رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نهدي هذه الواقعة إلي قيادات الدعوة السلفية

رزق الطرابيشي

الأربعاء, 12 سبتمبر 2012 22:43
بقلم: رزق الطرابيشي

منذ بداية ثورة يناير كنا نقرأ بالصحف بعض الأخبار عن تجاوزات السلفيين في بعض المحافظات وكان هناك من يصدقها وآخرون لا يصدقونها لأنها أفعال لا تمس من قريب أو بعيد الدين الإسلامي السمح، وكانت آخر هذه الأفعال الشاذة هي قيام ملتحين بقتل شاب يقف مع خطيبته بسبب أن خطيبته متبرجة، نفس الواقعة حدثت بمنطقة جليم بالإسكندرية

ولكن دون قتل هذه المرة، وترجع القصة الي قيام شخص ملتحي باعتراض تلميذتين أثناء خروجهما من مدرسة «نوتردام دي سيون» إحدي الإرساليات الفرنسية بالإسكندرية عقب استلامهما الكتب الدراسية وطلب الملتحي منهما أن ينتقبا وفورا وأن يغيرا من طريقة لبسهما، فما كان من الفتاتين إلا البكاء والصياح بصوت عال تدخل علي أثر ذلك مهندس اسمه «ع.ع» يقطن بشارع

إبراهيم غنيم الملاصق للمدرسة وتدخل الأهالي وانهالوا ضربا علي الشاب الملتحي بسبب الصدمة التي سببها للفتاتين  فما كان منه أن قام بالاتصال بعدد من السلفيين الذين جاءوا بالشوم  والسنج ليردوا كرامة أخيهم المعتدي عليه من الأهالي، قام الأهالي بإبلاغ النجدة وتكتمت المدرسة علي الأمر خوفا من بث الرعب في قلوب أولياء الأمور ومنع أولادهم من الذهاب الي المدرسة وكان من الجائز أيضا أن يمتد الأمر الي غلق المدرسة، والغريب في الأمر كما يقول الأهالي أن الشاب الملتحي وزملاءه البلطجية أعلنوا لأهالي المنطقة أنهم سلفيون كذبا وزورا. والسلف منهم براء فهذه الأفعال لا تمت للسلف الصالح
بصلة ولا تمت للدين الإسلامي  بصلة ولكنهم مجموعة من البلطجية الذين التحوا من أجل ركوب موجة سيطرة الأحزاب الدينية علي الحكم في مصر لتكون غطاء لتصرفاتهم الشاذة وغير المقبولة من الشعب المصري كله، وكل ما في الأمر أن هؤلاء المنحرفين يسيئون للدعوة السلفية قصدا وعمدا لذلك يجب علي الدكتور ياسر برهامي زعيم الدعوة السلفية بالإسكندرية أن يخرج علينا ويعلن أنهم ليسوا سلفيين وأن الدعوة السلفية بريئة مما يفعلون وإلا سترتكب الكثير من هذه الأفعال باسم السلفيين ومثل هذه الأفعال تستوجب تدخل الرئيس وقيادات الأحزاب الدينية والتيارات الإسلامية حتي يفهم الشباب المتدين دينهم الصحيح وحتي يعود الأمن والأمان للشارع وحتي لا يتخوف الأهالي من إرسال أولادهم الي المدرسة وإذا كان هؤلاء الشباب من السلفيين فعلا ويعرفهم الدكتور ياسر برهامي فيجب علينا أن نعرف أيضا حتي لا تذهب بناتنا الي المدارس وبالمرة لابد من وضع قانون جديد بالدستور يمنع ذهاب التلاميذ الي المدارس بدون نقاب.