رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برنتون يرصد أسباب غضب الشعوب

رحيق الكتب

الاثنين, 07 مارس 2011 13:29
كتب- إبراهيم عبدالمعطي:


صدر حديثا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة كتاب "دراسة تحليلية للثورات" من تأليف كرين برنتون وترجمة عبدالعزيز فهمي ومراجعة د. محمد أنيس الذي يؤكد المؤلف في صفحاته أن الثورة كلمة ترادف "التغيير" وأنها قد تعني التغيير المفاجئ الهائل، وهدف الثورات تحقيق الحرية ومقاومة طغيان القلة والسعي إلى حكم الأكثرية.
يحاول الكتاب أن يرصد أوجه التشابه بين أسباب قيام الثورة الانجليزية والثورة الأمريكية والثورة الفرنسية الكبرى والثورة الروسية، ويوضح لماذا تغضب الشعوب وتحاول تغيير السلطة الحاكمة، ونجد كثيرا من أسباب الثورات الواردة في الكتاب مشابها للأسباب التي نتجت عنها ثورة 25 يناير.
يشير المؤلف إلى أنه ليس شرطا أن يعاني الشعب من البؤس الاقتصادي لكي يثور، لأن الفقراء موجودون في كل مكان، لكن ليس لهم التأثير القوي في اندلاع الثورات، فالحرمان الاقتصادي ليس سببا كافيا للثورة، ولكن غياب "العدالة" بين أفراد المجتمع من قبل الحكومة السبب الأقوى لقيام الثورات، وذلك عندما تمارس إجراءات سياسية تحول دون حصول بعض الأفراد على الفرص المتاحة لآخرين، وكما يقول المؤلف "إن التعجيز عن القيام بوجوه النشاط الاقتصادي يجب أن يثير الاستياء بين الناس قبل قيامهم بالثورة.. ولن تستطيع الثورات أن تنشب دون كلمة "العدالة" وما تثيره من عواطف".
ومن الملاحظ في البلدان التي قامت فيها الثورات أنها كانت تتميز بأنها مجتمعات ميسورة ماليا، لكن بعض القطاعات في المجتمع تشعر بأن السياسات الحكومية تسير ضد مصالحها الاقتصادية، كما أن بعض الحكومات تأخذ بالمحسوبية والفساد في معاملاتها.
تشابهت الثورات الأربع التي يتناولها الكتاب في أن فرض الضرائب الباهظة على المواطنين كان سببا قويا لقيامها، ففي هذه المجتمعات "حاولت الحكومة القائمة أن تجمع أموالا من الناس رغما عنهم فرفضوا الدفع. وكل ثوراتنا الأربع بدأت تندلع بين أناس اعترضوا على دفع ضرائب معينة ونظموا أنفسهم للاحتجاج عليها، ثم بلغوا أخيرا نقطة الغليان لإزاحة الحكومة القائمة وإحلال حكومة أخرى محلها. وليس معنى ذلك بالضرورة أن أولئك الذين قاوموا فرض الضرائب تنبأوا أو رغبوا في ثورة جذرية إنما يعنى بالضرورة أن الانتقال من الحديث عن التغيرات الضرورية الكبرى –وذلك لأن في كل ثوراتنا الأربع كان ثمة شيء ما في الجو- إلى العمل الحقيقي الذي قد حدث نتيجة لفرض ضرائب غير مألوفة".
وتشهد السنوات السابقة على الثورات تكرار الاحتجاجات على المظالم الحكومية تجاه المواطنين، وتظهر الكتب والأعمال الأدبية التي تتناول المفاسد في نظام الحكم، ويشير المؤلف إلى "أن الحكومة لا تستطيع أن ترتفع إلى المستوى الذي يطالب به خصومها وأن محاولاتها الطاغية لكبت المعارضة الثائرة ربما تفشل لأن تلك المعارضة على درجة كبيرة من القوة ومزودة بالمعلومات والفضائل، أو لأنها تنفذ دون حماس ودون اقتدار من جانب عملاء الحكومة الذين تكسبهم المعارضة إلى صفهم، وتبقى الحقيقة وهي أنهم يفشلون فعلا".
ويشير "برنتون" إلى أن الثورة لا تكون

واضحة لدى القائمين بها في البداية، وأن الانتقال من حالة الهياج إلى العمل يأخذ بعض الوقت، ونادرا ما يكون مفاجئا وحاسما، وعلى سبيل المثال فإن الثورة الفرنسية التي قامت عام 1789 ظلت تتبلور لعدة عقود وليس هذا شائعا في جميع الثورات، فالثورة الروسية شقت طريقها بسرعة هائلة.
ومن الشائع في الثورات أنه في الخطوات الأولى لها يظهر فريقان، هما فريق النظام القديم وفريق الثورة، وتكون الغلبة في النهاية لفريق الثورة. وتواجه بعض الثورات اتهامات، مثلما حدث عند اتهام ثوار 25 يناير بأنهم قلة مندسة، والشبيه بهذا ما حدث في الثورة الفرنسية عندما جرى اتهام القائمين بها بأنهم "أقلية مدبرة خبيثة من الماسونيين والمتفلسفين والمهيجين المحترفين".
ومن الملاحظ في الثورات مواجهتها بالقوة من قبل السلطة الحاكمة، سواء كانت قوة بوليسية أو حربية، لكن الرد بقوة السلطة يبوء بالفشل أمام قوة الإرادة الشعبية، فقد "أثبت الحكام والمسئولون عن مثل هذا الرد في كل مجتمعاتنا أنهم عاجزون تماما عن استخدام القوة بطريقة سديدة"، وبعد النضال يصل الشعب إلى تحقيق هدفه بإزاحة السلطة الحاكمة التي ظل الناس يطالبونها بالإصلاح وقتا طويلا، لكنها لم تكن تقابل المطالب بآذان مصغية، وكان الرد هو التجاهل، فكان الإصرار الشعبي على المضي في تحقيق الهدف، ونصل إلى النتيجة، وهي "انتصار للشعب على قاهريه لأنه
أظهر أنه أقوى وأقدر من الحكومة القديمة في هذا الوقت من الأزمة. وأصبح حينئذ هو الحكومة ويواجه عددا جديدا من المشاكل".
وبعد وقوع الثورة يحدث تغيير في بعض النظم والقوانين والعادات البشرية، ومن التغييرات ما يحدث في الوقت العاجل، ومنها ما يأخذ وقتا أطول فيتحقق آجلا. وتحاول الثورة القضاء على مظاهر الاستغلال والعجز في النظام القديم، ويحدث صراع داخلي نتيجة "السيادة الثنائية" بين النظام القديم والنظام الجديد "ونجد أن الجهاز الحكومي يعمل بانتظام بعد الثورة أكثر مما يكون عليه الحال قبلها مباشرة".