مليونية لتعمير مصر .. أوتحرير فلسطين و الأماكن المقدسة

سامي حنا عازر

الخميس, 03 مايو 2012 08:46
بقلم -سامى حنا عازر

سؤال افتراضى .. لو أن مصر - بعد انتخاب رئيسها وتعيين حكومتها  - طلبت تجميع مليون مجاهد ومجاهدة فى ميدان التحرير لمهاجمة اسرائيل وتحرير فلسطين والقدس والأراضى المحتلة أو لبناءالعشوائيات والأراضى الصحراوية التى تحيط بالقاهرة والمدن اللأخرى  ..

هل كانت تستجيب الملايين كما تستجيب الآن لطلب الجماعات الاسلامية  وغيرها من الجماعات ؟ هل كانت بنات ابو اسماعيل يهرعن الى ميدان التحرير لتحقيق هذه الغاية ؟ هل كنا نجد من يحضرون  من الأقصر وأسوان  لتحقيق هذا الحلم ؟ الاجابة ب "لا" ويتفق معى ملايين البشر على هذه الاجابة ..
والسبب أنه فى الحالة الاولى يجتمعون ولا يعملون .. وفى الحالة الثانية أنهم يجتمعون ويعملون بل ويعرضون حياتهم للخطر .. يجب التفرس

فى طبيعة الشعب المصرى والحكم عليه دون حرج ..
ولذلك .. فتعليم الشعب وتوجيهه للصواب واجب كل مسئول وواجب الحكومات التى سوف تأتى  الى الحكم .. مصر تحتاج الى وعى شعبها الى الصالح وطرح الطالح ..
لقد بدأ المفكرون منذ فترة وجيزة فى الولايات المتحدة يشعرون بصعوبة جنى الثمار من الحقول فى مواسم  نضوج الثمار.. وفى نفس الوقت تفشى البطالة بين الشباب  .. جمعيات عديدة طرحت فكرة تشغيل الأيدى العاطلة فى جنى الثمار فى وقت نضوجها وشرحت للشباب والشابات كيفية الاستفادة من وقت فراغهم  وكيف أن الاقامة سوف تكون على صاحب الأرض وشرحت لهم
ميزة التمتع بالريف والاقامة فيه والتعرف على أرض الوطن لأسابيع أو شهور أو سنين  طالما أن  الاقامة مجانية والايراد لابأس به ..
وفى سياق متصل .. أحس صاحب الأرض أن تشجيع الخريجين من الأمريكيين يعتبر دافعا وطنيا للقضاء على البطالة والقضاء على الهجرة الغير قانونية النازحة من المكسيك ..  وتكالب الشباب العاطل بكميات لا بأس بها ..
وقد التقيت بصديق  يهودى الديانة هاجرهو وأسرته من اسرائيل شارك ابنه فى هذا العمل  فى احدى المدن الزراعية  بكاليفورنيا ..وتحدثت مع الابن فأشاد بما حصل عليه من معلومات وخبرة فى هذا المجال .. ووعد نفسه بنقلها الى اسرائيل حين تقرر الأسرة العودة ..
ويجدر بالذكر أن حب اليهود لاسرائيل كحب الابن لأبويه مهما اتسعت المسافة بين المكان الذى يعيشون فيه وبين اسرائيل
ويرغبون دائما  فى أن يمدونها بما اكتسبوه من معلومات وخبرة وحتى أموالهم يفضلون وضعها فى بنوك اسرائيلية ..هكذا تنمو الشعوب وتزدهر
---
تحياتى من كاليفورنيا
[email protected]