رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الروح العظيم" يسقط أسطورة غاندي

رحيق الكتب

الثلاثاء, 29 مارس 2011 14:35
ترجمة – أبوبكر خلاف:


أثار كتاب Great Soul الروح العظيم الذي صدر حديثا بالولايات المتحدة جدلا عالميا كبيرا لما جاء به من تفاصيل تبدو مفجعة حول سيرة الزعيم الهندي التاريخي "مهاتما" غاندي حيث خرج الباحث بنتائج اهمها أن غاندي كان عنصريا وشاذا جنسيا وفارغا سياسيا .
ووفقا لما نشر عن عرض الكتاب بصحيفة "التليجراف" البريطانية كشف المؤلف "جوزيف ليليفيلد" وكان رئيس تحريرسابق بـ "نيويورك تايمز" وحصل جائزة "البولتزر" المرموقة في الصحافة، عن ميول عنصرية لغاندي ضد المواطنين السود من

سكان جنوب افريقيا التي عاش بها في الفترة من 1893 م حتى 1914 م مناضلا من اجل حقوق الهنود هناك.

ونقلت "التلجراف" البريطانية عن الكتاب أن الزعيم الهندي الذي أصبح رمزاً للتسامح والسلم كان على علاقة جنسية مع مصمم معماري وبطل كمال أجسام ألماني من أصول يهودية يعيش في جنوب أفريقيا ويدعى هرمان كلنباخ.

كما يزعم الكتاب أن غاندي أقام علاقات مع ابنة أخيه/ اخته التي لم

تتجاوز سن 17 عاماً وهو في سن السبعين، وأن علاقات أخرى ربطته بفتيات صغيرات ، وانه لم يخجل من ذلك.

وتابعت الصحيفة ان غاندي قرر ترك زوجته لصالح علاقته المثلية مع كلنباخ. فقد عاش غاندي مع عشيقه الألماني لمدة عامين في جنوب أفريقيا، حتى العام 1914.وبعدما اضطر غاندي العودة إلى وطنه، لكنه استمر بالتواصل مع عشيقه بالمراسلات، ليصف في احدى رسائله زوجته بـ"الزوجة الأشد سُمية".

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن الإنطباع الذي يصدر عن غاندي كما ورد في الكتاب إنه شخص غريب الأطوار جنسياً، وغير كفء سياسياً، وشخص عنصري ومتعصب، وشديد الزهو بنفسه، يعتنق حب الناس كمفهوم، في حين أنه يحتقرهم كأفراد".