طارق البشري يصدر كتابا عن الدولة والكنيسة

رحيق الكتب

الأحد, 15 مايو 2011 14:58
كتب: محمد طلبة:


صدر حديثاً عن دار الشروق كتاب" الدولة والكنيسة" للمفكّر الإسلامي المستشار طارق البشري .

الكتاب الذي يقع في 103 صفحات من القطع المتوسط يعالج العلاقة بين الكنيسة كمؤسسة دينية، والدولة كسُلطة سياسية .

ويقول "البشري": هذا ثالث كتاب يصدر لي في موضوع الجماعة الوطنية، كان أولها "المسلمون والأقباط في إطار الجماعة الوطنية" في سنة 1981، وكان ثانيها "الجماعة الوطنية.. العـزلة والاندمـاج" في سنة 2005.

وأضاف: وهذا الكتاب أظنّه يجمع ما

طرأ على العلاقة بين الدولة في مصر وبين إدارة الكنيسة القبطية في السنوات الأخيرة، بمراعاة التمثيل المؤسسي للجماعة الوطنية والظهور المؤسسي للكنيسة كمؤسسة تنشد التعبير عن الأقباط لا في الشأن الديني الاعتقادي وحده.

وتابع: نحن الآن في العشر الأولى من القرن الحادي والعشرين، ما أشبه وضعنا بوضع أسلافنا في العشر الأولى من القرن العشرين؛ من حيث السيطرة الأجنبية على

مقدرات السياسات الرسمية في كل من ظرفي الزمان المذكوريْن، ومن حيث سعي أعداء الأمة لتفكيك قوة تماسكها وبعثرتها. ولكنني يمكن أن ألحظ أن ما نجحنا به في تجاوز أزمات الماضي هو ما سنستطيع به تجاوز أزمات الحاضر إن شاء الله سبحانه".

طارق البشري المفكر الإسلامي المرموق، ونائب رئيس مجلس الدولة السابق، ورئيس لجنة التعديلات الدستورية بعد ثورة يناير، التي وافق أغلبية المصريين على نتائجها، ورئيس الجمعية العمومية للفتوى والتشريع.

ومن أهم مؤلفاته: المسلمون والأقباط في إطار الجماعة الوطنية"، و"ماهية المعاصرة" و "دراسات في الديمقراطية المصرية"، و"الملامح العامة للفكر السياسي الإسلامي " ...إلخ

 

 

أهم الاخبار