»‬الثورة في العالم العربي‮« ‬أول كتاب عما يجري في المنطقة

رحيق الكتب

الثلاثاء, 15 مارس 2011 15:17


قلبت‮ ‬18‮ ‬يوماً‮ ‬من المظاهرات التي خرجت في مصر وبشكل خاص في ميدان التحرير العديد من الرؤي والسياسات العالمية‮. ‬فبعد أقل من ثلاثة أسابيع من المظاهرات السلمية وبعد أقل من أسبوعين من قيام مجموعة من البلطجية التابعين للنظام السابق بالهجوم علي المتظاهرين راكبين الجمال والأحصنة لإجبارهم علي مغادرة الميدان تنحي الرئيس السابق حسني مبارك عن الحكم والذي ينظر إليه باعتباره واحداً‮ ‬من أكثر زعماء الشرق الأوسط تحالفا مع الولايات المتحدة والأكثر بقاء علي كرسي الحكم‮. ‬وعقب ذلك بدأت حرارة الموقف تنتقل إلي المغرب والبحرين‮.‬
من أين جاءت هذه الموجة من الغضب؟‮.. ‬لماذا بدأت من تونس؟‮.. ‬وماذا يعني ذلك؟‮.. ‬هذا هو ما يحاول أول كتاب عن الثورات العربية تناوله وتقديم رؤية تفصيلية عن الأبعاد،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلي ما ذهب إليه أحد المشاركين من تحذير إدارة أوباما من أن مصر قد تكون القنبلة الموقوتة التي قد تهيمن علي أجندة سياسته الخارجية‮. ‬
الكتاب أصدرته مجلة‮ »‬فورين بوليسي‮«

‬الأمريكية ويعتبر أول كتاب يرصد تطورات الثورات الجارية في المنطقة العربية التي تجري فصول من وقائعها في الوقت الحالي‮. ‬ويسعي الكتاب لفهم أبعاد وجذور ما يحدث في المنطقة ويقدم من خلال‮ ‬217‮ ‬صفحة رؤي مختلفة لعدد من الكتاب والمفكرين البارزين‮. ‬ويتضمن الكتاب من خلال فصوله الستة مؤشرات الثورة بدقة كما قدمها المشاركون علي مدي كتابتاتهم في‮ »‬فورين بوليسي‮« ‬العام الماضي‮. ‬
يركز الكتاب علي مؤشرات الثورة،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلي أن هذه النذر في العالم العربي لم يكن من الصعب تلمسها حيث عزز منها حالة السخط السياسي،‮ ‬وتدهور الخدمات العامة وقسوة الشرطة والبطالة‮. ‬علي امتداد الشرق الأوسط كانت حالة من السخط تنتاب المواطنين في مختلف الدول العربية بينما يعيش الشباب حالة من الأحلام الضائعة بحياة كريمة وسط مجموعة من الحكام الطاعنين في السن‮. ‬وعلي ذلك
فإن السؤال الذي كان يشغل الجميع‮: ‬متي يرحلون وليس عما إذا كانوا سيرحلون أم لا؟
ومما يشير إليه الكتاب مفارقة أنه حتي اولئك الذين كان من المفترض انهم يعرفون بما يختمر به الشرق الأوسط من أوضاع مؤهلة للثورة رفض الاعتراف بالثورة وهنا يتم الإشارة إلي المواقف الأمريكية وعلي رأسها موقف وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون‮.. ‬ففي‮ ‬25‮ ‬يناير يوم الغضب في مصر راحت تعلن أن تقديرها أن الحكومة المصرية مستقرة معلنة في الوقت ذاته عما وصفته بتطلعها إلي الاستجابة للتطلعات والمصالح المتعلقة بالشعب المصري‮.‬
وفي تناوله لثورة تونس التي كانت شرارة الثورة العربية يشير إلي أن تونس كان ينظر إليها علي أنها يمكن أن تكون بمثابة نموذج لدول المنطقة حيث تم القضاء علي نفوذ الإسلاميين وتم تهدئة قضية البطالة‮.. ‬ويشير الكتاب إلي أن حكم بن علي اتسم بقسوته البالغة رغم ما اتخذه من خطوات كان يمكن حسب الكتاب أن تقفز بها إلي الأمام من خلال نظام تعليمي متطور وطبقة وسطي مزدهرة ونظام قطاع عام اتسم بالكفاءة النسبية ورغم ذلك فقد انهار النظام علي وقع قمعه لشعبه وحالة السخط التي انتشرت بشكل‮ ‬غير مسبوق‮. ‬شارك في تأليف الكتاب مارك لينش وبلاك هونشيل وسوزان جلاسر وآخرون‮.‬

أهم الاخبار