خيري شلبي.. وتد الرواية المصرية في "الهلال"

رحيق الكتب

الاثنين, 06 ديسمبر 2010 13:38
كتب: إبراهيم عبدالمعطي


تضمن عدد شهر ديسمبر من مجلة "الهلال" ملفا خاصا عن الكاتب والروائي الكبير خيري شلبي حمل عنوان "وتد الرواية المصرية". يشير الدكتور حامد أبو أحمد إلى أن "شلبي" أكثر كتابنا احتفاء واهتماما بالواقعية السحرية، وأن هذا شيء طبيعي لكاتب تعددت وتنوعت أساليبه القصصية.

ويؤكد أن الواقعية السحرية وردت في أربع روايات لخيري شلبي هي: "الشطار" و"نسف الأدمغة" و"بغلة العرش" و"السنيورة"، وأنها إذا كانت قد ارتبطت في أمريكا اللاتينية بموضوع الديكتاتور، فإنها ارتبطت عند "شلبي"، في الغالب، بموضوع الفساد. وتتناول د. أماني فؤاد"البورتريه عند خيري شلبي" وتوضح أن اهتمامه بفن البورتريه يدل على عشقه للبشر.

وتؤكد أن المبدع حين يعشق جانبا من الوجود يضعه تحت مجهره ليرصد ما يلتقطه من مفرداته في الصفحة المواجهة، ولن يتحقق للشخصيات المرسومة بالكلمات ذلك إلا إذا توافر لتشكيلهم العديد من البناءات والطوابق الفنية المتكاملة. ويتعرض د. حسام عقل للعمل الأخير لخيري شلبي

"إسطاسية" موضحا أنه تناول فيه بيئة المهمشين بشكل كبير.

وعن كتاب "تقليب المواجع" تقول د. عزة بدر: "إنها قصص من لحم ودم كتبها خيري شلبي بلغة البسطاء والغرباء والفقراء والمهزومين. وإنه لكتاب الألم نشعر معه بحرارة الشكايات التي تشف عن مكامن النفوس ومواطن أوجاعها فنتطهر بالألم ونتوحد في مغالبة المواجع". ويصف حاتم حافظ العم خيري شلبي بأنه أدب قائم بذاته، ويشير إلى أن ذلك قد يعود إلى أنه أكثر أبناء جيله إنتاجا، وربما لأن أدبه يتنوع في أشكاله وطروحاته بصورة كبيرة، فغالبا لا يتكرر شكل أو موضوع في روايتين.

ويؤكد أن الذي يقرأ "فرعان من الصبار" و"منامات عم أحمد السماك" و"وكالة عطية" و"صالح هيصة" قد لا يصدق أنها نتاج قريحة الأديب ذاته. ويشير خالد محمد منصور

إلى أن القرية من الفضاءات الأثيرة عند خيري شلبي، خاصة في رواياته الأولى "السنيورة، الأوباش، الوتد، العراوي، فرعان من الصبار".

ويوضح أن هذه الروايات صورت القهر والتهميش الذي تعاني منه الطبقات الفقيرة والمعدمة في الريف، خاصة عمال التراحيل، والفلاحون المعدمون، وصراعها مع الطبقة الغنية، ورموز الحكم فيها من العمد ومشايخ الخفر، والاستغلال والقهر الذي تعرضت له هذه الطبقات على يد شخصيات السلطة والطبقات الثرية.

ويؤكد أن صورة القرية عند خيري شلبي هي صورة القرية الواقعية بكل ما يموج فيها من صراعات وعلاقات اجتماعية وتحولات حضارية وثقافية ومنظومة القيم التي تتحكم في سلوكيات أفرادها. ويصف محمد الشافعي "شلبي" بالراهب الذي يسكن شرنقة البوح، ويشير إلى أن لديه العديد من المفاتيح، ومنها "عزلة عالم وزهد صوفي وتشرنق فراشة وعصامية مجاهد وإرادة مصارع".

ويتضمن العدد الجديد من مجلة الهلال موضوعات أخرى، منها: "الزركلي وتاريخ العرب والمستعربين" عادل عبدالصمد، "الإنسان في الفكر العربي المعاصر" د. عاطف العراقي، "تاريخ تغير فكرة الإنسان عن الكون" رجائي عطية، "الدين والفضائيات" د. أحمد محمد صالح، "تسريبات ويكيليكس" معصوم مرزوق، "تهافت الحضارة" السيد الخولي، "صناع المعاجم" وديع فلسطين، "دين الثعالب" مؤمن حسين.

 

أهم الاخبار