رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر بين القمم والعمم

رمزي زقلمة

الجمعة, 03 مايو 2013 22:27
بقلم - رمزى زقلمة

وأقصد بالعمم كل من تعمم من رجال الدين الإسلامى والمسيحى الخلصاء لدينهم والمخلصين لوطنهم والذين يعرفون الفرق بين السياسة الكاذبة والعقيدة المقدسة فالعمة هنا تضفى عليهم الهيبة والوقار، أما القمم فهم رجال مصر الذين حملوا نهضتنا على اكتافهم دون مقابل سوى رفعة الفن والعلم والثقافة ويمثلون

حبات قلادة مصرية غالية كل حياتهم من الماس والبرلنت متراجين فى تناغم يليق بمصر أم الحضارات والتى حافظت على حقيقة الإسلام من أزهرها والمسيحية من كنيستها عبر عصور القهر والظلام حتى اوصلونا إلى عهد الانبهار والرقى. أين محمد على صاحب النهضة الحقيقية ومصطفى مشرفة رائد الذرة أين كوكب الشرق والمنفلوطى وشوقى وطة حسين والسنهورى والتاريخ مملوء بأمثالهم، علموا أولادكم الفخر بهم ليكونوا لهم في الحفاظ على بلدهم وتمر الأيام لنصل اليوم

إلى قمة مأساة لم تكن في الحسبان من انقلابات وثورات سوف يذكر التاريخ الحقائق المحزنة والأفعال المخزية التى أوصلتنا الى قاع أسفل السافلين وصرنا نستجدى لقمة العيش وضوء النهار وباكر سوف نموت عطشا ولا نجد الماء لغسيل الأموات ولا شربة ماء تحيى الأرض من الممات والبوار وينكمش الشعب ليعيش على ضفتى نهر كان من أعظم الأنهار فاصبح ترعة لا تغنى ولا تقيم حياة شعب أهمل الحفاظ على شريان الحياة ونسوا القول الكريم «وجعلنا من الماء كل شىء حى» لقد جف الدمع من عينى فهل ولى زمن البكاء؟ وغصاصة تعصر قلبى والقلم فى يدى يرتعش ويبكى ولم يعد سوى حروف
سوداء متناثرة، حقا إن الإنسان يفقد الحياة عندما يفقد الآمال هل وصلنا الى هذا الحال؟ حسرتى على شعب كان الآباء والشموخ تسرى في الدماء لقد نادينا بالعروبة والعروبة اليوم تضعنا فى هوان، إن الأيام دوارة والتاريخ لا يعيد نفسه ولكن يعطى الموعظة ومصر ولادة وسوف تلد الرجال الذين يقدرون حقها في الحياة وريادتها للمنطقة ومركزها في العالم ويأخذون بيدها الى القمة حيث تجد مكانتها المسلوبة بين اصدقاء وليس بين أعداء أوغاد.
أخى العزيز اغفر لى هذا الشطط فى الشعور والكلام ولكنى لا استطيع الاستمرار في الحياة والتعايش وكآبة قلبى تتنغص على الحياة ولا استطيع أن اكبت الثورة التى في كيانى حتى الدموع صارت تنهار إلى الداخل لتزيد من حرقة قلبى على بلدى.
وكلمة أخيرة اعيدوا حساباتكم من خلال مصالحكم وليس بإملاء من الامريكان لقد احتل الفاطميون مصر أكثر من نصف قرن وبقيت مصر على سنتها.
وأخيراً هل علىّ أن أعيش بين القمم الرائعة والعمم المزيفة وأحيا فى جلباب الأمريكان؟

عضو الهيئة العليا