رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هل يقضى الــ"آى بوك" على الكتب المطبوعة ؟

رحيق الكتب

الأحد, 22 أبريل 2012 16:03
هل يقضى الــآى بوك على الكتب المطبوعة ؟
كتبت- أماني زهران:

في ظل التطور التكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم وظهور العديد من الأجهزة الإلكترونية التي وفرت الكثير من الوقت والمجهود، كان من أبرز ما ظهر في الفترة الأخيرة هو أجهزة الكتب الإلكترونية والتي تعرف باسم "آي بوك".

خاصة ما تصدرهما شركتا "أمازون" و"آبل" التي وفرتا الكثير على محبي القراءة.
وقد بدأ يتساءل المثقفون بشدة خلال الفترة الأخيرة: "هل تنجح الكتب الإلكترونية في أن تحل محل الورقية وتنتهي المطبوعة إلى الأبد وتصبح ذكرى وتاريخ يتوارثه الأجيال الإلكترونية؟!".
فبعد أن كان يشتري محبو القراءة مابين 20 إلى 40 كتابا سنويا هل ستصبح مكتباتهم خاوية من الكتب؟!.
إلا أن وسط تصاعد استخدام الــ"آي بوك" فهناك أيضا محبو القراءة الذين يرفضون التخلي عن الكتب الورقية لأنهم يشعرون معها بالمتعة والمزيد من الارتباط بالكتاب الذي يقرأونه، فهم يرون

أن المستقبل لن يخلو من رائحة الورق التي يعشقونها، وملامستهم للكتب والشعور بكل تفاصيلها.
أما من يستمتعون بالقراءة الإلكترونية فلديهم الأسباب الخاصة بهم التي تجعلهم يفضلون الــ"آي بوك" لما تتميز به، ضاربين المثل بأن العالم لم يتخلَ عن الحصان ولكننا نستمتع الآن بوسائل النقل المختلفة الحديثة، كذلك فإن الكتب الورقية ستصبح مكلفة وسيتمتع بشرائها فيما بعد هواة جمع العملات ولعل أهم الأسباب التي تجعل القراء يفضلون استخدام الكتب الإلكترونية هي الخصوصية في نوعية الكتب نفسها؛ فالكتب الورقية تسمح للعديد ممن يتجولون بالمكتبة الورقية الخاصة بالتعرف على نوعية الكتب التي تقرأها بكل سهولة دون وجود أي خصوصية، في حين أن الكتب الإلكترونية
تتيح ميزة الخصوصية والاستقلال من خلال ما توفره من إمكانية حمل ما نريد من كتب دون أن يعلم أحد بها، ومع التطور التكنولوجي فتم إنشاء بعض المواقع التي تسمح بترتيب المكتبة الإلكترونية الخاصة بالفرد دون اطلاع أي شخص غيرك عليها.
وتُتيح الكتب الرقمية ميزة مهمة وهي سهولة تبادل الكتب الرقمية بين الأصدقاء، فعلى الرغم من عدم وجود سوق للكتب الرقمية المستعملة إلا أننا نستطيع مشاركة الأصدقاء في الكتب التي نملكها ومعرفة الوقت الذي يقرأ فيه صديقك الكتاب.
كما توفر الكتب الإلكترونية إمكانية توقيع المؤلف بسهولة من خلال الحصول على توقيع المؤلف الخاص عند قراءة أحد كتبه من خلال صفحة مخصصة على الجهاز الإلكتروني لمن يريد الحصول على توقيع المؤلف؛ وتأتي ميزة سهولة الحمل التي توفرها الكتب الإلكترونية لتتوج مزايا الكتب الإلكترونية؛ ففي أي وقت وفي أي مكان يمكن حمل عدد هائل من الكتب قد يصل إلى أكثر من 100 كتاب في آن واحد، بخلاف الكتب الورقية التي تتميز بصعوبة حمل أكثر من كتاب.