رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تجربة سيارة بدون سائق فى بوابة الوفد

ستوب

الأربعاء, 06 يوليو 2011 19:48
كتب :عمرو عكاشة


تجربة مثيرة تبنتها "بوابة الوفد" الإلكترونية حينما أجرت اختبارا عمليا لمشروع طلبة كلية الهندسة النوابغ الذى نوهت عنه البوابة يوم الجمعة 1يوليو حيث تمكن طلاب قسم الاتصالات بكلية الهندسة جامعة القاهرة من اختراع طريقة إلكترونية جديدة لقيادة السيارة عن بعد بواسطة الإنترنت. .وكان أربعة طلاب من قسم الاتصالات نظام الساعات المعتمدة قد تمكنوا من تنفيذ الفكرة عندما تحمس لها دكتور محمود حامد اسماعيل الأستاذ بكلية الهندسة والذى قام بالإشراف على مشروع تخرجهم ومراعاته حتى نجح وخرج إلى النور وأثار إعجاب الأساتذة ..وكانت "البوابة الإلكترونية" أول من اكتشف نبوغ هؤلاء الطلاب واستكمالا لرعاية مشاريع الشباب المصرى المتميز قامت بدعوتهم لإجراء تجربة عملية أمام الجميع فى مقر الوفد ..حضر فيها الطلاب الأربعة مازن سليمان وعمر فاروق المصرى وأحمد سويلم وأحمد الوكيل برفقة سيارتهم التى قاموا بتجهيزها أمام الجميع لإجراء الاختبار حيث قاموا بتركيب الكاميرات التلفزيونية فى مقدمة السيارة وكذلك تركيب المرايات فوق السقف وتوصيل جهاز معدنى بدواسات تتصل بدواسات السيارة.. بعدها قاموا بقيادتها عن بعد بواسطة الكمبيوتر المتصل بشبكة الإنترنت داخل ساحة الانتظار بمقر الوفد..وبعد نجاح التجربة التقت البوابة مع الطلاب الأربعة للوقوف على أسباب نجاحهم وكيفية تنفيذ تلك الأفكار الجديدة المبتكرة...فى البداية تحدث مازن سليمان عن كيفية ولادة الفكرة الأساسية

فى المشروع حينما فكر هو وزملاؤه فى كيفية عمل فكرة جديدة منبثقة من أسلوب الكنترول أو السيطرة..واستوحوا ذلك من أفلام الخيال العلمى حينما سألوا أنفسهم سؤالا واحدا..لماذا لا توجد سيارة بدون سائق مثلما توجد طائرة بدون طيار حيث كانت الفكرة الأساسية فى المشروع هى التحكم فى السيارة عن بعد عن طريق الانترنت من أى مكان..وهو ما نجحوا فى تنفيذه بالفعل..وأكد مازن أنّ من أهم مميزات المشروع معرفة مكان تواجد السيارة حتى لو كان صاحبها فى بلاد أخرى...كما أنه يمكن أن تستخدم تلك التكنولوجيا فى مساعدة المعاقين..ناهيك عن استخدامها الأهم فى نقل المواد الخطرة دون تعريض حياة السائق للخطر...وأضاف مازن أن هناك استخداما آخر خاص بالدعاية لشركات السيارات..

أما عمر المصرى فأشار إلى نقطة هامة خاصة باستراتيجية العمل الجماعى التى تمت فى هذا المشروع والتى نفتقدها فى مصر..حيث عمل جميع الزملاء كمجموعة واحدة فى تناغم حيث كان الجميع يعملون وفق هدف واحد ..كل فى تخصصه..والجميع يفهمون المشروع كاملا إلا أن كل واحد منهم متعمقا فى تخصصه...وأشار المصرى إلى الفضل الكبير الذى يرجع للدكتور

محمود حامد إسماعيل الذى تحمس لمجرد فكرة على الورق ووافق عليها بعد أن آمن بها..مما انعكس بالإيجاب على جميع الطلاب العاملين بالمشروع وساهم كثيرا فى تذليل العقبات أمامهم..وقال أحمد الوكيل إنه تمت مراعاة وجود أية مشكلات طارئة قد تحدث نتيجة قطع الاتصال بشبكة الإنترنت حيث تم وضع سارينة فوق السيارة وعمل نظام إلكترونى مبرمج يجعل السيارة تهدئ من سرعتها مع الضغط على دواسة الفرامل حتى تقف نهائيا وهو ما يبين تفوق ذلك المشروع الذى قام فيه الطلاب بأخذ جميع الاحتياطات اللازمة لأية ظروف طارئة قد تحدث كما هو معهود فى التكنولوجيا الحديثة..وتلك النقطة تحديدا تحدث عنها أحمد سويلم الذى أكد أنهم تحسبا لدخول هاكر أثناء قيادة السيارة من خلال الإنترنت ومحاولة السيطرة عليها ...هناك نظام داخل السيارة بصدد تطويره يقضى بالتأكد من كلمة السر الخاصة بالإنترنت الخاصة بالسائق الذى يتحكم فى السيارة عدة مرات حتى يتم التأكد تماما من عدم الاختراق ..وفى النهاية أكد الطلاب المشاركون فى المشروع أنه تكلف 8000 جنيه فى حالة حساب الخسارة التى تكبدوها أثناء التجارب فى حين إن التجهيزات فى الحالة العادية سوف تتكلف 3000 جنيه فقط وهو ما يجعل تطبيق ذلك المشروع سهلا بالنسبة للشركات خاصة أنه سوف يتم تطوير الأدوات المستخدمة لتصبح أقل حجما وأكثر فعالية.. بوابة الوفد تحيى الطلاب الأربعة على ذلك الجهد الذى نحن فى حاجة إليه بعد ثورة 25يناير، وتؤكد أنها سوف تقف بجانب النوابغ من شباب مصر للكشف عن إبداعاتهم المدفونة وإلقاء الضوء عليها.

شاهد تجربة سيارة بدون سائق فى الوفد:


شاهد تجربة الطلاب على الفيس بوك:

http://www.facebook.com/DoIP.Egypt



 

 

 

أهم الاخبار