رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

زكاةُ الفطر والحكمة منها

رمضانيات

الثلاثاء, 30 يوليو 2013 14:56
زكاةُ الفطر والحكمة منها
كتب:- أحمد مصطفى كامل

إنَّ لزكاة الفطر أهمية كبيرة في نظر الإسلام وفي حياة الأمة الإسلامية، فزكاة الفطر ضريبة الصبر والزهد في رمضان وضريبة البذل والسخاء والعطاء في رمضان، فكما يتساوى الناس في الشبع والري يتساوون في الجوع والعطش، حيث يواسي في زكاة الفطر الأغنياء الفقراء ويواسي فيها الفقير من هو أفقر منه.

وإذا نظر أولو الألباب إلى الغرض والحكمة من زكاة الفطر يجدها هي تطهير نفس الصائم مما يمكن قد علق بها من آثار اللغو والرفث، كما أنها تُغني الفقراء والمساكين يوم العيد عن السؤال؛ حيث قال أحد الصحابة:" إن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فرض زكاة الفطر طهرة للصائمين من اللغو والرفث وطعمة للمساكين"، وقال رسول الله –

صلى الله عليه وسلم –:" اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم".
فانظر أيها القارئ الأريب مدى التكافل الاجتماعي الذي يحققه الإسلام ويزرعه في نفوس المسلمين لتحقيق العدل والتعاون والمساواة والتكافل الاجتماعي داخل المجتمع الإسلامي من خلال زكاة الفطر وكذلك الصوم الذي يهدف إلى تنمية الإحساس والعواطف في النفس حتى تحسَّ بآلام غيرها، ولا ننسى أن زكاة الفطر تجعل الصائم يحسُّ بالآخرين عندما يشعرون بالحرمان الذي يصيب المحتاجين فهذا عين التكافل الاجتماعي والمساواة داخل المجتمع. ومما لا ريب فيه أن زكاة الفطر ترتبط بالأخلاق الفاضلة فقد قال تعالى:" خذ من أموالهم صدقة
تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم والله سميع عليم"، والتطهير نوعان: تطهير للمزكي من الشح والبخل والطمع، وتطهير للآخذ من الحقد والحسد والضغينة، وهناك تطهير آخر للمال بزيادته وبركته؛ لذا نجد الزكاة تزرع في النفس الأخلاق والفضائل وتدعو إلى الوحدة والمساواة والعدل لتصعد الأمة كلها آخذًا بعضها بأيدي بعض وهذا ما نحتاجه خلال الفترة القادمة حتى ترسو سفينة بلادنا على شاطئ الأمن والاستقرار.
هكذا تجلى لنا مدى أهمية زكاة الفطر الدينية وكذلك الاجتماعية، بيد أن الدين الإسلامي الحنيف الذي رسم لنا معالم الحياة المليئة بالأخلاق الحسنة والفضائل السمحة، ورسم لنا الخطوات التي إذا اتبعتها الأمة نهضت برمتها، وإذا تخلت عنها أصابها الهوان والضعف والانكسار؛ فيجب أن نستغل هذه الفترة - الأيام المعدودات - في تحقيق وحدة هذا الوطن والتكافل الاجتماعي، والالتزم بديننا الحنيف والرشيد حتى لا نضلَّ السبيل. والحمد لله فاتحة كل خير وتمام كل نعمة.