رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجيش المصري أعظم و أبقى من المجلس العسكري

سامح جويدة

السبت, 31 ديسمبر 2011 00:05
بقلم - سامح جويدة

الرفاق حائرون .. يتساءلون في جنون الطرف الثالث من يكون ... فمنذ انتقال مبارك الي البرش و تسلم المجلس العسكري العرش و كل المصائب و الكوارث تأتي من الطرف الثالث و كل الشهداء و المصابين ضحية للأصابع الخفية و انتقلنا فجأة من مرحلة أنا (شامم ريحة الحرية الي انا شامم ريحة مؤامرة ) حتى أصبحنا نشك في (صوابع رجلينا) ,

,و لم تختلف تصريحات السادة الجنرالات رغم اختلاف الأحداث فلا فرق بين الصدامات التي حدثت في مباريات كرة القدم و القصة الكاريكاتيرية الخاصة باقتحام السفارة الإسرائيلية و الفتنة الطائفية أمام ماسبيرو و معركة شارع محمد محمود و موقعة السحل في القصر العيني و شوارع مجلس الوزراء ,,, فرغم اختلاف المشاهد و تزايد الشهداء و المصابين الا ان  التصريحات واحدة تبدأ  كلها  بحرف السين  (سنحقق _ سنمسك _ سنعلن ) ... و النتيجة هي الصفر المعتاد منذ ايام أبو عيلاء و المحروس جمال فلا مسكنا و لا أعلنا و لا حتى لعنا تلك (الأطراف المستخبية ) رغم ان النيابة العامة أكدت أنها سلمت التحقيقات الي المجلس العسكري ردا علي ما

أثير مؤخرا حول تباطؤها في سير التحقيقات و سبق ان أعلن المجلس العسكري عن وجود رجال أعمال و شخصيات عربية متورطة في أحداث السفارة و ماسبيرو و لم يعلنوا عن أسمائهم لأسباب خفية أيضا و كأننا انتقلنا فجأة للعالم السفلي فكل ما فيه خفي لا يرى بالعين المجردة و لا يعرف بالطرق العادية و في النهاية ينكرون علينا تصديق الإشاعات و تباد الشكوك و تصديق الظنون و الهواجس حول المجلس العسكري و أهدافه  ..
  و في المؤتمر التحفي الأخير الذي أقامه أبناء خوفو  للرد علي سحل المتظاهرين و هتك أعراض المتظاهرات و حضره السادة الصحفيين من أبناء خفرع و منقرع و صفقوا و هللوا و كأنهم في حضرة آمون العظيم .. اعترف المجلس العسكري في هذه الجلسة اللطيفة بصحة الفيديوهات و اللقطات الخاصة بسحل و ضرب و تكسير عظام المتظاهرين و نفوا تماما استخدامهم للعنف و التزامهم بضبط النفس!!؟؟.. فهل ما شاهدناه و اعترفوا
بحدوثه حلقة من حلقات توم و جيري ام مجرد تهريج بوابين و راح لحاله  . فما هو مفهوم العنف عند المجلس العسكري و ما هو معني ضبط النفس عند زعمائنا الأبرار.. و ما الفرق بين طلقة رصاص قاتلة و ضرب أفضا الي موت . الا أن الرصاصة في الغالب ارحم . حتى لو جاءت من الأيدي الخفية التي أصبحت مثل فزاعة الإرهاب و الأخوان التي روجها مبارك و العادلي و أثبتت الأيام بعد ذلك ان التفجيرات الإرهابية لم تكن الا من صنع وزارة الداخلية و تحت رعايتها و بحضور معالي الوزير و اعوانه من قيادات الوزارة حتى الان ؟؟ .. و لسنا بصدد الدخول في مهاترات تخوين للشرطة فلها ما لها و عليها ما عليها و لا شك ان معظمهم ظلموا بسبب قياداتهم الاستبدادية الفاسدة .. المصيبة الان في الجيش المصري و هذه الصورة الغاشمة التي لصقت بخير جنود الأرض و الذين وصموا بالتحرش و هتك أعراض النساء او قتل و سحل الشباب .. لماذا تصر قيادات البلد علي تشويه كل الرموز بعد الثورة و لماذا يتعمدون المواجهة بين أبناء الشعب الواحد في مؤامرة لن ينجوا منها احد.. ابعدوا الجيش المصري عن المواجهة مع الثوار او المتظاهرين لان النتيجة ستكون كارثة علي الجميع .. و كلمة أخيرة لكل الغاضبين .. الجيش المصري أعظم و أبقى من المجلس العسكري و تذكروا معي فيلم البريء ..