رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى رحاب الجامع الكبير

الإعلان المحمدى لحقوق الإنسان

رمضانيات

الاثنين, 29 يوليو 2013 07:25
الإعلان المحمدى لحقوق الإنسانالشيخ محمد سعد صادق

فى درسه عن حجة الوداع والعبر المأخوذة من خطبة النبى فيها قال الشيخ محمد سعد صادق امام وخطيب الجامع الكبير فى سندوة بالقليوبية: إن خطبة الوداع هي آخر خطبة ألقاها الرسول صلى الله عليه وسلم بجبل عرفات في التاسع من ذي الحجة،

فى العام العاشر من الهجرة المباركة.. ويمكن اعتبارهذه الحجة أكبر تجمع يحضره المسلمون في ذلك الوقت، حيث حج فى هذا العام قرابة 125 ألفا من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم..
وفى تحليل لنص الخطبة نجد أن النبي صلى الله عليه وسلم، قد لخص فيها أحكام الدين ومقاصده، فأعلن حرمة دماء المسلمين وأعراضهم، وحظر كل الأعمال والعادات والتعاملات التي كانت تتم وفق تقاليد الجاهلية الأولى والعواطف الانتقامية وحظرها حظراً مطلقاً، وألغى رسول الله صلى الله عليه

وسلم التعامل الربوي، وشدد على حقوق المرأة وأخوة المسلمين، وحرَّم عليهم الاقتتال، وأكد للمسلمين أن كتاب الله وسنة رسوله هما المعياران الوحيدان لتنظيم المعاملات بين البشر..
ومن الأحكام والتوجيهات التي تضمنتها الخطبة : حُرمة الدماء والأعراض والأموال، وحُرمة التعامل بالربا، وحُرمة الظلم، ووجوب أداء الأمانة، ووجوب التمسك بالكتاب والسنة، ووجوب الإحسان إلى المرأة وإعطائها كافة حقوقها المشروعة، ووجوب مخالفة الشيطان والحذر من كيده ووساوسه، ووجوب الالتزام بالإخوة بين المسلمين..
ونلاحظ  فى الخطبة البليغة مجموعة من التوجيهات للحجيج والمسلمين عامة من بعدهم، فقد كانت ولازالت خطبة حجة الوداع هي أول إعلان عالمي لحقوق الإنسان، إلا أن بين هذا الإعلان وبين إعلان هيئة
الأمم المتحدة في العاشر من ديسمبر عام 1948 فرقاً بيناً ظاهراً، يتجلى فى أن الرسول قد أعلن ونفذ إعلانه، أما هيئة الأمم فمازالت الدول عاجزة عن تنفيذه. وفى هذا الاعلان بيان للمكانة المُصانة للمرأة في الإسلام.. وقد اهتمت الخطبة بالجانب المالي دليل على مكانة المال في الإسلام، وأهمية أن يكون حلالاً لا ربا يلوثه. وقد نصت الخطبة على أن عقوبة القتل العمدي هى القصاص، والديَّة في القتل الخطأ هى مائة مائة بعير. وأوضحت لنا أن الأشهر الحرم أربعة وهي ـ ذوالقعدة وذو الحجة ومحرم ورجب. ولم تغفل العلاقة مابين الأزواج فحثت وأمر فيها الرسول على بالالتزام بالحقوق الزوجية التي سطرها الإسلام، لأنها أساس النجاح الأسرى وتحقيق السعادة الزوجية. ولعلنا نلحظ كثرة تكرار استخدام الرسول النداء على الحجيج من الصحابة المسلمين فى قوله عند كل توجيه: «أيها الناس»، وفى هذا دليل على عالمية الرسالة المحمدية التى أراد أن يوصلها لكل الناس وليس للمسلمين وحسب..
هذا وبالله التوفيق والسلام عليكم ورحمة الله.