رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى رحاب الجامع الكبير

قبل أن يفارقنا رمضان

رمضانيات

السبت, 03 أغسطس 2013 07:35
قبل أن يفارقنا رمضان الشيخ محمد سعد صادق

فى درسه بالجامع الكبير بسندوة قليوبية، قال الشيخ محمد سعد صادق، علينا قبل وداع رمضان أن نعود إلى أنفسنا، وتأمل ماذا قدّمنا بين يديه؟.. وما هي الأسرار التي بيننا وبين ربنا في أيام شهر سيرحل؟

.. مازال في الأمل فسحة، وفي الوقت بقية، والعبرة بالخواتيم. وأنا وإياكم نشهد هذه العشر المباركة، أقبل فقال الله تعالى: (قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم) دواء للمنكسرين إذا تابوا توبة صادقة.. فما علينا إلا الإقبال على ما بقي من الشهر إذ هذه الأيام هي الخاتمة، وهي سر الشهر، وأفضل أيامه على الإطلاق، فهذا رسول

الله صلى الله عليه وسلم تقول عنه عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجدّ، وشد المئزر) ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة. هذه الليلة العظيمة التي قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ماتقدم من ذنبه). وقد أخبر الله عن هذه الليلة أنها خير من ألف شهر في كتابه المبين فقال تعالى: (إنا أنزلناه في ليلة القدر * وما أدراك ما ليلة القدر *
ليلة القدر خير من ألف شهر).. وأخبر رسول الهدى صلى الله عليه وسلم أن هذه الليلة في ليالي العشر حين قال صلى الله عليه وسلم: (تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان) أقبل على الله فيما تبقى من رمضان بكل جهدك وقوتك واحرص على أن يكون ختام شهرك ختاماً حياً مباركاً، تزوّد فيها بالطاعات، واحرص على الفريضة مع الإمام والله الله أن يشهد الله عليك أو حتى أحد من خلقه تخلُفاً عن الجماعة بنوم أو كسل، إلزم النافلة القبلية والبعدية، واحرص على أداء صلاة التراويح والقيام مع جموع المسلمين، ولازم فيها دعاء: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني فهي وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم المؤمنين. أكثر من قراءة القرآن، ونوّع في القراء ما بين حدر وترتيل، ولتكن عنايتنا بالتدبّر لآيات القران الكريم فإن في ذلك خيراً كثير.