتها وتبث الرعب فى نفوس اولادها فكان الشعب لها بالمرصاد ووقف الاطفال والنساء والرجال  دروعا بشرية للدفاع عن أم الدنيا، اطالبك بضمانات مكتوبة وبموعد محدد لتنفيذ كل ما ادليت به من تصريحات ارجو الا تكون مسكنات، وانصحك  انها لم تعد تجدي  فإن عدتم عدنا

اطالبك بان تصدر قرار بان يتحمل رجال أعمالك إعادة إعمار مصر بأموال الشعب التى اثقلت كروشهم  ونهبوها وسرقوها مع تسهيلات حكومتك

اقول لك

خرجت مصر أطفالا وشيوخا وعجائزا ونساءّ وبنات وشبابا بدون أيدلوجيات فكرية، خرجوا لرد كرامة مصر خرجوا لاعادة البسمة لها خرجوا للحفاظ على شرفها وتاريخها ليبكى العالم كله مصر ام الدنيا خوفا ورعبا عليها ونيران رجالك تحرقها وتستبيح منازلها ومتاجرها وتبث الرعب فى نفوس اولادها.

العالم كله يبكى مصر ام الدنيا وانا اسألك هل سقطت من عينيك على مصر ولو دمعة واحدة -وان حدث ذلك-  اسألك لماذا؟