رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"وحوي يا وحوي" كتاب عن العادات الرمضانية المصرية في 150 عامًا

رحيق الكتب

الثلاثاء, 23 أغسطس 2011 15:20
القاهرة- رويترز:

يعرض كتاب "وحوي يا وحوي.. رمضان صور وحكايات" للكاتب ياسر قطامش والصادر حديثا عن الدار المصرية اللبنانية حكايات وطرائف عن عادات مصرية في شهر رمضان اضافة الى طبع "الامساكية" التي تحدد مواعيد الامساك والإفطار وتشمل أيضا مواعيد الصلاة.

ولا يحدد المؤلف متى طبعت أول امساكية ولكنه يرجح أنها طبعت في عصر محمد علي الذي تولى حكم مصر عام 1805 ويورد الكتاب امساكية لرمضان عام 1262 هجرية (سبتمبر 1846 ميلادية) طبعت ببولاق على ورقة صفراء ذات زخارف طولها 27 سنتيمترا وعرضها 5 .17 سنتيمتر.
وكُتب على الامساكية التي تحمل صورة محمد علي "أول يوم رمضان الاثنين ويرى هلاله في الجنوب ظاهرا كثير النور قليل الارتفاع... ومكثه خمس وثلاثين دقيقة" أما مواعيد الصيام والصلاة فكتبت بالتوقيت العربي؛ فمثلا موعد أذان الفجر 9.25 عربي وتساوي

3.25 فجرا بالتوقيت الذي نتعامل به حاليا.
ويعرض الكتاب الذي يقع في 269 ويضم أكثر من 140 صورة امساكية رمضان 1356 هجرية (نوفمبر 1937) وصممها وطبعها توفيق علي هدايت أفندي التاجر بمدينة بورسعيد الساحلية وحرص على وضع صورته أعلى الامساكية تليها صورة رئيس الوزراء مصطفى النحاس ثم صورة الملك فاروق وكان صبيا في السابعة عشرة.
وكانت هذه الامساكية جزءا من كتيب يبلغ 28 صفحة من القطع الصغير (كتاب الجيب) يضم خلاصة أحكام الصيام وصفحات بيضاء لمن يريد تدوين مذكراته ومواعيده.
ويقول قطامش إن صاحب هذه النسخة من الامساكية كتب فيها "27 قرشا لزوم سهرة مع فيلم (سلامة في خير) للريحاني والسحور خارج المنزل مع حرمنا
الست بهيجة والاولاد".
ويذكر الكتاب أن مشاهدة الافلام والمسرحيات الغنائية كانت جزءا من طقوس ليالي رمضان بالقاهرة ففي عام 1915 كان يمكن بعشرة قروش الذهاب الى "تياترو الاوبرا السلطانية لتشاهد جوقة جورج أبيض وسلامة حجازي في رواية (الحاكم بأمر الله) أو تسهر مع الشيخ سيد درويش وهو ينشد أغانيه .
ويقول المؤلف إن سهرات رمضان عام 1935 كان أبرزها في دار الاوبرا الملكية التي افتتحت موسمها يوم الخميس 16 رمضان 1354 الموافق 12 ديسمبر كانون الاول بنخبة من الممثلين والممثلات منهم عبد الله عكاشة ودولت أبيض وجورج أبيض وزينب صدقي وحسين رياض وعباس فارس. وكان سعر التذكرة سبعة قروش للصالة.
ويسجل أن فيلم (العزيمة) الذي عرض في السادس من نوفمبر تشرين الثاني 1939 "أول فيلم رمضاني في السينما المصرية" اذ عرض لاول مرة يوم 25 رمضان ومعظم أحداثه تدور في شهر رمضان.
يذكر أنه في استفتاء حول أفضل مائة فيلم مصري بمناسبة مئوية السينما عام 1996 جاء في المرتبة الاولى فيلم (العزيمة) تأليف واخراج رائد الواقعية كمال سليم.