رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.. الشماع يوقع"أيام الحرية" بمكتبة مصر

رحيق الكتب

الأحد, 12 يونيو 2011 17:03
كتبت- نورهان عبد الله :

أكد الكاتب الصحفي محمد الشماع أن فكرة كتابه الجديد "أيام الحرية في ميدان التحرير" بدأت مع اندلاع ثورة 25يناير حيث بدأ يدون مشاهداته اليومية وملاحظات بشكل مستمر؛ إلا أن الفكرة جاءته يوم جمعة الغضب 28 يناير أثناء الانفلات الأمني؛ ولأنه يشرف على صفحات ثقافية بجريدة القاهرة فكتب عن الثورة في صورة حلقات متتالية قبل تخلي مبارك عن الحكم بأربعة أيام.

جاء ذلك خلال حفل توقيع كتاب "أيام الحرية في ميدان التحرير" الذي أقيم أمس بمكتبة مصر العامة بالدقي.
وقال الشماع إنه بدأ الحلقة الأولى من كتابه بداية من يوم 25 يناير وحتى 5 فبراير موضحاً قيامه بحذف المحاذير التي لم
تُكتب في الحلقة الأولى لكنه احتفظ بها نظراً لتبعية الصحيفة لوزارة الثقافة.
وأضاف:" بعد تخلي مبارك عن الحكم شهدت الحلقة الثانية اختلافا نوعيا؛ ففي موقعة الجمل تلقيت اتصالات عديدة تطالب بضم هذه الحلقات في كتاب وكان من ضمن هؤلاء رئيس تحرير صحيفة القاهرة الكاتب الصحفي صلاح عيسى".
وعبر الروائي محمد القصبي نائب رئيس تحرير جريدة المسائية عن اعجابه الشديد بالكتاب قائلا: " أكثر ماجذبني في الكتاب هى النكت التي نفتقدها الآن؛ كما أن هذا الكتاب يمكن أن يضاف إلى أدب الثورة فقد نقلنا الشماع
بلغته الشفاهية الراقية إلى ميدان التحرير" .
وقال القصبي لقد تعايشت مع أحداث الثورة للمرة الثانية عندما قرأت الكتاب؛ ولو قرأت الأجيال هذا الكتاب بعد 50 عاما ستتعايش مع الأحداث وكأنها شاركت بالثورة؛ فقد تمكن الشماع من نقل التفاصيل بدقة من خلال مشاركته الثوار في الميدان .
كما أثنى القصبي على أسلوب الشماع المختزل الذي وصفه بأنه أسلوب سينمائي خاصة تناوله لمحاولة اغتيال عمر سليمان وحصره لهذا الحدث في 10 سطور فقط مشيراً إلى أن هذا الكتاب يمكن أن يحتمل جزءا ثانيا .
وقال الناقد أمير أباظة إنه تعايش مع كتاب الشماع حيث اعتمد الشماع في نقده على اسلوب المحايدة بداية من عنوان الكتاب؛ كما نقل الشماع الصورة كاملة من داخل الميدان وماحدث من تفاصيل صغيرة تُشعر القارئ بانه عاد مرة آخرى لأيام الثورة.

شاهد الفيديو: