رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المسلمون في بورما يستقبلون رمضان بدماء على مائدة الإفطار

رمضانيات

الاثنين, 22 يونيو 2015 18:21
المسلمون في بورما يستقبلون رمضان بدماء على مائدة الإفطاربورما
القاهرة - بوابة الوفد -شيماء سبع

بعد أن استقبل المسلمين فى شتى بقاء الأرض شهر رمضان المبارك، وانتشار الإسلام الذي حث على الالتفات إلى الفقراء والمحتاجين نرى فى المقابل أن هناك أقليات من المسلمين يستقبلون الشهر الكريم وسط مآسى إنسانية يندى لها الجبين وتقشعر لها الأبدان من هول مايحدث لهم.

ونرصد تكراراً لمأسى المسلمىن من الصومال إلى بورما أو (ميانمار)، فتلك المجازر ليست جديدة في قسوتها ولا في تجاهل العالم لها كمثلهم فى الصومال، فالمجازر التي نسمع عنها اليوم ومحاولات التطهير العرقي ليست سوى حلقة من سلسلة مجازر تكررت منذ استقلال بورما عام 1948، فأصبحوا يدافعون عن إسلامهم حتى لو كانت إبادتهم هى نهايتهم المأسوية.

وعلى الرغم من اختلاف عادات المسلمين في الشهر الكريم باختلاف الدول التى يعيشون فيها، ففى بورما لا توجد عادات أو حتى مظاهر للاحتفال به، فهم كثيرًا ما يتعرضون لعمليات الإبادة الجماعية وطردهم من البلاد وإرسالهم إلى مخيمات اللاجئين في دول الجوار، مما اضطر الكثير منهم إلى اللجوء إلى عدد من الدول، بحثًا عن الأمن وفرارًا مما يتعرضون له من مآسى، وحياتهم قائمة على

الإغاثات من جانب المؤسسات الخيرية والإنسانية التى تسعى إلى تقديم يد العون والدعم لهم لكى توفر لهم حياة كريمة.

استقبال رمضان لا يختلف عن حياتهم فهم يستقبلون رمضان بالفقر والجوع إلى أن تمن عليهم بعض الدول بإرسال المساعدات والمواد الغذائية داخل بورما وبصعوبة بالغة، فهم يعانون من النقص الحاد فى المواد الغذائية وارتفاع الأسعار بشكل كبير مما تمثل صعوبة لدى أغلب المسلمين من شرائها، نظرًا لما يعانون منه من الفقر والحاجة فضلًا عن الاضطهاد والمأساة الإنسانية التي يتعرضون لها بالتهجير والإبادة والتضييق المتواصل عليهم في جميع أمورهم ومعايشهم، مع عدم قدراتهم على إنتاج المواد الغذائية بأنفسهم مما يشكل لهم صعوبات بالغة في توفير القوت اليومي لأغلبية المسلمين هناك، فى ظل صمت من الشعوب العربية إلا أنهم ينصرون إسلامهم على سبيل حياتهم.

يذكر أن تاريخ الإسلام فى بورما يعود إلى عام 1430 م حين أقيمت أول مملكة إسلامية في

ولاية أركان أوراخين بقيادة سليمان شاه.. وكان معظم رعايا هذه المملكة من المسلمين البنغال والهنود والتجار العرب الذين تزاوجوا عبر القرون مع البورميين من سكان المنطقة واستمر الحكم الإسلامي لثلاثة قرون قبل أن تدمرها مملكة البورميين المجاورة عام 1784، وفي عام 1824 دخلت بورما تحت الحكم البريطاني فزاد عدد المسلمين بفضل الجنود الذين جلبهم البريطانيون من الهند للسيطرة على بورما (وكان أكثر من نصفهم مسلمين).

وبعد استقلال بورما عام 1948 فشل المسلمون في إنشاء دولة مستقلة بولاية أركان وهكذا تحولوا إلى أقلية مضطهدة بين أكثرية بوذية وحكومات غير محايدة.. وزادت أعمال القمع تجاههم بعد استيلاء الشيوعيين على السلطة عام 1962 وتطبيق خطط مدروسة لتهجيرهم أو تذويبهم في المجتمع البوذي.

ومن الممارسات التي كانت ضدهم هدم المساجد وإغلاق المدارس ومصادرة الأراضي ومنع ذبح الأبقار (في عيد الأضحى)، وفي عام 1982 أصدرت الحكومة قرارًا يقضي بحرمان المسلمين (من عرقية الروهنغيا) من حقوق المواطنة والجنسية البورمية واعتبرتهم منذ ذلك التاريخ مهاجرين بنجاليين غير مرغوب فيهم (رغم أن بورما نفسها تتضمن 120 عرقية معترفا بها).

وفي كل مرة يندلع فيها الصراع كانت الحكومة البورمية تستغل الصراع لتنزع من المسلمين أراضيهم وتحوّلهم إلى مشردين أو لاجئين دوليين.. وهكذا تم تهجير مليون ونصف المليون مسلم إلى بلدان عديدة في تواريخ مختلفة (ذهب القسم الأكبر منهم إلى بنجلاديش المجاورة) وغيرها من الدول.