القومى للترجمة يُصدر "نظام عالمى جديد"

رحيق الكتب

الثلاثاء, 29 مايو 2012 17:53
القومى للترجمة يُصدر نظام عالمى جديديتناول الكتاب ملمح أساسى للحكومات
كتبت – نرمين عشرة:

أصدر المركز القومي للترجمة، الترجمة العربية لكتاب "نظام عالمي جديد" من تأليف آن ماري سلوتر مدير تخطيط السياسات بوزارة الخارجية الامريكية، وترجمة أحمد محمود عضو نقابة الصحفيين واتحاد الكتاب المصريين.

وترى سلوتر- خلال كتابها- أنه من المطلوب إعادة النظر في الطريقة التي ننظر بها إلى العالم السياسي، لأنه ليس مجموعة من الدول التي تتصل ببعضها البعض من خلال الرؤساء أو ورؤساء الوزراء, ووزراء الخارجية والأمم المتحدة؛ كما أنه ليس زمرة من المنظمات غير الحكومية، إنما هو الحكومة من خلال شبكة عالمية معقدة من الشبكات الحكومية.
وتؤكد الكاتبة ضرورة أن يكون عالم الشبكات الحكومية بجانب المنظمات الدولية التقليدية بل وداخلها؛ باعتبارها خيارًا سياسيًا خارجيًا جذابًا إلى حد كبير للولايات المتحدة الامريكية، فقد كانت للولايات المتحدة الامريكية الريادة فى الإصرار على أن للعديد

من المشكلات الدولية جذورا محلية وأنها يجب ان تحل على هذا المستوى داخل الدولة وليس فيما بينها وحسب؛ فهناك ضرورة هامة الى معالجة تلك المشكلات على نحو متعدد الاطراف وليس بطريقة أحادية لأسباب تتعلق بالمشروعية والمشاركة فى الاعباء والفاعلية.
وخلال ( 430 صفحة من القطع الكبير) تتناول المؤلفة ملمحا أساسيا للنظام العالمى للشبكات والحكومات, وكذلك الإرهابيين وتجار السلاح وغاسلى الاموال وتجار المخدرات والقراصنة الجدد للملكية الفكرية, فجمعيهم يعملون من خلال شبكات عالمية, غير أن شبكات المنظمين الماليين التى تعمل على تحديد الاصول الارهابية وتجميدها ومسئولى تنفيذ القانون المشاركين فى معلومات مهمة عن الإرهابيين وعملاء الاستخبارات, جميعًا على القدر نفسه من الأهمية
وليس المنظمون وحدهم الاشخاص المتشابكين؛ فالقضاة القوميون يتبادلون القرارات مع بعضهم البعض من خلال المؤتمرات والمنظمات القضائية وشبكة الانترنت.
وفي النهاية، ترى المؤلفة أن هؤلاء المسئولين الحكوميين لن يتخلوا عن السلطة لحكومة عالمية، بالرغم من كونهم سوف يعترفون ببعض المشكلات، ولكنها تأمل أيضًا بأن نظامًا عالميًا جديدًا سوف يُخلق وأنه سوف يكون فعالًا ولكن يتعين عليه ان يكون عادلًا ويتسم بأكبر قدر من الشمول والاحترام والتكافؤ.
وتكمن أهمية الكتاب في تحديد ظاهرة الدولة المقسمة وبحث الإمكانيات الناتجة عن النظام العالمى المقسم، وكانت النبرة متفائلة بصفة عامة حيث تسعى إلى التركيز على ماهو موجود وخلق ما يمكن أن يوجد كحل لمعضلة الحكومة العالمية الثلاثية.
كما يتناول الكتاب المشكلات والحلول والانتقادات والرد عليها ووضع حلول لها وتخيل لبدء العالم من الدول ذات السيادة .
الجدير بالذكر أن اّن مارى سلوتر مدير تخطيط السياسات بوزارة الخارجية الامريكية وعضو بمجلس العلاقات الخارجية، كما عملت من قبل استاذة للسياسية والشئون الدولية، من كبار مؤيدى نظرية العلاقات الدولية فى النظرية القانونية الدولية.

أهم الاخبار