رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

باختصار

العرب للخلف دُرْ!

سامي أبوالعــــز

الاثنين, 02 فبراير 2015 16:23
سامي أبو العز

• ألف سؤال وسؤال يجول بخاطري، لماذا تقدموا وتأخرنا؟ لماذا سبقونا في كل شيء؟ لماذا ونحن الذين جئنا من قبلهم، وسبقتهم حضارتنا بآلاف السنين؟ دولهم ذات أعمار لا تتجاوز مئات بل عشرات السنين! لقد ملكنا كل مقومات التقدم والرقي وتركناهم يبدؤون من حيث انتهينا .. أما نحن فجلسنا نتراقص ونتغنى بأمجاد الأجداد، لقد عشنا الماضي وتركنا الحاضر، ولم نخطط للمستقبل.

• خارطة العالم تتغير كل حين، وتزداد الفجوة

فيما بيننا .. والآن كل العرب في كفة خاسرة؛ فلم نعد نملك إلا محاولة التعلق في ذيل القاطرة، تابعين لا متبوعين، خاضعين لا قائدين.
• هناك سمات هدامة تجمع دول العالم "النائم" في ظل غياب الديمقراطيات الحقيقية، واحترام الرأي والرأي الآخر، وانقسام الشعوب إلى فرق متناحرة، وطوائف متدابرة، تهدف في النهاية إلى هدم أوطانها تكالبًا على كراسي
الحكم وعروش البلاد.
• أما خارطة العرب فمأساتها لا تحتاج جهوداً لاكتشاف ما وصلت إليه من تفكك وانهيار، ألا فانظر حولك لدول تلاشت، وأخرى في طريقها للاختفاء، وثالثة على حافة الانهيار، ورابعة تقاوم، وخامسة ما زالت تقبع في الظلام!
• باختصار لابد أن تغير الأنظمة والحكومات العربية فكرها، وتتجاوب مع الشعوب المتعطشة للحرية والتداول الحقيقي للسلطة، وعلى الشعوب التي قضى أجيالها أعمارهم في عهد الذل والرأي الواحد، أن تتأهب لممارسة الديمقراطية التي لو أتيحت بلا ضوابط لتحولت إلى فوضوية، لا تقل خطورة عن عصور الظلام، والنتيجة دائما تفكك الأوطان.